Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تخيّلوا لبنان اليوم بلا الكتائب
المحامي جيمي فرنسيس

يقال انك لا تعرف قيمة الشيء الا بعد فقدانه وإن كان لا بد لنا من معرفة قيمة الكتائب، فلا بد لنا من ان نتخايل لبنان اليوم،... بلا كتائب.
لن نعود بالتاريخ الى حقبات بعيدة، بل سنعود الى الامس القريب، عندما بدأ من بجانب الكتائب، الى تغيير نظرته واهدافه وصولا الى تغيير تحالفاته وقلب الطاولة رأسا على عقب؛
تخيّلوا معي، عدم وجود الكتائب لتنبّه الشعب على حقوقه وتخبره عن الضرائب والسبب الحقيقي للضرائب الذي بدأ يتضح اكثر وبدأ الناس يشعرون بانعكاساته المزلزلة اجتماعيا واقتصاديا وماليا عليهم مباشرة؛
تخيّلوا معي، عدم وجود الكتائب وبالتالي عدم مشاركتها بحكومة الرئيس سلام، لكانت ما زالت سوكلين تمتص المليارات وشركات السياسيين الكبار تعفى من دفع الضريبة ومراسيم البترول قد انجزت وتم التلزيم كما يحلو للكتل السياسية، وخزينة الدولة من عجز الى عجز اكبر بكثير؛
تخيّلوا معي، عدم وجود الكتائب وتمّ تمرير صفقة البواخر، الكهرباء، البطاقة الممغنطة، والفايبر اوبتيك... وانعكاساتهم على خزينة الدولة والعجز العام؛
تخيّلوا معي، عدم خوض الكتائب معركة الاستقلال، في ظل التسوية الرئاسية، فلم يكن هناك من يحاكي الضمائر ويذكر الشعب بشهدائنا، بقادتنا، بأخوتنا وأخواتنا، بآبائنا وأمهاتنا، بأبنائنا وبناتنا الذين سقطوا لتبقى المبادئ ويبقى لبنان سيدا حرا مستقلا، ولا من يقف بوجه أوامر السفارات، الذين إن اتفقوا اتفقوا على سيادتنا وإن اختلفوا خطف كل طرف منهم القرار من لبنان، لو لم يكن هناك كتائب ، لكان الخضوع لسطوة السلاح واجب، ولكان ممنوع على أحد من أن يرفع الصوت لان من يرضي ولي السلاح، يرضيه الولي بأحلامه؛
تخيّلوا معي، عدم خوض الكتائب معركة الحريات العامة، لتقف بوجه محاولة التهديد التي يتعرض لها اليوم اللبنانيون من قبل السلطة البوليسية، من تهديد بإقامة الدعاوى على اكثر من ٤٠٠ ناشط وسياسي، محاولة إسكات مرسيل غانم وترويضه، ملاحقة صحافيين، محاولة التحقيق مع نائب بطلب من وزير، محاسبة قضاة، أمنيين،...
تخيّلوا معي، عدم خوض الكتائب معركة السيادة، في ظلّ صمت الجميع أمام الخروقات، أولا بتخطّي حزب الله للمؤسسات الرسمية واتخاذه قرارا احاديا بتحرير الجرود، ثانيا عبر مفاوضته المجرمين المطلوبين من القضاء اللبناني وتأمين خروج مشرّف لهم من الاراضي اللبنانية إضافة الى إخراج موقوفين من السجون من دون اي مراجعة قضائية، حتى ان الشعب لوهلة احسّ وكأن الامر عاديٌ، الى ان انتفضت الكتائب وتمسكت بالسيادة بوجه حزب الله، والقومي والبعثي وصولا الى أشبال وئام وهاب، ليميّز اللبنانيون بين السلطات الرسمية والمتسلطين على السلطات الرسمية؛
تخيّلوا معي، شعب لبنان، من دون الكتائب حاليا، كل الامور تمرّ، كل الصفقات تدرّ، كل الملفات تلبّس، كل الاسلحة ترهّب، كل العالم يتدخل ولا من يتدخل ويصرخ باسم شعب لبنان غير الكتائب، والخزينة العامة تعجّز والإفلاس يلوّح، والجميع يساوم ... كتائب 1936 هي نفسها كتائب 2017 فكما لا لبنان في الماضي بدون كتائب اليوم أيضا "بدون كتائب لا لبنان"

ق، . .

مقالات مختارة

11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان
10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها 10-12-2017 06:01 - هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟ 09-12-2017 07:09 - بين باسيل والقوات.. تحالف مستحيل 09-12-2017 07:07 - دول اوروبية مستعدة لاستقبال النازحين في لبنان 09-12-2017 07:05 - السعودية «فرملت تصعيدها»... وحربها اقتصادية وديبلوماسية 09-12-2017 07:03 - ترامب يزلزل الشرق الاوسط هرباً من ازمته القضائية 09-12-2017 07:03 - لبنان سيحذر في اجتماع وزراء العرب من امتداد «الغضب» الى دول العالم 09-12-2017 06:52 - «البتكوين».. ضيف ثقيل على النظام المصرفي 09-12-2017 06:52 - ترامب والقدس: تجاوز «خــصوم» الداخل فكيف سيواجه العرب؟ 09-12-2017 06:51 - التسوية المجَدّد لها تحت المراقبة 09-12-2017 06:50 - لنَنفض الغبار عن عدّة العمل 09-12-2017 06:50 - قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب 08-12-2017 07:04 - القدس: استعادة المعنى إلى القضية 08-12-2017 06:34 - القدسُ عاصمةٌ لإسرائيل؟ 08-12-2017 06:28 - نصائح للحريري لـ"تحصين موقعه" في المرحلة الجديدة 08-12-2017 06:27 - غموض القدس في مواقف ترامب بين الواقعيّة والشرعيّة 08-12-2017 06:25 - بعد القدس... ما الذي ينتظر سيناء؟ 08-12-2017 06:24 - شرق أوسط جديد؟ 08-12-2017 06:21 - التسرّع في إقرار قوانين النفط دونه مخاطر 08-12-2017 06:14 - مجموعة الدعم تنبّه إلى ضرورة الاستقرار... بانتظار التسويات الكبرى 08-12-2017 06:13 - ما يعرفه ترامب 08-12-2017 06:12 - ترامب وحيداً ولا يندم 07-12-2017 06:47 - نقلُ السفارة الأميركيّة وأزمات ترامب الداخليّة 07-12-2017 06:42 - لقاء الحريري ـ جعجع بعد مؤتمر باريس 07-12-2017 06:41 - ايران والسعودية لن تواكبا التسوية اللبنانية الجديدة؟ 07-12-2017 06:40 - الحكومة ستضع ملف النفط على سكة التنفيذ 07-12-2017 06:39 - سلامة الحريري وعائلته توازي استقرار وأمن لبنان دولياً 07-12-2017 06:28 - "كارثةُ" النزوح تضيع في أتون التسوية 07-12-2017 06:23 - الفوائد على الليرة لا الثقة تُنقذها من ضغوط إضافية 07-12-2017 06:20 - إنتخاباتٌ خطِرة ومُكلِفة بكلّ المعايير 07-12-2017 06:15 - لهذه الأسباب الحكومة تخضع لـ"فترة تجريبيّة" فهل تنجح؟ 07-12-2017 06:14 - تناغم الفدرالي وإقتصادات العالم
الطقس