2018 | 21:36 تشرين الأول 15 الإثنين
الحكومة الألمانية: نحن بحاجة لأدلة واضحة من تركيا والسعودية حول ما جرى لخاشقجي | عماد واكيم للـ"ان بي ان": خطاب باسيل يرتكز على اعادة ملفات الحرب اللبنانية بشكل أعور سؤاله لفرنجية عن امكانية مصالحة قاتل ابيه فيه اتهام مباشر لجعجع ونية واضحة بضرب المصالحة | مصادر القوات لـ"الجديد": اذا لم تكن الاشغال من حصة "المردة" فلن تكون لغير "القوات" والاخيرة لن تقبل بحقيبة العدل اذا ما آلت الاشغال الى التيار الوطني الحر | مصادر "الجديد": اذا لم يحمل لقاء عون- الحريري انفراجات هذا الاسبوع فستطول عملية تأليف الحكومة | الان عون لـ"الجديد": كل كتلة لديها الحق بالمطالبة بأي وزراة والرئيس المكلف يحسم لمن يعطيها | طوني فرنجية للـ"الجديد": نطالب بالطاقة أو الاشغال وليس مطروحا تبديل الحقائب مع حزب الله ونحن على تنسيق مع حلفائنا وهم يعرفون ان ما نطالب به حق لنا | كنعان عن التوظيف العشوائي للـ"ال بي سي": التقرير يضع الادارات والوزارات امام واقع قانوني لا يمكن لأحد تجاوزه | معلومات الـ"ام تي في": لن يكون هناك ولادة للحكومة هذا الاسبوع على الاقل وموعد لقاء الحريري بعون لم يعلن بعد | معلومات الـ"ال بي سي": حراك جدي ولقاءات منها معلن ومنها بعيد عن الاضواء يتعلق بالملف الحكومي وقد يفضي الى فتح كوة في جدار العراقيل التي تؤخر تشكيل الحكومة | الكنيسة الارثوذكسية الروسية تعلن قطع علاقاتها مع بطريركية القسطنطينية | ابي رميا لـ"المنار": نحن في المربع الاخير من تشكيل الحكومة والدخان الابيض اصبح قريبا من التصاعد في الحوار الجدي بين الرئيسين عون والحريري | معلومات للـ"ال بي سي": لقاء الحريري - ارسلان اتسم بالايجابية رغم تسجيل الاخير عتبه على الحريري في بداية اللقاء على انقطاع التواصل الذي كان حاصلا بينهما |

برلين: الوسائل العسكرية وحدها لن تضمن الاستقرار والأمن في سيناء

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 20:48 -

تعتقد الحكومة الألمانية أن الوسائل العسكرية التي تعتمدها الحكومة المصرية لإعادة الاستقرار في سيناء لن تعطي أي نتائج إذا لم يتم دون ربطها بمشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية.أعربت الحكومة الألمانية عن اعتقادها بأن اعتماد الحكومة المصرية على الوسائل العسكرية فقط في مواجهة المتطرفين في شبه جزيرة سيناء غير كاف لحل الأزمة. وقالت وزارة الخارجية الألمانية ردا على استفسار من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء (الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2017): "في رأينا لا يمكن ضمان الاستقرار والأمن في سيناء بالاعتماد على الوسائل العسكرية فقط".

 

وأوضحت الوزارة أن التنمية الاجتماعيةـ الاقتصادية تلعب دوراً حاسماً أيضاً في ضمان أمن واستقرار المنطقة المضطربة، وأضافت: "نلفت انتباه الحكومة المصرية إلى ذلك باستمرار". وعلى خلفية الاتهامات المتعددة بانتهاك الجيش المصري لحقوق الإنسان خلال معركته ضد المتطرفين، حثت الحكومة الألمانية على الالتزام بمراعاة هذه الحقوق

 

وأوضحت الخارجية الألمانية أنه يجرى متابعة الوضع الحقوقي على نحو دقيق للغاية والتحدث عنه باستمرار خلال لقاءات مع مسؤولين في الحكومة المصرية. تجدر الإشارة إلى أن الجيش المصري يقود معارك منذ سنوات ضد عناصر متشددة في شمال سيناء.nnويرى الكثير من المحللين أن إهمال الإدارات المصرية لسيناء على مدار عقود جعلها تربة خصبة للمتطرفين. يذكر أن أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم نهاية الشهر الماضي في هجوم على مسجد شمالي سيناء.ع.ش/ح.ز (د ب أ)