2018 | 15:44 كانون الأول 14 الجمعة
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولاً الى نهر الموت | الصراف وقع اتفاقية تعاون مع وزير الدولة البرازيلي لشؤون الرئاسة: الجيش يحظى بالدعم السياسي المطلق للقيام بما يلزم للحفاظ على الأمن والاستقرار | الجيش التركي: مقتل 8 مسلحين في ضربات جوية شمال العراق | وزارة الدفاع الروسية تصف تعليق السفير الأميركي بـ"تصريحات هواة" | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: الاتحاد الأوروبي أكد على ضرورة تعزيز الشراكة مع لندن بعد تنفيذ اتفاق | فتفت في لقاء مع شباب المستقبل: عرقلة التشكيل لإظهار قدرة حزب الله على التعطيل | سفير روسيا لدى اليمن: انسحاب كافة القوات من الحديدة خلال 45 يوما | مراقبو وزارة الاقتصاد والتجارة صادروا مولّد جوزيف يونس في منطقة الحدث لمخالفته قرار الوزارة | مصادر متابعة للتأليف للـ"او تي في": ما يتردد ان الرئيس عون يطالب بالثلث المعطل غير صحيح لان الرئيس عون هدفه ان تكون الحكومة حكومة وفاق وطني | الرئيس عون: ملتزمون بالدفاع عن القدس وعن الارض الفلسطينية والشعب الفلسطيني | الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها |

لقاء بين التقدمي والجبهة الشعبية... وهذا ما تناولاه

أخبار محليّة - الأربعاء 06 كانون الأول 2017 - 20:06 -

أكد الحزب التقدمي الإشتراكي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان، بعد اجتماع عقد في مركز التقدمي، في إطار لقاءات تجريها الجبهة مع القوى الوطنية اللبنانية في الذكرى ال50 لانطلاقتها "ضرورة حشد الطاقات الوطنية والدولية في مواجهة مشروع تهويد القدس".

وحذر البيان من "مخاطر ما يحاك من مؤامرات تستهدف القضية الفلسطينية العادلة وحقوق الشعب الفلسطيني الصامد"، مؤكدا "ضرورة تكثيف الجهود الآيلة الى تحقيق المصالحة الفلسطينية"، مثمنا "الخطوات التي حققتها حتى الآن".

وأشار إلى أن "الطرفين تداولا في الشأن العام الفلسطيني واللبناني، وتطرقا الى العلاقات الثنائية والاخوية التي تربط الحزب والجبهة، وإلى الأوضاع العربية والاقليمية والأزمة السياسية في لبنان، وأكدا ضرورة حشد كل الطاقات والقوى لمواجهة الموقف الأميركي في الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو، ما يتناقض مع مرجعيات التسوية والتفاهمات والقرارات الدولية، ويتسبب بمزيد من العنف والتطرف في المنطقة، وطالبا بالتحرك القوي من اجل تصليب وتمتين الموقفين الفلسطيني والعربي لتأكيد هوية القدس العربية".

وأكد "حق العودة للشعب الفلسطيني ورفض التوطين وعمليات التهجير القسرية التي يعتمدها العدو تجاه الفلسطينيين"، مطالبا الحكومة اللبنانية ب"إقرار القوانين اللازمة لتأمين الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية للفلسطينيين في لبنان".

وتبادل الطرفان وجهات النظر في قضايا عدة، واطلعا على "ما آلت اليه الحوارات الأخيرة في غزة"، وأكدا "أهمية انهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية بشكل نهائي".