2018 | 12:53 أيار 27 الأحد
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

الرياشي: لا مشكلة في مضمون العلاقة بين المستقبل والقوات

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 20:35 -

 أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي في حديث إلى محطة ال MTV، أن "الرئيس سعد الحريري وضع القوات اللبنانية في جو البيان الوزاري عشية جلسة مجلس الوزراء"، مشيرا إلى أنه "تبلغ من الوزير غطاس الخوري مضمون البيان ليبلغه بدوره إلى رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، وأن القيادة اتخذت قرارا بالموافقة عليه".

وقال: "هناك برودة في الشكل بالعلاقة بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل، أما في المضمون فلا توجد أي مشكلة".

ووصف مطالعة الحريري اليوم في مجلس الوزراء بأنها "كلام قواتي بامتياز ألغى أسباب الاستقالة لدى الطرفين".

أما بالنسبة إلى أسباب الخلافات الشكلية، فقال الرياشي: "سيجري حلها خلال الأيام المقبلة".

ورأى أن "البيان الوزاري هو في حد ذاته تعهد للخروج من أزمات المنطقة، وأن القرار كان شاملا، وأن كل مكونات مجلس الوزراء أكدت هذا الأمر بمن فيها الوزير محمد فنيش، الذي كانت له مداخلة جيدة في هذا الإتجاه".

وأكد الرياشي أن "موضوع الإلتزام بالنأي بالنفس سيكون من كل الأطراف"، معتبرا أن "ما حصل اليوم هو انتصار لسيادة لبنان ولمشروع الدولة فيه". 

كما اعتبر في حديث الى للـ"ال بي سي" "ان ما حصل في مجلس الوزراء اليوم كان مطلب القوات اللبنانية الإستراتيجي خلال السنة الأولى من عمر الحكومة نافيا من ان القوات قد بدلت في مواقفها".

وقال: "ان دولة الرئيس سعد الحريري قدم مطالعة واضحة جدا عن اسباب الإستقالة وعن الظروف المحيطة بلبنان والظروف التي تستدعي اهمية النأي بالنفس عن مشاكل المنطقة وعن التدخل في الشؤون العربية في اي شكل من الأشكال . وموقف القوات له علاقة بأسباب الإستقالة وليس بالإستقالة في حد ذاتها، وعندما عولجت الأسباب كما عالجها الرئيس الحريري فلم يعد من داع للاستقالة".

وأوضح الرياشي ان "التواصل كان بيننا وبين الرئيس الحريري في هذا الموضوع بواسطة الوزير غطاس خوري "، ورأى ان "ما سيشكل ضمانة اساسية في هذا الموضوع هو العمل المشترك في الحكومة، وكل الأركان السياسيين الممثلين للمكونات السياسية تكلموا بعدالرئيس الحريري وكان اتجاههم اهمية الأستقرار في لبنان وحمايته، فالضمانة الأساسية هي في الممارسة، واذا كان في الممارسة خطأ لا سمح الله فستعودالمشكلة الى مكانها".