Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
البطريرك عبسي احتفل بعيد القديسة بربارة في كنيسة البربارة في زحلة

احتفل بطريرك انطاكيا واورشليم والإسكندرية وسائر المشرق يوسف العبسي بعيد القديسة بربارة في قداس الهي ترأٍه في كنيسة البربارة في زحلة عاونه فيه راعي الأبرشية المطران عصام يوحنا درويش، رئيس عام الرهبانية الشويرية الأرشمندريت ايلي معلوف، خادم الرعية الأب جان مطران وعدد من الكهنة بحضور جمع كبير من المؤمنين تقدمهم رئيس بلدية زحلة – المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب، رئيسة الكتلة الشعبية السيدة ميريام سكاف، رئيس جمعية تجار زحلة المهندس زياد سعادة، رئيس جمعية تجار البربارة كمال شمعون وعدد من الرهبان والراهبات.

في بداية القداس القى الأب جان مطران كلمة ترحيبية بإسم مجلس الرعية التي تحتفل بالمئوية الثانية لإنشائها، وقدّم لغبطته عصا الرعاية المذهب عربون احترام وتقدير.
وبعد الإنجيل المقدس القى المطران درويش كلمة رحّب فيها بصاحب الغبطة في كنيسة البربارة بين اهله وابنائه، وشكر بلدية زحلة-المعلقة وتعنايل بشخص رئيسها المهندس اسعد زغيب على تعاونها وجهدها بهدف انجاح الزيارة.

والقى غبطة البطريرك عبسي عظة ضمّنها معاني العيد وقال :
" أيّها الأحبّاء أشكركم جزيل الشكر على الاستقبال الكنسيّ الحارّ والخاصّ الذي استقبلتموني به في هذه الرعيّة المباركة، رعيّة القدّيسة بربارة، في هذا الحيّ العابق بعطر الإيمان. كلّ استقبال يقيمه المؤمنون هو احتفال بيسوع المسيح الذي يستحقّ وحده أن نحتفل به. أنا جئت إليكم اليوم مع أخي سيادة المطران عصام يوحنّا والأبناء الكهنة لكي نحتفل معكم بالربّ يسوع في الليترجيّا الإلهيّة التي هي خير مكان نحتفل به بيسوع. وكلّ احتفال بيسوع هو احتفال بالفرح. لذلك أنا اليوم سعيد جدًّا إذ أُتيح لي أن أقيم معكم هذا الاحتفال في عيد شفيعتكم القدّيسة بربارة."

واضاف " لهذا العيد تقاليد وعادات شعبيّة تناقلها المسيحيّون منذ أجيال وأجيال، ومنها عادة التنكّر بلبس الأقنعة. التنكّر بلبس الأقنعة هو أن يُخفي المرء وجهه الحقيقيّ بوجه مستعار بحيث لا يعود يعرفه من يراه، والتنكّر بالتالي هو أن يخفي المرء حقيقته ويُظهر للناس حقيقة أخرى غير صحيحة.

والتنكّر له غايات متنوّعة. فهو يدلّ أوّلاً على حاجة الإنسان إلى أن يغيّر وجهه، إلى أن يظهر بمظهر غير المنظر الذي اعتاده الناس، إلى أن يتجدّد؛ ويدلّ ثانيًّا على تعب الإنسان من الوجه الذي طبع عليه، ويدلّ بالتالي على رغبة في استبداله بوجه آخر يلائمه ويريحه؛ ويدلّ ثالثًا على المراءاة أي على إرادة الظهور بوجه هو غير الوجه الحقيقيّ لخداع الناس، وهذا ما أشار إليه السيّد المسيح حين قال لتلاميذه: "متى صمتم فلا تكونوا كالمرائين، فإنّهم ينكّرون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين" (متّى 6: 16).

