2018 | 12:45 تشرين الثاني 16 الجمعة
الرئيس عون استقبل النائب اسعد درغام واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة وحاجات منطقة عكار | تمّ فتح الطريق المؤدية الى جادة شفيق الوزان ما أدى الى حلحلة السير في وسط بيروت | 42 قتيلا على الأقل في حريق في حافلة في زيمبابوي | صحيفة تركية: التسجيل يكشف أن فريق الاغتيال ناقش كيفية قتل خاشقجي قبل وصوله إلى مقر القنصلية | الرئيس عون استقبل نائب رئيس مجموعة البنك الدولي فريد بلحاج بحضور رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان | القرعاوي لـ"صوت لبنان(93.3)": العقدة النسّية مصطنعة وحزب الله يأخذ البلاد نحو الانهيار الاقتصادي | زحمة سير خانقة على امتداد الاوتوستراد الساحلي وصولاً الى بيروت | ماكرون: فرنسا ليست دولة تابعة للولايات المتحدة | زحمة سير خانقة على الدورة ومتفرّعاتها وصولاً الى مداخل بيروت ومخارجها | قوى الامن: ضبط 1081 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 74 مطلوبا بجرائم مختلفة أمس | واشنطن بوست: رواية الرياض بعدم معرفة العسيري والقحطاني بالجريمة تتعارض مع تسجيل نيويورك تايمز الصوتي | زلزال بقوة 6.6 درجة يهز جزر سولومون في الجهة الجنوبيّة من المُحيط الهادئ |

الرياشي: لا مشكلة في مضمون العلاقة بين المستقبل والقوات

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 20:35 -

 أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي في حديث إلى محطة ال MTV، أن "الرئيس سعد الحريري وضع القوات اللبنانية في جو البيان الوزاري عشية جلسة مجلس الوزراء"، مشيرا إلى أنه "تبلغ من الوزير غطاس الخوري مضمون البيان ليبلغه بدوره إلى رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، وأن القيادة اتخذت قرارا بالموافقة عليه".

وقال: "هناك برودة في الشكل بالعلاقة بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل، أما في المضمون فلا توجد أي مشكلة".

ووصف مطالعة الحريري اليوم في مجلس الوزراء بأنها "كلام قواتي بامتياز ألغى أسباب الاستقالة لدى الطرفين".

أما بالنسبة إلى أسباب الخلافات الشكلية، فقال الرياشي: "سيجري حلها خلال الأيام المقبلة".

ورأى أن "البيان الوزاري هو في حد ذاته تعهد للخروج من أزمات المنطقة، وأن القرار كان شاملا، وأن كل مكونات مجلس الوزراء أكدت هذا الأمر بمن فيها الوزير محمد فنيش، الذي كانت له مداخلة جيدة في هذا الإتجاه".

وأكد الرياشي أن "موضوع الإلتزام بالنأي بالنفس سيكون من كل الأطراف"، معتبرا أن "ما حصل اليوم هو انتصار لسيادة لبنان ولمشروع الدولة فيه". 

كما اعتبر في حديث الى للـ"ال بي سي" "ان ما حصل في مجلس الوزراء اليوم كان مطلب القوات اللبنانية الإستراتيجي خلال السنة الأولى من عمر الحكومة نافيا من ان القوات قد بدلت في مواقفها".

وقال: "ان دولة الرئيس سعد الحريري قدم مطالعة واضحة جدا عن اسباب الإستقالة وعن الظروف المحيطة بلبنان والظروف التي تستدعي اهمية النأي بالنفس عن مشاكل المنطقة وعن التدخل في الشؤون العربية في اي شكل من الأشكال . وموقف القوات له علاقة بأسباب الإستقالة وليس بالإستقالة في حد ذاتها، وعندما عولجت الأسباب كما عالجها الرئيس الحريري فلم يعد من داع للاستقالة".

وأوضح الرياشي ان "التواصل كان بيننا وبين الرئيس الحريري في هذا الموضوع بواسطة الوزير غطاس خوري "، ورأى ان "ما سيشكل ضمانة اساسية في هذا الموضوع هو العمل المشترك في الحكومة، وكل الأركان السياسيين الممثلين للمكونات السياسية تكلموا بعدالرئيس الحريري وكان اتجاههم اهمية الأستقرار في لبنان وحمايته، فالضمانة الأساسية هي في الممارسة، واذا كان في الممارسة خطأ لا سمح الله فستعودالمشكلة الى مكانها".