2018 | 19:24 تشرين الأول 15 الإثنين
الرياشي من بيت الوسط: الحريري متفائل ويعمل على قدم وساق على تشكيل الحكومة بالرغم من المطبات ولدينا ثقة كبيرة بالوصول الى نتيجة | "ال بي سي": لا علم للرئيس نجيب ميقاتي باجتماع رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط | وصول تمام سلام والسنيورة الى بيت الوسط حيث سيلتقي الحريري رؤساء الحكومات السابقين | مجلس القضاء الأعلى يبدي استغرابه لما يصدر عن مسؤولين من تصريحات من شأنها إضعاف ثقة المواطن بالنظام القضائي | الاشتباكات في مخيم المية ومية لا زالت متواصلة بين الطرفين و"فتح" تعزز تواجدها بعناصر مسلحة من عين الحلوة وترفع التاهب في صفوفها | الملك سلمان والرئيس ترامب بحثا في اتصال ثان مستجدات أحداث المنطقة واستعرضا علاقات البلدين | الرصاص الطائش يتساقط قرب سراي صيدا وتنبيه بضرورة أخذ الحيطة والحذر وسلوك الطريق البحري للمتوجهين جنوبا وبالعكس باتجاه بيروت | الرياشي في بيت الوسط للقاء الحريري | ارسلان: لا نوايا لدينا على الاطلاق لكسر احد وإظهار ان احدهم ربح او خسر فنحن مع أن يربح الجميع وقلت للحريري أنني حاضر لأي لقاء يجمع بيني وبين جنبلاط برعايته او الرئيس عون | ارسلان من بيت الوسط: تداولنا مع الحريري في بعض تفاصيل تشكيل الحكومة وابلغته اننا نريد تسهيل مهمته انما ليس على حساب الغائنا من الوجود | ترامب يثني على سير التعاون السعودي التركي بشأن التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي | فيصل كرامي: هناك طبخة مساومة ونخشى ان نكون الضحية والوقود وابعادنا عن الحكومة عقاب وما يضاعف شعورنا بالمرارة تخلي الحلفاء |

النجاري من دار الفتوى: بلادي حريصة على استقرار لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 06 كانون الأول 2017 - 14:40 -

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، سفير جمهورية مصر العربية نزيه النجاري، وجرى البحث في "تعزيز العلاقة والتعاون بين دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية والأزهر الشريف في مصر بما يسهم في نشر قيم التسامح والاعتدال التي يتسم بها الدين الإسلامي الحنيف".

وأكد السفير المصري "حرص مصر على استقرار لبنان والتوافق والتفاهم بين مختلف قواه السياسية بما يحقق مصلحة الجميع".

الخير
واستقبل مفتي الجمهورية النائب كاظم الخير الذي قال بعد اللقاء: "زيارتنا لسماحته هي لشكره على المجهود الكبير الذي قام به والذي اثمر بالأمس إنجاز توافق حكومي على قرار "النأي بالنفس" الذي سمعناه بإجماع كل الأفرقاء السياسيين التي تتكون هذه الحكومة منهم. وطبعا هذا يعود الى مجهود كبير بذله الرؤساء الثلاثة، بالإضافة كذلك الى المظلة التي قام بها صاحب السماحة في هذه الدار بكل حكمة ووعي لخطورة المرحلة. فحقيقة نحن نعتبر هذا الإنجاز إنجازا وطنيا، والمرحلة المقبلة إن شاء الله تتحلحل كل هذه الأمور العالقة على امل الالتزام، والتزام جميع الأطراف هذه التسوية التي حصلت".

واضاف: "أطلعنا سماحته على أجواء زيارتنا لأوستراليا وأوضاع الجالية اللبنانية هناك، وبعض الأمور المطلوبة لتسهيل أمور الجالية لا سيما موضوع القضاء الشرعي. وتطرق البحث الى قضية اليوم، قضية العرب والمسلمين، قضية القدس التي نعتبرها خطا احمر، الموضوع الذي يسعون اليه وهو تهويد القدس، وجعلها عاصمة إسرائيل، وهذا امر مرفوض بالنسبة الينا، لان هذه القضية هي قضية العرب والمسلمين. وتباحثنا كذلك في أمور منطقة المنية والأوقاف فيها، وان شاء الله المرحلة المقبلة تكون مرحلة إنجازات في هذا المجال".