2018 | 20:20 تشرين الثاني 17 السبت
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

الحريري: سأتابع شخصيا تنفيذ مسألة النأي بالنفس على الارض

أخبار محليّة - الأربعاء 06 كانون الأول 2017 - 13:25 -

أعرب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عن إرتياحه لما "تم التوصل إليه في مجلس الوزراء في موضوع النأي بالنفس، معتبرا "أن ما صدر كان قرارا حكوميا، وليس مجرد بيان، بالتزام كل المكونات السياسية بالنأي بالنفس عن الصراعات والحروب والتدخلات الإقليمية"، مؤكدا أنه سيتابع شخصيا موضوع تنفيذ مسألة النأي بالنفس على الأرض".

كلام الرئيس الحريري جاء في خلال استقباله مساء أمس في "بيت الوسط" حشدا من الهيئات والفاعليات الاقتصادية ورجال الأعمال في طرابلس والشمال.

وبعد أن رحّب الرئيس الحريري بالحضور في بيت الوسط الذي يجمع كل اللبنانيين، قال: "مما لا شك فيه أننا مررنا خلال العام المنصرم في مراحل صعبة، ولكن الهدف الأساسي كان تدوير الزوايا والتركيز على الاستقرار في البلد، لأنه من دون تحقيق الاستقرار وتوفير الأمن والأمان للمواطن، لا ازدهار ولا اقتصاد ولا أمن، لقد تريثت في موضوع استقالتي بناء على طلب رئيس الجمهورية، ولكن بعد أن تم الالتزام بتحقيق النأي بالنفس فعلا وليس قولا فقط، عدت عن هذه الاستقالة، وأنا شخصيا سأتابع موضوع تنفيذ النأي بالنفس على الأرض. وإن لم يحصل نأي فعلي بالنفس فإننا نضع لبنان في دائرة الخطر، وليس سعد الحريري. فهمي لبنان ومصلحة اللبنانيين، الذين مصلحتهم الأساسية هي مع دول الخليج والأشقاء العرب".

وأضاف: "الرئيس الشهيد كان يقول دائما "القلب على الشمال"، وقد يكون الشمال قد مر بمراحل من الإهمال، إلا أننا في هذه الحكومة عقدنا اجتماعات كثيرة لكل المحافظات وركزنا على محافظة الشمال بشكل خاص لكي نعقد جلسة لمجلس الوزراء في الشمال ونتخذ قرارات مهمة للغاية، لكن الأهم أننا في هذه الحكومة عملنا على مشروع أساسي للبلد وهو الاستثمار في كل البنى التحتية في لبنان ككل بكلفة 16 مليار دولار، وهذا المشروع يرتكز على توفير فرص العمل والكهرباء والمياه والطرقات والخدمات التي يحتاجها لبنان في كل مناطقه، وقد حاولنا أن نؤمن التمويل له من كافة الصناديق الدولية. والمشكلة الأساسية في كل المشاريع التي قدمت في السابق كانت محاولات إرضاء هذه المنطقة أو تلك وهذه القوة السياسية أو تلك.أما في هذا المشروع فإن كل القوى السياسية يجب أن تكون حول طاولة واحدة في مجلس الوزراء، لكي نحدد أولويات هذه المشروع حتى نستطيع توفير الكهرباء 24 على 24 ساعة، وكذلك المياه والطرق وغيرها من المرافق، وصيانتها، وإيجاد فرص عمل لكل اللبنانيين ونرفع نسبة النمو في الاقتصاد من 2% إلى 7%. من هذا المنطلق اجتمعنا مع كل القوى السياسية لكي نعدل في تفاصيل هذا المشروع على أن نعرضه في النهاية على الحكومة ومن ثم مجلس النواب الذي سيعطي الصلاحية لمجلس الوزراء بالتعاطي مع كافة الصناديق الدولية ويكون له الحق في التوقيع وإنهاء كل الإجراءات، بما يوفر الكثير من الروتين الإداري والبيروقراطية والوقت، ويفترض أن تنتهي كل التحضيرات لهذا المشروع في الحكومة قبل نهاية شهر كانون الثاني المقبل ونرفعه إلى مجلس النواب لإقراره قبل منتصف شهر شباط المقبل".

