2018 | 00:32 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

اللواء ابراهيم: سياسة استنفار الشعور الطائفي هي اعلان لقرار ضرب الدولة

أخبار محليّة - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 12:14 -

كتب المدير العام للامن العام اللواء عباس إبراهيم في افتتاحية مجلة الامن العام:

يكفي ان يتبصّر اللبنانيون جيدا في حال البلد وتضارب سيل التصريحات السياسية التي تتبدل من حال الى اخرى بسرعة تضاهي تبدل الموجات الرقمية، ليتأكدوا من ان وطنهم لن يكون دولة يوما ما اذا ما استمر الواقع على ما هو عليه من انقسامات وخلافات على جنس الملائكة، ومن عدم وضوح في الرؤية الى مستقبله بين الأمم وعلى مختلف المستويات. الحديث عن الانقسامات لا يرمي طبعا الى الدعوة الى ان تكون مكوناته السياسية متماثلة، لأن التشابه السياسي يعني موت الديموقراطية التي يبقى تطورها رهن التنوع الفكري والثقافي والاختلاف على الأفضل .
ما ينبغي الوقوف امامه طويلا، هو ما نشهده بعض الاحيان من انقسام غرائزي يطبع اليوميات اللبنانية منذ قيام استقلال لبنان قبل سبعة عقود، بدلا من التطلع والعمل على ما هو أفضل له، ويضمن تطوره وقوة مناعته بإزاء الفيروسات السياسية التي تصيب مقتلا فيه على الدوام. لم يكن الجسد السياسي اللبناني ليبقى منهكا على الدوام لو كانت المواطنة اقتناعا وخيارا عند اللبنانيين الذين يفضّل بعضهم البقاء رعايا طوائف وكيانات اهلية ومذهبية. فالانقسامات الحادة التي لا تزال قائمة، وهي تتكرر على وجوه مختلفة، تثبت انها الطريق المثلى لعبور الوهن، من دون ان تكون للبنان القدرة على أن يصبح دولة بما يعنيه هذا الاصطلاح السياسي في الممارسة الداخلية والخارجية.
يكفي ان يمعن اللبنانيون النظر ماليا في أحوال البلد ليتأكدوا من ان حاضرهم كما ماضيهم، وان مستقبلهم لن يكون غير ماض لا يريدونه هم ان يمضي. فالوقائع تثبت انه ما زال امام اللبنانيين الكثير من العمل والجهد ليبلغوا التطور السياسي. وما يشهد على انه مع كل ازمة وبعدها تتحول عناصرها إلى سرديات ممزوجة باليأس والسخرية في آن. اللافت ان قلة تبادر الى مراجعة جدية تحدد مكامن الخلل في البلد، وعدم ابقائه عرضة او ساحة لكل اشتباك سياسي اكان مصدره داخليا او خارجيا. وبالرغم من ادراك معظم المسؤولين اللبنانيين هذه الوقائع، فإن قلة تتحرك من اجل تعديل الواقع الضاغط للازمات، وايجاد الحلول لها في اتجاه ما هو أفضل لمصلحة لبنان العليا بحيث تشكل منصة لبناء دولة بكل ما للكلمة من معنى.
الارتجاجات اللبنانية ليست حدثا جديدا. سياسة استنفار الشعور الطائفي هي في الدرجة الاولى اعلان لقرار ضرب الدولة والتفاعل الديموقراطي بين مختلف المكونات، أي ضرب النظام السياسي برمته. لكن جديد الارتجاجات اتساع حجمها وصلافة علانيتها وما تفضي إليه من اخطار حقيقية لا تبشر الا بالتراجع من سيء الى اسوأ. وإذا كان المبدأ يفرض التوقف عن الحفر عند السقوط في الحفرة، فالبعض في لبنان ـ وللاسف ـ لا يفعل غير الاستمرار في الحفر ما يزيد ازماتنا ومعضلاتنا تعقيدا.