أمّا الوجوه التي يتنكّر الناس بها فهي متنوّعة، منها المخيفة ومنها المضحكة، منها الأليفة ومنها الغريبة، منها الشرّيرة ومنها الخيّرة... منها المريحة ومنها المتعبة... وكلّ وجه يدلّ على ما يرغب صاحبه أن يراه الناس فيه أو ربّما أن يكون وجهه الحقيقيّ لو ترك له أن يختار وجهه.

والتنكّر ليس بغريب عن الحياة الروحيّة المسيحيّة. فإنّ المسيح يقول لنا إنّ من أراد أن يتبعه عليه أن ينكر نفسه، أي أن يخفي نفسه، أن يتخلّى عنها ليس لكي يظهر للناس على خلاف ما هو عليه، بل لكي يحلّ محلّها السيّد المسيح. ذلك يعني أن يغيّر ويجدّد مسلكه بل حياته بل كيانه، ليصير شبيهًا بالمسيح، لتصير صورته ووجهه مثل صورة المسيح ووجهه، ذلك يعني أن يخلع الإنسان العتيق ويلبس الإنسان الجديد يسوع المسيح. أجل إنّ المسيحيّ مدعوّ إلى أن يتنكّر، إلى أن يلبس قناعًا، لكنّ هذا القناع ليس إلاّ يسوع المسيح عينه كما يقول لنا الرسول بولس: "أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم المسيح قد لبستم"، وكما يقول لنا المسيح نفسه: "من أنكرني قدّام الناس فإنّي أنكره قدّام أبي الذي في السماوات" (متّى 10: 33)، أي إنّ الذي يلبس وجهًا ويُظهر للناس وجهًا غير وجه المسيح فإنّ المسيح لن يُظهر وجهه لله، أي لن يتعرّف عليه ولن يعترف به قدّام الله."

وتابع غبطته " عيد الشهيدة بربارة مناسبة نرجع فيها إلى ذواتنا لنرى ما الوجه الذي نرتديه، ما القناع الذي نضعه على وجوهنا، ماذا نُخفي عن الناس وماذا نُظهر للناس. إنّ عيد البربارة يسألنا هل نحن صادقون، نسلك بشفافية، نقول للنعم نعم وللاّ لا، أم نحن كاذبون مخادعون مراؤون، لنا وجهان، وجه باطنيّ ووجه خارجيّ.

عيد الشهيدة بربارة فرصة نرجع فيها إلى ذواتنا لنرى خصوصًا هل نحن نلبس وجه يسوع أم وجهًا آخر، هل نعكس صورة يسوع أم صورة غيره، هل نستبدل وجهنا بوجه يسوع أم بوجه آخر؟ هل فكّرنا يومًا أن نسعى لكي نضع على وجهنا قناعًا هو وجه الشفيع الذي نحمل اسمه؟ وبتعبير آخر، هل فكّرنا أن نقتدي بسيرة هذا القدّيس الذي سُمّينا باسمه ونطلب شفاعته؟ اليوم عيد الشهيدة بربارة، فلنحاول أن نتأمّل في سيرتها البطوليّة، أن نستشفّ روحانيّتها العميقة، أن نستقرىء إيمانها القويّ. على هذا النحو نكون لبسنا وجهها واحتفلنا حقًّا بعيدها.