وتابع: "الكل يرى ما يحصل حولنا في المنطقة من حرائق وحروب، ولكن بالمقابل هناك من يريد منا أن نرفع الصوت ونطلق العنتريات التي تضر بالبلد، وقد جربنا هذا الأسلوب على مدى السنوات الماضية ولم يجد نفعا. موقفنا واضح، نحن وحزب الله على خلاف في عدة أمور لن نتوافق عليها، لا من قريب ولا من بعيد. فنحن لن نتوافق، لا في موضوع سوريا ولا في مسألة التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، ولا هم سيوافقون على علاقاتنا مع السعودية والخليج والولايات المتحدة وأوروبا. هناك خلاف سياسي واضح، ومن هنا لدينا خياران: إما أن نصعد خلافاتنا السياسية بمواقفنا، وإما أن نعترف أننا على خلاف مع الحزب وهو على خلاف معنا، ونبادر إلى الاهتمام بشؤون المواطن الاقتصادية ومسألة النازحين وتوفير الخدمات وغيرها من الأمور، وأن نعمل لإيجاد حلول لكل هذه الأمور. هذه هي الطريقة التي أعمل بها أنا، وهي الطريقة التي اعتمدها رفيق الحريري من قبلي لتحقيق إنجازات على مستوى الوطن. فهو أعاد إعمار بلد مدمر، ولكنه لكي يتمكن من ذلك قام بالتسويات. واليوم وبعد انتخاب الرئيس ميشال عون، ألفنا حكومة قامت بالعديد من الإنجازات. غيري يفضل أن يصعّد الخطاب السياسي، أما أنا فأعتقد أن الناس تحتاج إلى إنجازات في كل المجالات".

وختم الرئيس الحريري قائلا: "علاقتنا مع السعودية ودول الخليج جيدة جدا وسترونها في تحسن مستمر إن شاء الله. هناك تحد في هذا الموضوع فيما يخص النأي بالنفس الذي سنحرص عليه لأن هذا هو المسار الوحيد الذي ينقذ البلد، فلم يعد في مقدورنا أن نبرر أن هناك فريقا سياسيا يقوم بما يقوم به في اليمن ودول عربية أخرى. هذا الأمر الكل يعرفه ونتفاوض على هذا الأساس ولكننا توصلنا إلى إنجاز في هذا الشأن، وأنا فخور جدا أننا وصلنا إلى النأي بالنفس واتخذنا قرارا حكوميا، وليس مجرد بيان، بالتزام كل المكونات السياسية بالنأي بالنفس عن الصراعات والحروب والتدخلات الإقليمية. كل هذه الأمور مدرجة في قرار مجلس الوزراء، لذلك أنا مرتاح لهذا الموضوع ومتأكد من أننا قادرون على أن نحرز تقدما في هذا الشأن".

وكان اللقاء قد استهل بكلمة لرجل الأعمال غسان الجسر الذي لفت إلى "أن الفترة التي غاب فيها الرئيس الحريري عن لبنان جعلت كل اللبنانيين يفهمون أهمية التسويات التي قام بها منذ انتخاب رئيس الجمهورية وتأليف حكومة استعادة الثقة وما قام به من خطوات لترسيخ الاستقرار الأمني وتنشيط الدورة الاقتصادية".

ثم تحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، فأكد "أن الإجماع الذي حصل من قبل كل اللبنانيين على شخص الرئيس الحريري لم يأت من فراغ بل من مسيرته الطويلة من التضحيات وترسيخ الثقة والانكباب على توفير حاجات الناس وتشبثه بالوطنية والعروبة والالتزام مع المجتمع الدولي".

وتطرق دبوسي إلى "أوضاع طرابلس والشمال وحاجاتهما الملحة مطالبا باهتمام الدولة بالبنى التحتية لهذه المناطق من طرق ومرفأ وكهرباء وتشجيع الاستثمار فيها لأن لبنان يحتاج طرابلس والشمال اللتين هما على استعداد لاستقبال كل اللبنانيين والعالم للاستثمار فيهما شرط أن يتم التعاطي مع هذه المحافظة على أنها صف أول من أجل بناء الوطن، داعيا إلى اعتماد المقترح الذي سبق وتقدم به بتسمية طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية".