2018 | 23:17 تشرين الأول 21 الأحد
الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري يفوز بسباق جائزة أميركا الكبرى ببطولة العالم فورمولا 1 للسيارات | الان عون للـ"ان بي ان": لماذا كل الحقائب محسمومة ومحرم المس فيها ويبقى التفاوض على حصة التيار وحصة الرئيس؟ | أبي رميا للـ"او تي في": الهجوم على التيار الوطني الحر ورئيسه غير مبرر وغير مفهوم وكل ما طالبنا به في موضوع تشكيل الحكومة هو وحدة المعايير | فريد ه. الخازن للـ"او تي في": بجلسة واحدة بين الرئيس عون وسليمان فرنجية تنتهي كل الاقاويل وتنهي هذه الحالة والمطلوب من الرئيس فهم فرنجية وليس العكس وهذا تبعا لموقعه | السنة المستقلين: غير وارد ان يتمثّل النواب السنّة المستقلين الا بواحد من اللقاء التشاوري الذي يضم 6 نواب واي حديث عن ايجاد مخرج بتوزير سنّي يتوافق عليه يقود الى حائط مسدود | الوكالة الوطنية: منذ ساعات المساء الأولى تنفذ طائرات استطلاع معادية تحليقا دائريا في سماء منطقة الزهراني من جهة مجرى نهر الليطاني | فريد هيكل الخازن: داني شمعون وعائلته حاضرون جداً في غيابهم فيما كثرٌ من الطبقة السياسية غائبٌ جدا في حضوره | لقاء بين الرياشي وأبو فاعور في هذه الاثناء | انتهاء اللقاء بين ملحم الرياشي والرئيس الحريري في بيت الوسط | ميركل: صادرات الأسلحة للسعودية لا يمكن أن تتم في ظل الظروف الحالية | وصول ملحم الرياشي الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري | مصادر الـ"ال بي سي": طرح جديد على القوات يقضي بتوزير ماروني وأرمني وأرثوذكسيَين والأمر قيد البحث |

يوحنا العاشر التقى بوتين وتركيز على الدور الروسي في مكافحة الإرهاب

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 15:45 -

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين، في لقاء عمل خاص، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر. وتطرق اللقاء إلى قضايا الساعة والأوضاع في المنطقة والوجود المسيحي في الشرق الأوسط. وشدد الجانبان على أهمية الدفع في اتجاه إيجاد الحل السلمي للأزمة في سوريا وصون استقرار لبنان والحفاظ على مؤسساته الدستورية.

وشدد يوحنا العاشر على "أهمية الدور الروسي في مكافحة الإرهاب وإحلال السلام وتدعيم جهود المصالحة وإعادة الإعمار والحفاظ على وحدة البلد".

من جهته، ركز بوتين على "الدور الجامع للكنيسة الأنطاكية في بناء جسور التواصل مع كل الفئات وعلى دورها الريادي في قضايا المنطقة". ولفت الجانبان إلى أهمية الدور المسيحي المتجذر في الشرق والمنفتح على كل الفئات، وأهمية تدعيمه، ولفتا في هذا الصدد إلى قضية مطراني حلب بولس يازجي ويوحنا ابراهيم وضرورة تحريك المحافل الدولية "لوضع حد لهذا الملف الذي يمثل صورة لما يتعرض له الانسان المشرقي من آلام".

وكان بوتين قد استقبل البطاركة ورؤساء الكنائس الأرثوذكسية المشاركين في الذكرى المئوية لاستعادة منصب البطريرك في الكنيسة الروسية، مشددا على دور الكنيسة الأرثوذكسية في العالم.