2018 | 10:09 آب 18 السبت
"صوت لبنان (100.5)": إعتصام لصيادي الأسماك في مرفأ الدورة مطالبين بدعم مطالبهم وتحسين أوضاعهم مستنكرين ما يتم تداوله عن تلوّث السّمك | باكستان: عمران خان يؤدي اليمين الدستورية لتولي رئاسة الحكومة في باكستان | اعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن زلزالا قوته 6.2 درجة هز جنوب كوستاريكا قرب الحدود مع بنما | بالصور: قتيل اثر تدهور سيارته في حراجل | الحريري مطمئن لتفهم روسيا رفضه التطبيع مع النظام السوري | أسرار الصحف المحلية ليوم السبت 18 آب 2018 | عائلة زهران تنفي البيان الأزرق: نحترم ونقدر كل أفراد العائلة | باسيل: الزيارة لموسكو حاصلة بمعرفة الرئيس الحريري | رياشي: التيار أخذ الرئاسة من اتفاق معراب وتنصل من بقية بنوده | طبّياً... زحمة السير في لبنان قد تكون قاتلة! | هل تعود الكهرباء 24 /24 ساعة قبل تشكيل الحكومة؟! | تَشدُّد باسيل لا يُعيد عقارب الثُلث المعطِّل الى الوراء |

روسيا تعلن استعدادها ممارسة "نفوذها" على كوريا الشمالية

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 06 كانون الأول 2017 - 08:17 -

قال مسؤول روسي رفيع، إن بلاده لديها قنوات اتصال مفتوحة مع كوريا الشمالية وإن موسكو مستعدة لممارسة نفوذها على بيونغيانغ.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي إيغور مورغولوف القول في مؤتمر ببرلين "لدينا قنوات نجري عبرها حوارا ونحن مستعدون لاستغلالها.. نحن مستعدون لممارسة نفوذنا على كوريا الشمالية".

وأضاف أن واشنطن وبيونغيانغ لا ترغبان في حرب حقيقة "لكن سيناريوهات كهذه قائمة".

ويحمي الكرملين في العادة الدولة المعزولة على الرغم من أن أحدث تجارب بيونغيانغ أزعجت موسكو.

وأجرت كوريا الشمالية سادس وأكبر اختباراتها النووية في سبتمبر، وأطلقت عشرات من الصواريخ الباليستية في عهد كيم جونغ أون في تحد للعقوبات الدولية.

ودعا مورغولوف إلى تطبيق تدابير أخرى في التعامل مع كوريا الشمالية خلافا لعزلها.
وقال "نعتقد أن العزلة وحدها...لن تجدي، لن يقودنا هذا إلى الأمام. لن نؤدي بفعل هذا إلا إلى تدهور الموقف الخطير بالفعل. نحن في واقع الأمر على شفا حرب حقيقة".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية كاتينا آدامز إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا تزال ترغب في حل سلمي ودبلوماسي للتهديد النووي والصاروخي من بيونغيانغ، لكنها أبلغت رويترز أن "(كوريا الشمالية) أظهرت عبر أفعالها أنها غير مهتمة بإجراء محادثات".

وأشارت إلى ضرورة "زيادة التكلفة التي تتحملها بيونغيانغ للاستمرار في الدفاع عن برامجها لأسلحة الدمارالشامل".