وختم عبسي " أيّها الأحبّاء باسمنا جميعًا أعايد كلّ من تحمل اسم بربارة. ومع المعايدة أشكركم على حضوركم. أشكركم على استقبالكم. أشكركم على هذه الصلاة. أشكر السيّدة الكريمة مريم الياس سكاف على استقبالها ومشاركتها وكلّ الذين رافقوها. أشكر النشاطات ولا سيّما الوكلاء والجوق والكشّاف. أشكر كل من حضّر ونظّم وتعب. أشكر أولادي الكهنة الذين شاركوا معي.
أشكر الرهبنة الشويريّة الكريمة القائمة على هذه الكنيسة والمؤسّسة لكنيستنا في هذه المدينة، على هذا الاستقبال القلبيّ البنويّ الرائع الذي حضّروه وخصّوني به والذي ليس بالغريب عن تقاليدهم المقدّسة التي تكنّ لشخص البطريرك كلّ تقدير واحترام. أبتِ العام إنّ حضورك مع هذا العدد الكبير من الرهبان يشرّفني ويسعدني ويشعرني بالقرب الكبير منكم. ألا بارك الله الرهبنانيّة وقدّس أعضاءها وكثّر فيها الدعوات الرهبنانيّة.
شكري الخاصّ إلى أخي سيادة المطران عصام يوحنّا على الزيارة التي أتاح لي أن أجريها لمدينة زحلة المحروسة من الله ولهذه الرعيّة المباركة. شكرًا على أتعابه وأسهاره. شكرًا على محبّته وأخوّته وصداقته. ألا قدّس الربّ الإله خدمتك وأطال بعمرك."

وفي نهاية العظة قدّم البطريرك الى المطران درويش هدية عبارة عن عصا رعاية مطعّمة بالحجر الكريم ، وصليباً عربون شكر ومحبة، كما تلقى غبطته هدية من راهبات مدرسة القديسة بربارة عبارة عن درع تقديري.
وبعد القداس انتقل الجميع الى صالون الكنيسة حيث صافح المؤمنون غبطة البطريرك وتبادلوا التهنئة بالعيد

