Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
مؤتمر باريس: هل يتطوّر الدعم السياسي الى مالي؟
ايفا ابي حيدر

أما وقد طُوِيت صفحةُ الاسْتقالة مع إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري العودة عنها، تتّجه الأنظار الآن الى أوّل لقاءٍ دوليّ داعم للبنان بعد الأزمة السياسة الأخيرة، والمزمَع عقدُه الجمعة المقبل في باريس. فما أهمّية هذا المؤتمر؟ وهل يقتصر دعمُ لبنان على الصعيد السياسي فقط أو ستخصَّص له أيضاً مساعداتٍ مالية؟
أكّد رئيسُ مجلس الوزراء سعد ​الحريري، في بيانٍ نال إجماعَ الوزراء، على ضرورة ابتعاد لبنان من النزاعات الخارجية، والتزام الحكومة بكل مكوّناتها السياسية، النأيَ بنفسها، عن أيِّ نزاعاتٍ أو صراعاتٍ أو حروبٍ تضرّ بعلاقاتِ لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب وتهدّد مصالحَ اللبنانيين في البلدان الشقيقة.

بهذا الإعلان يتوجّه الحريري الى باريس يومَ الجمعه للمشارَكة في مؤتمر «مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان» الذي دعا اليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على مستوى وزراء الخارجية، حيث من المتوقع أن يتحوّلَ هذا المؤتمر الى تظاهرة إقتصادية وديبلوماسية ومالية داعمة للبنان. تشارك في المؤتمر الدولُ الدائمة العضويّة في مجلس الأمن الدولي، وألمانيا، ومصر، والأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية.

ووفق بيان لوزارة الخارجية الفرنسية فإنّ هذا المؤتمر «يهدف الى دعم العملية السياسية في فترة حسّاسة، وسيشكل ذلك رسالةً للأطراف اللبنانيين ولدول المنطقة في الوقت نفسه». ومن المتوقع وفق البيان أن يلتقيَ الحريري في فرنسا كبارَ مسؤولي المجموعة الدولية بينهم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذين يريدون دعمَ العملية السياسية في لبنان بعد الأزمة.

وفي هذا السياق، اعتبر النائب ياسين جابر أنّ الهدفَ من هذا المؤتمر إعادة التأكيد على المظلّة الدولية الداعمه بالإجماع للاستقرار في لبنان والرغبة في مساعدته وهذا الدعم قد يُترجَم لاحقاً في باريس 4. وأشار لـ«الجمهورية» أنّ «تقديمَ الدعم السياسي للبنان يعَدّ خطوة أساسية ومطلوبة في هذه المرحلة، لافتاً الى أنّ الرئيسَ الفرنسي يحاول تقديمَ أكبر دعم ممكن للبنان لذا جعل المؤتمر على مستوى وزراء الخارجية».

ورأى أنّ «هذه الخطوة تساهم في حماية الاستقرار في لبنان وتعبّر عن إرادة دولية وإقليمية بضرورة أن يبقى لبنانُ مستقرّاً لأسباب عدّة أبرزها الأعباء التي يتحمّلها نتيجة النزوح السوري»، معتبراً أنّ لبنان قدّم خدمةً كبيرة للمجتمع الدولي من خلال استيعابِه مئات آلاف النازحين السوريين لذا «مكافأته واجب».

ولم يستبعد جابر أن يتطوّر هذا الدعمُ السياسي الى دعمٍ مالي، لافتاً الى أنّ الدعمَ المالي موجودٌ أصلاً، إما من خلال البنك الدولي الذي يقدّم قروضاً للبنان من دون فوائد تُستعمل لتحسين البُنى التحتية، إما عبر الاتّحاد الأوروبي الذي يقدّم كل الدعم للجيش اللبناني أو سواها من الدعم... كما لم يستبعد أن ياتيَ هذا المؤتمرُ كخطوةٍ تمهيديّة لمؤتمر باريس 4 الذي وَعدَنا به الرئيسُ الفرنسي.

وشدّد على أنّ تقديمَ الدعم السياسي للبنان وتوفير الإستقرار والحماية له من الضغوط الخارجية أمورٌ مهمّة جداً وتشكّل أولويّةً بالنسبة الينا، خصوصاً في ظلّ الاتّهامات التي سيقت أخيراً ضدّ مصارف لبنان.

