Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"النأي بالنفس"... وُلِد مع حكومة الحريري الأولى و"جُدّد" مع الثانية
ايلي القصيفي

«النأي بالنفس»؛ مثله مثل شعار «لا غالب ولا مغلوب» الذي اجترحه الرئيس صائب سلام إثر أحداث العام 1958، وقبله شعار أو مبدأ «لا شرق ولا غرب» الذي شكّل جوهر الميثاق الوطني بين الرئيسين بشارة الخوري ورياض الصلح، يرسّخ مفهوم أو مبدأ «النأي بالنفس» حضوره بقوة في معجم السياسة اللبنانية، وإن كان لا يتخذ صفة «التأسيس» مثل شعار «لا شرق ولا غرب»، ولكن لا يقّل أهمية خصوصاً إذا ما حمل على الفترة التي ظهر فيها؛ فترة الإضطراب العربي والإقليمي الهائل.

«النأي بالنفس» ليس اجتراحاً أو اختراعاً لبنانياً بحتاً لكنه بالتأكيد اكتشاف لبناني وافق مقتضيات عبور لبنان سالماً بالقدر الممكن بين تناقضاته الداخلية وامتداداتها الخارجية، وسط اللهب الدائر به والذي لطالما كان مهدداً له بالتمدد إليه إن هو لم يعزل نفسه بالقدر الكافي باستخدام «واقيات سياسية» تجنّبه السوء، ومنها لا بل أهمها مبدأ «النأي بالنفس».

هذا المفهوم لا ينفك يجدّد نفسه منذ العام 2010، أي قبل بدء الأحداث في سوريا، وإن كان أخذ صفة الإلحاح مع بدئها. وها هو مجلس الوزراء أمس، يعود إلى تأكيد هذا المبدأ مرّة جديدة والتوسّع به أكثر وتوضيحه من خلال «القرار بالتزام الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن أي نزاعات او صراعات او حروب او عن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظاً على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب».. ليكون هذا التأكيد على «النأي بالنفس» بمثابة المخرج الآمن للبنان من الأزمة الأخيرة التي واجهته عقب استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

وتشاء الصدف، أن يكون أولّ ظهور لمبدأ «النأي بالنفس» في حكومة الرئيس الحريري الأولى وتحديداً في حزيران من العام 2010. فعشية جلسة لمجلس الأمن في 9 حزيران من العام 2010، خصصت لمناقشة القرار الرقم 1929، الذي «فرض قيوداً جديدة على الاستثمارات الإيرانية وحظر بيع إيران بعض الأسلحة الثقيلة مثل دبابات وطائرات ومروحيات قتالية، كما وسّع لائحة الأفراد والكيانات الإيرانية التي تطاولها العقوبات»، إتفق الرئيسان ميشال سليمان والحريري على إدارة التصويت داخل مجلس الوزراء بشأن موقف لبنان في هذه الجلسة الأممية بحيث يكون مناصفة بين مؤيدي القرار ومعارضيه، وهذا ما حصل بالفعل، وقد ترجم مندوب لبنان لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام توجّه الحكومة هذا بالاسترشاد بسابقة لجأت إليها الصين في العام 1974، عندما نأت بنفسها عن البيان الرئاسي للمجلس الصادر بتاريخ 28/2/1974 بشأن النزاع الحدودي بين إيران والعراق وتداعياته (كما يروي سلام في كتابه «لبنان في مجلس الأمن 2010 – 2011» ص. 134)، حيث حضر سلام الجلسة نائياً بنفسه عن التصويت من دون أن يُعدّ غائباً.