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

13-12-2017 21:50 - إختتام معرض بيروت العربي الدولي بدورته الـ61 13-12-2017 21:29 - لبنان يحصد في الكويت جوائز التقدم العلمي KFAS لعام 2017 13-12-2017 21:05 - امين عام المجلس الاعلى للروم الملكيين الكاثوليك نعى المطران اندره حداد 13-12-2017 20:45 - اضاءة شجرة وزينة الميلاد في ساحة دير القمر 13-12-2017 20:22 - رفول افتتح معرض سنة من عمر وطن في الأونيسكو: سنة استعادة الكرامة 13-12-2017 19:58 - سفارة الامارات لدى لبنان تقدم جهازاً طبياً لمستشفى "سير الضنية الحكومي" 13-12-2017 19:56 - رندة بري استقبلت وفد الجمعية العمانية للكتاب والادباء 13-12-2017 17:58 - شركة نويس للعلاقات العامّة تكرّم الصّحافة اللّبنانيّة في لقاءٍ بمناسبة اختتام هذه السّنة 13-12-2017 17:10 - وقفة تضامنية مع القدس للمنظمة النسائية ندى في مخيم البص 13-12-2017 17:09 - السعودي وسكرتير السفارة اليابانية إفتتحا مؤسسات مهنية وحرفية في صيدا القديمة
13-12-2017 16:27 - لبنان في قائمة جائزة افضل 50 معلم ومعلمة في العالم 13-12-2017 15:41 - قائمقام زغرتا زارت بيت المسن في كفرياشيت لمناسة الاعياد 13-12-2017 15:22 - صالون الشرف في المطار فتح أبوابه للفائزين الـ12 بالمباراة العالمية للحساب الذهني 13-12-2017 15:00 - لبنان يفوز بأربع جوائز من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لعام 2017 13-12-2017 14:58 - مؤتمر عن نوعية المياه في لبنان: عرض المشاكل وأفضل الحلول في اللبنانية 13-12-2017 14:35 - أساقفة الروم الكاثوليك: نثني على قرار مجلس الوزراء التزام الحكومة النأي بالنفس 13-12-2017 13:49 - إفتتاح قسم لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة في كلية خالد بن الوليد - الحرج 13-12-2017 13:47 - هيئة ادارية جديدة لرابطة الروم الارثوذكس 13-12-2017 12:57 - معرض لوحات بريشة هنري ماتيوس في AUB 13-12-2017 12:14 - لجنة "إحياء تراث الدكتور رشيد معتوق" تكرم الطلاب المتفوقين في قضاء البترون 13-12-2017 11:44 - قائد الكتيبة الفرنسية في اليونيفيل زار رئيس اتحاد بلديات صور 13-12-2017 11:19 - مسابقة مشتركة بين روتاري زغرتا الزاوية وأتحاد البلديات في مدارس القضاء حول المياه 13-12-2017 11:15 - مجلس المرأة العربية يطلق حملة لمساعدة المرأة السجينة 12-12-2017 21:31 - بلدية عيدمون شيخلار افتتحت شارع تركيا في البلدة بحضور السفير التركي 12-12-2017 19:24 - الاحتفال بيوم التطوع العالمي في الجامعة الأميركيّة في بيروت 12-12-2017 18:42 - اطفال لبنان يحرزون المراكز الاولى في المسابقة الدولية للحساب الذهني الفوري! 12-12-2017 17:58 - يوم صحي مجاني لتجمع الاطباء وحقك تفرح في الأوزاعي 12-12-2017 15:09 - خريس واصل تقبل التعازي بوالدته 12-12-2017 14:46 - مؤتمر نساء على خطوط المواجهة في الأردن لمؤسسة مي شدياق برعاية الملقي 12-12-2017 14:41 - تدشين اشغال تأهيل دائرة النفوس وتركيب محطات انتظار للركاب في الهرمل 12-12-2017 14:15 - محاضرة للطاشناق عن فتوى الشريف حسين بإيواء الأرمن الناجين من الإبادة 12-12-2017 13:14 - نقيب المحررين نعى عبد السلام تركماني: خدم لبنان بقلمه وكلمته 12-12-2017 12:42 - الأمم المتحدة والشركاء أطلقوا خطة لدعم أكثر من 5 ملايين لاجئ سوري وبلدان تستضيفهم 12-12-2017 12:40 - الصحافي البريطاني جايك لينش حاضر عن السلام في اليوم العالمي لحقوق الانسان 12-12-2017 12:27 - المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية - مستشفى رزق ينظم لقاء للتوعية حول مرض الصدفيّة 12-12-2017 12:24 - زياد شبيب جال في المناطق المشتركة بين بلديتي بيروت والغبيري 12-12-2017 12:04 - يوم طبي مجاني لطلاب القوات اللبنانية في شبطين 12-12-2017 11:55 - غسان عازار سلم كتابه "تاريخ قديم نهر الجوز طواحين وآثار" للور سليمان 12-12-2017 11:49 - دكتوراه بدرجة مشرّف للزميلة الإعلامية ليلى شمس الدين 12-12-2017 11:39 - ONE HARMONY شارك في حفل إضاءة شجرة الميلاد في ساحة الشهداء 12-12-2017 11:32 - ندوة في مجلس النواب في اليوم العالمي لحقوق الانسان 12-12-2017 11:23 - المطران مطر: نذكر القدس الجريح نحن لم نخف ولا نخاف أي ظلم 12-12-2017 10:53 - حلقة نقاش عن ريادة الاعمال في لبنان: لتعزيزها لدى الشريحة الشبابية للحد من هجرة الادمغة 12-12-2017 10:05 - كشافة الجراح تعيد اجواء الفرح والميلاد في راس بعلبك بعد تحرير جرودها 12-12-2017 10:02 - جوزيف جبرا حدّد التحديات المستقبلية للتعليم العالي 11-12-2017 23:54 - كيدانيان منح البستاني لقب سفيرة الإعلام اللبناني إلى المهجر 11-12-2017 22:21 - وقفة تضامنية للشباب التقدمي مع فلسطين في الجامعة اللبنانية كلية العلوم الاقتصادية 11-12-2017 22:19 - جمعية رعاية الانسانية في بلدة غزة زارت المسنين وأقامت نشاطات ترفيهية 11-12-2017 21:15 - حمزة اطلق الدورة 29 للمؤتمر الدولي للالكترونيات الدقيقة في الـ AUL 11-12-2017 21:12 - تواصل فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب الـ61
الطقس