2018 | 18:38 تشرين الثاني 14 الأربعاء
باسيل: مباركة المصالحة بين المردة والقوات برعاية بكركي وكل مصالحة لبنانية اخرى فكيف اذا اتت لتختم جرحاً امتدّ 40 عاما ولتستكمل مساراً تصالحيّاً بدأ مع عودة العماد عام 2005 | "الوكالة الوطنية": طريق عيناتا - الأرز سالكة للسيارات المجهزة ورباعية الدفع بسبب تراكم الثلوج | حزب الله: انتصار غزة على العدو هو ثمرة لصمود الشعب الفلسطيني ووحدة فصائل المقاومة | الحريري: المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق | بيان المصالحة: عزاؤنا الوحيد أن تضحيات الشهداء أثمرت هذا اللقاء التاريخي بعيداً عن أي مكاسب سياسية ظرفية | بيان المصالحة: يعلن تيار المردة وحزب "القوات" إرادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم مع التأكيد على ضرورة حلّ الخلافات والتوجه إلى أفق جديد | بيان المصالحة: يلتقي في بكركي وبرعاية الراعي رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ورئيس "القوات" سمير جعجع ترسيخاً لخيار المصالحة الثابت والجامع | كوريا الجنوبية تعلن انخفاض صادراتها النفطية من إيران إلى صفر في تشرين الاول الماضي مقابل 1.7 مليون برميل العام الماضي | مجلس الأمن يصوت بالاجماع لرفع العقوبات عن إريتريا | انتهاء اللقاء بين الراعي وجعجع وفرنجية في بكركي | خلوة في هذه الأثناء تجمع البطريرك الراعي وجعجع وفرنجية | البطريرك الراعي في كلمة خلال لقاء المصالحة بين فرنجية وجعجع في بكركي: ما أطيب وما أجمل أن يجلس الأخوة معاً |

اللبناني الواعد: عودة الحريري عن الإستقالة خطوة ايجابية مرحب بها

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 15:56 -

رأى الحزب "اللبناني الواعد" في بيان له أنّ "عودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته خطوة ايجابية مرحب بها في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة حيث تشتعل النيران من حولنا منذرة بتصعيد اقليمي غير مسبوق نخشى من حممه".

واعتبر أنّ "استقامة الانتظام السياسي هو أمر أكثر من ملحّ يفترض أن يدفع بالقوى السياسية الى التعالي عن صغائرها وعن ارتباطاتها الاقليمية دفعاً باتجاه تمتين الاستقرار الداخلي الهش والذي بحاجة الى كل ذرّة تفاهم".
ودعا الى "الاستفادة من لحظة الإلتقاء الداخلية التي أبدتها القوى السياسية لتعزيز الانطلاقة الحكومية من جديد وتحويل قنبلة الاستقالة الى صدمة ايجابية فاعلة ودفع مكوناتها الى استثمار التفاهم السياسي في سبيل تحفيز الانتاجية الحكومية باتجاه المشاريع الانمائية والمعيشية التي تهم الناس".

ودعا أيضاً الى "التعامل مع التجربة الأخيرة على أنّها فرصة جديدة أتيحت للبنانيين ليختبروا جدوى مناعتهم الداخلية وصلابة وحدتهم وما بإمكان هذه الوحدة أن تحققه فيما لو أثبتت متانتها".