المرة الثانية التي لجأت أو استرشدت فيها الحكومة اللبنانية بمبدأ «النأي بالنفس» كانت في جلسة لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي في 3 تشرين الأول 2011، وذلك عشية جلسة لمجلس الأمن كانت مقررة في اليوم التالي ومخصصة لاتخاذ قرار بشأن سوريا قدمته كل من فرنسا وبريطانيا والبرتغال وألمانيا. يومذاك إقترح بعض الوزراء أن يصوّت لبنان مع الموقف الذي تتخذه روسيا بشأن القرار، وسط انقسام حكومي وسياسي وشعبي واضح حول موقف لبنان في الجلسة. ويشير السفير سلام في كتابه عينه (ص. 134) إلى أنّ «صدور أي بيان رئاسي عن مجلس الأمن يتطلب، وبحسب العرف المتبّع، إجماع جميع أعضائه. وعليه كان صوت لبنان في هذه الحالة حاسماً، إذ كان في إمكانه أن يمنع صدور هذا البيان. لكن صيغة النأي بالنفس (Disassociation) عن البيان الرئاسي التي اعتمدها لبنان أجازت للمجلس إصدار البيان من دون أن تتطلب من لبنان تأييده، ولكن دون أن يعارضه أيضاً. والواقع أنّ الأخذ بهذه الصيغة حال من جهة دون تأجيج الانقسام اللبناني حول الموقف من الأزمة السورية كما حال من جهة ثانية دون وضع لبنان في مواجهة الاجماع الدولي الذي عبّر عنه البيان في ما لو كان تفرّد في معارضة صدوره».

هكذا، ناسب وما يزال مبدأ «النأي بالنفس» الوضع اللبناني الدقيق وسط الصراعات والحروب الدائرة في المنطقة والتي تنعكس انقساماً وتوتراً - يزداد او يخف بحسب الأحداث لكنه لم يختف يوماً - في الشارع اللبناني ما يحتّم في كلّ مرّة يصطدم فيها لبنان بتناقضاته السياسية إيجاد مخرج يوافق توازناته وإستقراره، ولم يكن هذا المخرج طيلة السنوات السبع الماضية سوى مبدأ «النأي بالنفس» الذي لا مناص من اللجوء إليه وتأكيده مراراً وتكراراً لحفظ لبنان من ارتدادات ما يحيط به من أزمات.
ايلي القصيفي - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي!
11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان 10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها 10-12-2017 06:01 - هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟ 09-12-2017 07:09 - بين باسيل والقوات.. تحالف مستحيل 09-12-2017 07:07 - دول اوروبية مستعدة لاستقبال النازحين في لبنان 09-12-2017 07:05 - السعودية «فرملت تصعيدها»... وحربها اقتصادية وديبلوماسية 09-12-2017 07:03 - ترامب يزلزل الشرق الاوسط هرباً من ازمته القضائية 09-12-2017 07:03 - لبنان سيحذر في اجتماع وزراء العرب من امتداد «الغضب» الى دول العالم 09-12-2017 06:52 - «البتكوين».. ضيف ثقيل على النظام المصرفي 09-12-2017 06:52 - ترامب والقدس: تجاوز «خــصوم» الداخل فكيف سيواجه العرب؟ 09-12-2017 06:51 - التسوية المجَدّد لها تحت المراقبة 09-12-2017 06:50 - لنَنفض الغبار عن عدّة العمل 09-12-2017 06:50 - قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب 08-12-2017 07:04 - القدس: استعادة المعنى إلى القضية 08-12-2017 06:34 - القدسُ عاصمةٌ لإسرائيل؟ 08-12-2017 06:28 - نصائح للحريري لـ"تحصين موقعه" في المرحلة الجديدة 08-12-2017 06:27 - غموض القدس في مواقف ترامب بين الواقعيّة والشرعيّة 08-12-2017 06:25 - بعد القدس... ما الذي ينتظر سيناء؟ 08-12-2017 06:24 - شرق أوسط جديد؟ 08-12-2017 06:21 - التسرّع في إقرار قوانين النفط دونه مخاطر 08-12-2017 06:14 - مجموعة الدعم تنبّه إلى ضرورة الاستقرار... بانتظار التسويات الكبرى 08-12-2017 06:13 - ما يعرفه ترامب 08-12-2017 06:12 - ترامب وحيداً ولا يندم
الطقس