Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الحريري يتحضر لزيارة طرابلس وميقاتي يشكّل لائحته ضمن قناعاته
دموع الاسمر

الديار

يقول مقرب من التيار الازرق ان الرئيس سعد الحريري بصدد الاعداد لزيارة شعبية الى طرابلس في وقت قريب بعد تلمسه حالة العطف الشعبي في المدينة التي ظهرت في التلبية الطرابلسية لاستقباله في بيت الوسط.
غير ان مرجع سياسي طرابلسي اعرب عن اعتقاده ان هذا العطف الشعبي في الشارع الطرابلسي هو ردة فعل عاطفية يخشى ان مفعولها قد لا يطول الى حين موعد الاستحقاق الانتخابي خاصة ان الذاكرة الشعبية سرعان ما تتبخر فكيف اذا كانت ردة فعل فورية على ما تعرض له الحريري من احتجاز في السعودية.
برأي المرجع الطرابلسي ان التلبية الطرابلسية يوم بيت الوسط لم تأت على قدر الاماني ولذلك يستحسن على الحريري أن لا يعول كثيرا على الشارع الطرابلسي لانه لم يعد كما كان الحال في السابق ، فقد تغير المزاج الطرابلسي كثيرا وهذا المزاج تحول باتجاه تيار العزم برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي وفي جانب منه باتجاه اللواء اشرف ريفي.
حسب المرجع الطرابلسي فان ميقاتي والحريري وريفي يتصدرون القوى الاكبر في طرابلس. وهي:
اولا - ان مؤسسات العزم والجمعية ابوابها بقيت مفتوحة ولم تغلق حتى في الظروف الصعبة التي مرت على المدينة وتواصل الخدمات الانسانية والاجتماعية بمختلف اوجهها.
ثانيا - ان دارة الرئيس ميقاتي تفتح ابوابها اسبوعيا لكافة الشرائح الشعبية حيث يستقبل الوفود الشعبية ويستمع الى مطالبهم وشكاويهم.
ثالثا - ان الرئيس ميقاتي يقوم بجولات في الاحياء والمناطق الشعبية ويجالس المواطنين ودأب على هذا النهج مذ سنوات دون تغيير.
في المقابل يسجل المرجع ملاحظاته على الحريري وتياره الذي اهمل الشرائح الشعبية واغلق ابواب مكاتبه كما اقفل باب الخدمات رغم ان السلطة بيديه منذ سنة والى اليوم دون ان يقدم لطرابلس اية خدمة انمائية سوى تلك المقررة في عهد حكومة الرئيس ميقاتي.
يعتقد المرجع ان طرابلس تعاطفت مؤخرا مع الحريري لشعور الناس بظلم وقع عليه بل ان شرائح شعبية واسعة اعربت عن نقمة اعترتها منذ تسرب اخبار احتجاز الحريري وخشيت ان تكون الخطوة السعودية تمهيد لنسف الاستقرار في لبنان وان الساحة الطرابلسية سوف تكون الساحة المستهدفة من الخطة السعودية باعتبار ان طرابلس خاضت تجارب مؤلمة حين جعلوها صندوق بريد.
ونقل عن فاعليات طرابلسية ان طرابلس بالرغم من حرصها على افضل العلاقات مع السعودية، الا ان المدينة ترفض ان تكون مرة جديدة مكانا لفتنة ولحروب عبثية كرمى هذا او ذاك، وان طرابلس مقتنعة جدا بمنهجية الرئيس ميقاتي في النأي بالنفس وبالوسطية وقد ارتاحت من سطوة المجموعات التكفيرية التي تأتمر بالخارج.
اضافة الى ذلك فان المكاتب الانتخابية بدأت تستعد وهي تدرك ان الصوت التفضيلي سيشكل امتحانا صعبة وعليه فان ميقاتي مصمم على تشكيل لائحته وفق قناعاته رغم كل ما يشاع عن تقارب بينه وبين الحريري حيث لم يصدر حتى الآن من الحريري اي موقف مزعج للرئيس ميقاتي الذي بادر اكثر من مرة بمواقف تصنف موضوعية وفي خانة الايجابية دون ان تثير انزعاجا للتيار الازرق وهذا ما بدأ ينعكس على الشارع الذي شهد منذ ايام بعض التوتر بين انصار الرئيسين الحريري وميقاتي ما لبث الرئيس ميقاتي الا ان وضع حدا لها.
ازاء هذا الواقع نقل عن مقربين من التيار الازرق ان القيادة بصدد الاعداد لمشروع استنهاض يستند على ما اعلنه الحريري مؤخرا حيال الشمال لا سيما وان حركات اسلامية معتدلة في طرابلس اعربت عن ارتياحها لخطوات الحريري الاخيرة لانها حسب رأيهم تصون الاستقرار والسلم الاهلي وتمنع الفتنة.

ق، . .

مقالات مختارة

17-12-2017 07:07 - العرب وإسرائيل 17-12-2017 07:06 - شكراً ترامب لقد وحّدت الصفوف..! 17-12-2017 06:58 - عيون وآذان "ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه" 17-12-2017 06:57 - في أن الأساطير ليست واقعاً 17-12-2017 06:56 - موسم القدس الذي لا يُفوّت 17-12-2017 06:52 - ترامب يقود الجمهوريين إلى خسارة الكونغرس 17-12-2017 06:51 - الأمر الواقع ... في سوريا أيضاً! 17-12-2017 06:43 - قيادة المرأة والسينما ... ماذا بعد؟ 17-12-2017 06:42 - إدارة ترامب والكلام الجميل عن إيران 17-12-2017 06:41 - فلسطين ستتحرر بإذن الله!
16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر 15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب
الطقس