ولفت جابر رداً على سؤال، أنّ لبنان حمَل في اجتماعاتٍ سابقة خططاً واقتراحاتٍ عدة لمساعدة لبنان، لكنه قد لا يتمكّن هذه المرة من الحصول على دعمٍ مادّي لأنّ دولَ الخليج هي أكثرُ مَن يقدّم المساعدات المالية للبنان وهذه الدول تواجه راهناً بعض المشكلات منها تراجع سعر النفط، مشاركتها في بعض الحروب، ولأسباب سياسية... ولفت الى أنّ هناك ثمّة وسائل دعم ممكنة للبنان تتمثل في الدخول بشراكة مع القطاع العام من خلال قانون الشراكة بين القطاعَين العام والخاص الذي أُقرّ أخيراً.

وهذا القانون من شأنه أن يشجّع الشركات الكبرى في الخارج بالانخراط بمشاريع البنى التحتية في لبنان على غرار المشاريع الكبرى التي تحصل في دول العالم. واشار الى أنّ مِن أبرز شروط نجاح هذا القانون وجذب الاستثمارات والمساعدات تحصين القضاء وتحسين أدائه وتوفير الشفافية لتحسين صورة لبنان.

ايفا ابي حيدر - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان
10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها 10-12-2017 06:01 - هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟ 09-12-2017 07:09 - بين باسيل والقوات.. تحالف مستحيل 09-12-2017 07:07 - دول اوروبية مستعدة لاستقبال النازحين في لبنان 09-12-2017 07:05 - السعودية «فرملت تصعيدها»... وحربها اقتصادية وديبلوماسية 09-12-2017 07:03 - ترامب يزلزل الشرق الاوسط هرباً من ازمته القضائية 09-12-2017 07:03 - لبنان سيحذر في اجتماع وزراء العرب من امتداد «الغضب» الى دول العالم 09-12-2017 06:52 - «البتكوين».. ضيف ثقيل على النظام المصرفي 09-12-2017 06:52 - ترامب والقدس: تجاوز «خــصوم» الداخل فكيف سيواجه العرب؟ 09-12-2017 06:51 - التسوية المجَدّد لها تحت المراقبة 09-12-2017 06:50 - لنَنفض الغبار عن عدّة العمل 09-12-2017 06:50 - قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب 08-12-2017 07:04 - القدس: استعادة المعنى إلى القضية 08-12-2017 06:34 - القدسُ عاصمةٌ لإسرائيل؟ 08-12-2017 06:28 - نصائح للحريري لـ"تحصين موقعه" في المرحلة الجديدة 08-12-2017 06:27 - غموض القدس في مواقف ترامب بين الواقعيّة والشرعيّة 08-12-2017 06:25 - بعد القدس... ما الذي ينتظر سيناء؟ 08-12-2017 06:24 - شرق أوسط جديد؟ 08-12-2017 06:21 - التسرّع في إقرار قوانين النفط دونه مخاطر 08-12-2017 06:14 - مجموعة الدعم تنبّه إلى ضرورة الاستقرار... بانتظار التسويات الكبرى 08-12-2017 06:13 - ما يعرفه ترامب 08-12-2017 06:12 - ترامب وحيداً ولا يندم 07-12-2017 06:47 - نقلُ السفارة الأميركيّة وأزمات ترامب الداخليّة 07-12-2017 06:42 - لقاء الحريري ـ جعجع بعد مؤتمر باريس 07-12-2017 06:41 - ايران والسعودية لن تواكبا التسوية اللبنانية الجديدة؟ 07-12-2017 06:40 - الحكومة ستضع ملف النفط على سكة التنفيذ 07-12-2017 06:39 - سلامة الحريري وعائلته توازي استقرار وأمن لبنان دولياً 07-12-2017 06:28 - "كارثةُ" النزوح تضيع في أتون التسوية 07-12-2017 06:23 - الفوائد على الليرة لا الثقة تُنقذها من ضغوط إضافية 07-12-2017 06:20 - إنتخاباتٌ خطِرة ومُكلِفة بكلّ المعايير 07-12-2017 06:15 - لهذه الأسباب الحكومة تخضع لـ"فترة تجريبيّة" فهل تنجح؟ 07-12-2017 06:14 - تناغم الفدرالي وإقتصادات العالم
الطقس