2018 | 21:51 آب 18 السبت
حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل | السفارة الأميركية: حكومتنا تدعم الجيش اللبناني بصفته المدافع الوحيد عن لبنان | مئات القتلى في فيضانات الهند وعمليات الانقاذ مستمرة تحت المطر الغزير | الرئيس عون ابرق الى الامين العام للامم المتحدة معزيا بكوفي انان: كان عاملا فاعلا في ارساء السلام في لبنان لاسيما في المحافظة على دور"اليونيفيل" في الجنوب | روحاني يعلن استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع باكستان |

فنيش: لا أزمة بين الحزب و"المستقبل" وموافقون على كامل البنود

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 16:52 -

ع تلاوة بيان الحكومة في اجتماعها الاول اليوم منذ إعلان رئيسها سعد الحريري استقالته، يطوي لبنان أزمة الاستقالة بتسوية سياسية جامعة أكدت على النأي بالنفس بشكل صريح واعتماد سياسة خارجية مستقلة، فضلا عن أفضل العلاقات مع الدول العربية. البيان الذي بدا أقرب الى الموقف السياسي جاء ثمرة مشاورات والتزامات من الاطراف كافة ببنود التسوية الجديدة التي شكل كل من "حزب الله" و"المستقبل" ركنيها الاساسيين.

وزير الشباب والرياضة محمد فنيش أشار عبر "المركزية" الى أن "البيان يعبر عن موقف الحكومة ككل ونحن موافقون على كامل بنوده"، لافتا الى أنه "لا يشكل بيانا جديدا بل موقف سياسي من مجلس الوزراء نتج عن إعلان الاستقالة وتأكيدا على البيان الوزاري الحالي، الذي يشكل خطاب القسم جزءا منه".

وعن ترتيب البيان التزامات على سياسة الحزب الخارجية، قال "لسنا نحن من تسبب بأزمة الاستقالة بل الآخرون، والبيان يرتب التزامات على كامل أعضاء الحكومة"، مشيرا الى أن لم تكن هناك اعتراضات داخل مجلس الوزراء من قبل أي من الاطراف".

وأكد أن "لا أزمة بين تيار "المستقبل" و"حزب الله" حتى قبل إعلان الاستقالة"، مشيرا الى أن "طرفا آخر افتعل الازمة الكل يعرف من هو"، مضيفا "كان هناك سعي لتخريب هذه العلاقة لكن في النهاية جرى احتواء الازمة بما يخدم مصلحة البلاد".

وعن انعكاس التقارب بين الحزبين على التحالف الانتخابي بينهما، قال "الوقت لا يزال باكرا، والتحالفات رهن التطورات".