2018 | 09:12 أيار 24 الخميس
الكرملين: لا يمكننا التأكد من حالة يوليا سكريبال وما إذا كانت تتعرض لضغوط أم لا | اللواء ابراهيم للعسكريين: لليقظة والمثابرة لنبقى الدرع المنيع في وجه الأخطار المحدقة بلبنان وصد أي إعتداء على سيادتنا الوطنية | اللواء ابراهيم للعسكريين: مكافحة الإرهاب بوجه الاسرائيلي سيظل أولوية لدى الأمن العام بفضل جهودكم الدؤوبة في الحفاظ على مستقبل لبنان | نقولا صحناوي لـ"صوت لبنان (93.3)": نجحنا في الانتخابات وانتجنا مجلسا جديدا وطويت صفحة التشنجات وحان وقت العمل | الجيش: ثابتون في دفاعنا عن حقوقنا المشروعة لأن الحق واضح جلي وليس وجهة نظر خاضعة للمزاعم الإسرائيلية فكونوا على أتم الاستعداد للذود عن كرامة وطنكم وأهلكم مهما بلغت المخاطر | الجيش في أمر اليوم لمناسبة عيد المقاومة والتحرير: لقد ولّى الزمن الذي كان فيه الجنوب ساحة مفتوحة للعدوان الإسرائيلي وأصبح واحة أمان واستقرار بفضل إرادة أبنائه وجهوزية جيشه للدفاع عنه | قوى الأمن: ضبط 954 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 108 مطلوبين بجرائم مخدرات سرقة نشل اطلاق نار ودخول خلسة بتاريخ الأمس | ماريو عون لـ"صوت لبنان (100.5)": لم نعمد لاخراج أحد من هيئة المكتب بل سعينا لنكون حاضرين فيها ولم يكن هناك مخططات وكان وضعنا يشبه وضع القوات حاليا | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | ايلي فرزلي لـ"صوت لبنان (93.3)": مرحلة التكليف والتأليف ستكون سريعة جداً وسنسمي الرئيس الحريري الذي يمثّل الجميع | فادي سعد لـ"صوت لبنان (100.5)": كان هناك اتفاق ان احل مكان النائب انطوان زهرا في امانة سر المجلس وفضلنا عدم خوض الاستحقاق نتيجة الانقلاب المفاجئ | مصادر لـ"اللواء": اميركا تنوي ادراج ثلاثة بنوك لبنانية اصحابها شيعة او مقربين منهم على لائحة الارهاب |

قناة سعودية: أحمد علي صالح يدعو للثأر لمقتل والده

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 - 11:28 -

دعا أحمد علي صالح للثأر لوالده الذي قتله الحوثيون (جماعة أنصار الله)، وذلك وفق ما نقلته قناة "الإخبارية السعودية"، يوم الثلاثاء.

ونقلت القناة السعودية عن أحمد قوله: "سأقود المعركة حتى طرد آخر حوثي من اليمن"، في حين لم يتسن على الفور التحقق من صحة التقرير.

وأوردت القناة أيضا أن أحمد قال: "دماء والدي ستكون جحيما يرتد على أذناب إيران"، داعيا مؤيدي والده إلى "استكمال معركة الوطن ضد الحوثي".

وكان الرئيس اليمني المخلوع علي صالح، قُتل في إطلاق نار أمس الاثنين، بعد أن بدل ولاءه، متخليا عن حلفائه الحوثيين لصالح التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

يشار إلى أن العميد أحمد علي صالح مقيم في دولة الإمارات، وكان يشغل قائدا عاما للحرس الجمهوري سابقا، قبل أن يزاح والده بثورة شعبية.

وكان صلاح الابن الآخر لعلي صالح، علق أيضا على مقتل والده، وأطلق صيحات الثأر، في سلسلة منشورات عبر حسابه في "فيسبوك"، مؤكدا أن الحوثيين غدروا بوالده، وقتلوه.