2018 | 00:32 تشرين الأول 19 الجمعة
بوتين: الاقتصاد الروسي ينأى بنفسه عن الدولار | "الوكالة الوطنية": تحليق مكثف لطائرات اسرائيلية في اجواء الجنوب والجبل | ترزيان للـ"ام تي في": يحق للارمن الارثوذكس بوزيرين والكاثوليكوس كيشيشيان اتصل بعون والحريري وهذا الجيل عنده الجرأة وليس كالجيل السابق ونحن اول من طالب بتمثيل الاقليات | "الجديد": حزب الله يعمل على تمثيل النواب السنة في الحكومة | جهاد الصمد لـ"الجديد": اي حكومة لا يتمثل فيها السنة المستقلون هي حكومة بتراء ولا تمثل حكومة وحدة وطنية | مصادر للـ"ال بي سي": باخرة الطاقة "إسراء سلطان" لم تتلق من السلطات اللبنانية اي طلب للبقاء في لبنان | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": كل ما نسب للحريري عن امكانية استبعاد القوات عن الحكومة عار عن الصحة | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": الحد الاقصى المتوقع لتشكيل الحكومة قد يكون منتصف الاسبوع المقبل | الحريري للـ"ام تي في": الحكومة ستبصر النور هذا الاسبوع وهناك بعض التفاصيل الصغيرة العالقة والجميع سيمثل في الحكومة بما فيها القوات | "ام تي في": بري لم يحدد بعد الاسماء التي ستتولى حقائب حركة أمل | "ام تي في": الحريري يعمل على حل العقدة الارمنية وليس الرئيس عون | مصادر القوات للـ"ام تي في": ترفض القوات الربط بين حقيبة العدل وحقيبة الاشغال |

ستريدا جعجع: التسوية الجديدة انتصار لنا ومسـتمرون في الحكومة

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 16:46 -

منذ "سبت الاستقالة" حتى "ثلثاء البيان" مروراً بـ"اربعاء التريّث"، لا تزال "القوات اللبنانية" تتلقى السهام من الحلفاء والخصوم على السواء لإتهامها بالضلوع في سيناريو استقالة الرئيس سعد الحريري من الرياض، ذلك انها قاربت "قنبلة الرياض" من زاوية المضمون الذي سارعت الى تأييده انسجاماً مع ما كانت تُطالب به على طاولة مجلس الوزراء، وليس الشكل الذي ركّزت عليه القوى السياسية الاخرى وقادت حملة دبلوماسية وسياسية واعلامية عريضة تحت عنوان "الاقامة الجبرية" وان الرئيس الحريري اُجبر على الاستقالة.

ومع انطلاق المشاورات السياسية الموزّعة بين مقار رسمية وحزبية متعددة لمعالجة اسباب الاستقالة التي توّجت اليوم باقرار مجلس الوزراء صيغة جديدة لتسوية "النأي بالنفس"، وبالتالي عودة الرئيس الحريري عن الاستقالة نهائياً، بقيت "القوات" ورئيسها سمير جعجع في دائرة الرصد و"الاتّهامات" بالضلوع بما حصل في

وبالتالي عودة الرئيس الحريري عن الاستقالة نهائياً، بقيت "القوات" ورئيسها سمير جعجع في دائرة الرصد و"الاتّهامات" بالضلوع بما حصل في 4 تشرين الثاني وبأنها "شكت" الرئيس الحريري لدى القيادة السعودية. فأين "القوات" مما حصل في مجلس الوزراء اليوم؟ وهل شاركت في نسج خيوط التسوية (2)، ام ان علامات الاستفهام التي تضعها قوى سياسية على دورها في الاستقالة حالت دون "إشراكها" في صياغة حروفها؟

عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب ستريدا جعجع اوضحت عبر "المركزية" "ان "القوات" لم تكن بعيدة من "طبخ" التسوية الجديدة وان كان ذلك لم يظهر بوضوح في الاعلام"، واعتبرت "ان التسوية بصيغتها التي اقرّها مجلس الوزراء اليوم انتصار لكل اللبنانيين، لانها تعزّز الاستقرار الداخلي وتُعيد الحكومة الى دائرة العمل بعد غياب استمر شهراً، وهذا ما كنا نطالب به كـ"قوات لبنانية".

وقالت "ما حصل اليوم في مجلس الوزراء ضمانة لكل اللبنانيين ولتعزيز الاستقرار، لان التسوية الجديدة خطوة ايجابية جداً ومهمة لطالما كنا ننادي بها كحزب سياسي، ونحن مستمرون في الحكومة، لان ما اُقرّ انتصار لنا كـ"قوات".

وحيّت الرئيس الحريري على ما حصل اليوم، لان لولا "الصدمة الايجابية" التي احدثها بالاستقالة من الحكومة لما تحققت التسوية الجديدة"، كما حيّت ارواح الشهداء الذين سقطوا على رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري وصولاً الى الوزير السابق محمد شطح، فما تحقق اليوم اعطاهم جزءاً من حقّهم"، اما التحية الاكبر فـ"للحكيم" الذي قرأ جيداً منذ البداية جوهر الاستقالة وليس شكلها لناحية العودة الى الالتزام بالنأي بالنفس عن صراعات المنطقة وعدم التدخل في الشؤون العربية".

واكدت رداً على سؤال "ان "حزب الله" جدّي في الالتزام ببنود التسوية الجديدة، وفرنسا تلعب دوراً اساسياً في ضمان ذلك ونحن نأمل خيراً".

ورداً على سؤال عن خريطة التحالفات الانتخابية بعد الاستقالة وما تركته من "ندوب" في العلاقة بين الرئيس الحريري وحلفائه، قالت جعجع "لنترك الانتخابات جانباً في الوقت الراهن، لنفرح الان بما تحقق في مجلس الوزراء".

وعن العلاقة مع "تيار المستقبل" وإمكانية عقد لقاء قريب يجمع رئيس الحزب سمير جعجع والرئيس الحريري، ختمت جعجع "كل شي بوقتو منيح". ما حصل اليوم في مجلس الوزراء ضمانة لكل اللبنانيين".
 

 

المركزية