2018 | 17:41 آب 21 الثلاثاء
مقتل 22 من الحوثيين في غارات للتحالف العربي على تجمعاتهم في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة | واشنطن تعلن فرض عقوبات جديدة على موسكو على خلفية الهجمات الإلكترونية | "جرس سكوب": وفاة الشاب احمد بعجور اثر سقوطه من شرفة منزل بعد أن وقع على مرجوحة دخلت بطنه وما لبث ان فارق الحياة | إسرائيل تصادق على بناء 650 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة البيرة | وزير الداخلية الإيطالي يمنع ركاب سفينة مهاجرين من النزول بميناء كاتانيا | علوش للـ"المركزية": ما ينتظرنا بعد العيد هو نفسه ما قبل العيد العقد نفسها الا اذا اتخذ التيار الوطني الحر القرار بشكل وطني وموضوعي ان يسهل انتاج الحكومة | البحرين تقرر إيقاف إصدار تأشيرات دخول للمواطنين القطريين باستثناء الطلبة | الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان | الجيش الأفغاني: انتهاء هجوم كابول ومقتل المهاجمين | احتراق سيارة على اوتوستراد القلمون (صورة في الداخل) | روحاني: نوجه رسالة الى الاعداء بأن الاعتداء على ايران مكلف للغاية | وكالة تسنيم: إيران تعلن انها استأنفت تزويد العراق بالكهرباء منذ عشرة أيام وزادت الإمدادات |

فتح: التهديد الأميركي بنقل السفارة الى القدس وجه آخر للارهاب

أخبار محليّة - الأربعاء 06 كانون الأول 2017 - 20:01 -

رأت قيادة حركة "التحرير الوطني الفلسطيني - فتح" في لبنان ببيان، أن "ما تقوم به الولايات المتحدة اليوم من إجراءات ومشاريع جهنمية، يستهدف القضية الفلسطينية بكل مكوناتها ومقوماتها، ويستهدف المقدسات والسيطرة عليها والعمل على استبدال وجهها العربي الإسلامي بالوجه الصهيوني".

وأشارت الى ان "التهديد الأميركي بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس يصب في إشعال نيران الحرب، وهو الوجه الآخر للارهاب السائد اليوم في العالم، وما يؤسف حقيقة ويزيد الأوضاع في المنطقة احتقانا هو تجاهل الولايات المتحدة برئيسها الجديد ترامب الأمة الإسلامية، والأمة العربية، وكثير من دولها تعترف بإسرائيل. كما تجاهل ترامب الاتحاد الأوروبي، والرباعية الدولية، ومجموعة دول البركس، ولم يحترم قرارات الشرعية الدولية، وهو يتصرف كأنه الآمر الناهي في المنطقة. وتجاهل وجود الشعب الفلسطيني، وحقوقه الوطنية المشروعة، وحقه في تقرير المصير".

ولفتت القيادة إلى أن "الإجماع الدولي الذي لبى دعوة الرئيس أبو مازن، والذي أكد رفض القرار الأميركي الاستفزازي والمعادي للشعب الفلسطيني وتطلعاته بنقل السفارة إلى القدس، هو إنذار دولي من كل شعوب العالم بالمخاطر القادمة، والمترتبة على قرار ترامب الذي لا يقدس في العالم إلا الحركة الصهيونية ومصالحها العنصرية"، مؤكدة إصرارها على "الصراع ضد الاحتلال الصهيوني وعلى حقها باستخدام كافة الوسائل والأساليب من أجل استعادة الأرض وتحرير المقدسات، ونيل الحرية والاستقلال".

ودعت الشعب الفلسطيني في "الداخل والشتات، الى أن يكون على أهبة الاستعداد لخوض المواجهات الميدانية والسياسية والإعلامية لإزالة الاحتلال، وإلى الانخراط الوطني الفلسطيني في مواجهة الاحتلال"، مشددة على "أهمية تجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية ميدانيا، وبناء إستراتيجية وطنية فلسطينية شاملة".