ما آل إليه الوضع يصح فيه القول ان بعض السلوك السياسي والاعلامي صار اقرب الى المغامرة والمقامرة. اما الاصرار على استهداف الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي الذي ساد البلد منذ انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، وتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل حكومة "استعادة الثقة" وانطلاق المجلس النيابي في ورشة تشريعات كانت استثنائية بمفاعيلها، وحاولت تعويض شيئا مما فاتنا جميعا جراء الجمود السياسي لمدة سنتين، لم يكن إلا استهدافا مباشرا ومتعمدا للنظام السياسي الذي ارتضاه اللبنانيون ويتمسكون به إلى الآن.
المؤسف والمحزن، لا بل المخيف، هو في وقوع اللبنانيين على حدين قاسيين هما:
اما التوجه بملء إرادتهم إلى خوض السياسة من باب الانقسام الذي كان دائما ما يجعل البلد قاصرا، وفي حاجة الى مساعدة ورعاية اقليمية او دولية او الى كليهما معا لمنع وقوعه في آتون الحروب.
واما الحد الثاني فيتمثل بتسويات سياسية يرتضونها بذريعة "خصوصية التركيبة اللبنانية".
لكن ما ليس مفهوماً على الاطلاق، ولا يوجد ما يبرره في حال من الاحوال، هو اغفال واهمال مبدأ التمسك بالنظام والدستور بوصفهما الآليتين اللتين تصحان لاستيعاب الازمات وتطويقها، والتي يبقى امر تعرّض الدول لها قائما، وقد تكون سياسية او اقتصادية او بيئية او حتى امنية، لكن ذلك غالبا ما يكون استثناء عند الدول الراسخة والمتطورة. اما في الحالة اللبنانية فإن الاستثناء هو القاعدة. اي ان لبنان في حال دائمة ومستمرة مع الازمات، بينما الاستقرار هو الاستثناء. تاريخ لبنان، اقله الحديث، هو سلسلة من ازمات تتخللها مراحل قصيرة من الحلول الموقتة، ودائما بدا لبنان حيزا لتوليد الازمات يليها توترات تستدعي التدخلات الخارجية ثم تسويات، حتى صار العمل السياسي قرينا بالارتجال في معالجة الصراعات والتوترات.
واذا كان الامن يشترط مهارة المولجين به، فهذا لا يلغي حقيقة انه حاصل ونتيجة للاداء السياسي ليشكلا معا ـ اي الامن والسياسة ـ قاعدة للبناء الاقتصادي الذي يعبر عن متانة الدولة. لكن هذا الثالوث بوضعه الراهن لا يشي بخير قريب اذا ما استمر اللبنانيون، مواطنين وسياسيين، على ما هم عليه، وعلى ما كانوا عليه سابقا، لأن ذلك يعني ان ما ينتظرنا مستقبلا هو ما شهدناه وخبرناه ماضيا ونعيشه حاضرا. فالوطنية ليست إدعاء يستعين بالحجج السياسية ليكتسب شرعية تسعير الخلافات والمشكلات لتحويلها الى ازمات. ولا هي تعصبا اهوج يولد انعزالا وشرانق تتقوقع، بالقدر التي ينبغي ان تكون فيه انعكاسا للمواطنة بكل ما فيها من حقوق وواجبات، ولمنظومة قيم اخلاقية وسياسية تعبّر عن التزام الدولة وسلامتها وامنها وازدهارها، ومن خلال التمسك بالوحدة في اطار التنوع الديموقراطي والسلمي، وعلى ان تكون اتحادا اختياريا بين المجموعات الواثقة من وحدتها، تكسبها نموا يعزز مكانتها ووجودها، مع وعيها الثابت والراسخ باصرارها على ان لبنان يستحق الكف عن استخدام مقولة "الهواجس" التي استخدمها الجميع ومن دون استثناء.