2018 | 06:25 تشرين الثاني 16 الجمعة
الخارجية الاميركية: البيان السعودي خطوة جيدة بالاتجاه الصحيح | فيصل كرامي للـ"ام تي في": اذا كان الحريري حريص على صلاحيات السنّة ومصالحهم فنحن معه في ما قاله بموضوع "بي السنّة" في لبنان | مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها | باسيل: على الجميع ان يتساعد لتشكيل حكومة مبينة على التفاهم الوطني والوحدة الوطنية و"نعدكم بالخير" | باسيل من بكركي: الموعد كان محددا سابقا لكن شاءت الصدف ان يكون غداة مصالحة القوات والمردة واهنئهما على ذلك | الأناضول: الأمم المتحدة تدعو إلى تقديم جميع المتورطين في جريمة قتل خاشقجي إلى العدالة |

برلين تحذر واشنطن من مغبة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 20:49 -

حذر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل من العواقب بعيدة المدى حال اعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما لوح الرئيس التركي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدولة العبرية في حال إقدام واشنطن على تلك الخطوة.أكدت برلين على لسان وزير الخارجية زيغمار غابرييل اليوم (الثلاثاء الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2017) خلال منتدى برلين للسياسة الخارجية الذي تنظمه مؤسسة "كوربر" الألمانية "لا يمكن إيجاد حل لمعضلة القدس إلا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين... كل ما يتسبب في تصعيد الأزمة أمر غير بناء في هذه الأوقات"، مؤكدا أن موقف ألمانيا لن يتغير في هذه القضية.

 

وطالب غابرييل في خطابه بسياسة ألمانية جديدة تجاه الولايات المتحدة والتعامل بثقة أكبر في النفس مع واشنطن. وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" ذكرت في تقرير سابق لها أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وشك الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وبحسب تقارير إعلامية، يخطط ترامب أيضا إلى نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لتكون الولايات المتحدة أول دولة تقوم بهذا الإجراء.

 

تجدر الإشارة إلى أن الوضع المستقبلي للقدس من القضايا الأكثر خلافية وتعقيدا التي تحول دون التوصل لحل سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وتعتبر المدينة مقدسة سواء بالنسبة للمسلمين أو اليهود. ويطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية، التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 وضمتها إليها بعد ذلك، عاصمة لدولة مستقلة لهم، بينما تدعي إسرائيل أحقيتها في المدينة كاملة كعاصمة لها.

 

من جهته ذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأن حال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، فقد يؤدي ذلك إلى قطيعة في العلاقات بين أنقرة والدولة العبرية. وأعلن إردوغان "سنواصل هذا الكفاح بتصميم حتى النهاية، وقد يصل الأمر إلى حد قطع علاقاتنا الدبلوماسية مع إسرائيل"، مشددا على أن وضع القدس "خط أحمر للمسلمين".

 

في غضون ذلك، أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم بأن المؤسسة الأمنية تستعد لاحتمال اندلاع احتجاجات فلسطينية عنيفة، وخاصة في القدس، في أعقاب تواتر الأنباء بشأن احتمال اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل أو إعلان نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

 

وأصدرت الإدارة الأمريكية توجيهات لقنصلياتها وسفاراتها بدول الشرق الأوسط برفع مستوى التأهب تحسبا لوقوع احتجاجات ضد المؤسسات الأمريكية. وذكرت الصحيفة أن اجتماعات عقدت بين مسؤولي الشرطة والأمن الداخلي والقيادة المركزية خلال الأيام القليلة الماضية لتقييم الوضع والاستعداد "لموجة من أعمال الشغب والهجمات الإرهابية"، التي قد تكون مشابهة لتلك التي وقعت بعد قرار تركيب أجهزة كشف المعادن في الحرم القدسي في تموز/ يوليو الماضي.ح.ز/ ع.ش (د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)