Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
"ربطُ نزاع" إنتخابي في دائرة بيروت الثانية

بعد الإنتهاء من «قوننة» التسوية السياسية في مجلس الوزراء، ستنصرف غالبيةُ القوى السياسية الى التحضيرِ للانْتخابات النيابية جدّياً، بعدما بات من شبه المؤكّد أن لا تمديدَ لمجلسِ النواب.
لم يستطع مجلس نواب الـ2009 كَسرَ الرقم القياسي بالتمديد والذي سجّله مجلس عام 1972، وقتها دخل لبنان في أتون حروب الآخرين على أرضه، وبدأ مسلسلُ التمديدات غير المتناهي، أما المجلسُ الحالي فقد سجّل مفارقةً عجيبة حيث مثّل بقاؤُه طوال هذه الفترة عاملَ إستقرارٍ حسبما روّج منظّرو التمديد.

وفي هذه الفترة مرّت كلُّ حروب العالم في المنطقة ولم تحطّ رحالَها في لبنان، وهذا أمرٌ يثيرُ الدهشةَ، في بلدٍ اعتاد أن يرقصَ مع كل نغمة تُعزَف من خلف البحار أو من الصحاري القريبة والبعيدة.

وللمفارَقة أيضاً، فإنّ المعاركَ الإنتخابية تُمثل حربَ المشاريع السياسية بين القوى المتخاصمة، لكنّ لبنان الجديد، أي لبنان ما بعد إستقالة الرئيس سعد الحريري والعودة عنها، سيشهد ظاهرةً غريبةً في بلد العجائب، هذه الظاهرة بدأت ملامحُها تظهر منذ إعلان الحريري اسْتقالتَه من الرياض وتكرّست لاحقاً طوال فترة غيابه، حيث أصبح «التيار الوطني الحرّ» و«حزب الله» وفريق «8 آذار» أبرز الداعمين للحريري وبات حاجةً بالنسبة إليه.

لا يمكن أن تمرّ في مناطق الطريق الجديدة، كورنيش المزرعة، الرملة البيضاء، الحمراء، ومعظم أحياء ما يُعرف ببيروت الغربية، إلّا أن تلحظ إرتفاعَ أسهم الحريري وتيار «المستقبل»، هذه الأسهمُ التي كانت متدنّيةً بعضَ الشيء في المرحلة السابقة. وتُعتبر هذه المناطق معقلَ «الحريرية السياسية» وكانت ستدور في رحابِها أشدّ المعارك الإنتخابية، لولا التطوّرات الأخيرة التي غيّرت اللعبة.

قسّم قانونُ الانتخاب الجديد بيروتَ إلى دائرتين، وتُعتبر الدائرةُ الثانية التي تضمّ 11 مقعداً وهم (6 سنّة، 2 شيعة، مسيحيان ودرزي واحد) مؤشّراً لمعرفة حضور تيار «المستقبل» في كلّ دوائر لبنان. وقبل إنقلاب المشهد السياسي، كان يُحكى عن لائحةٍ تضمّ «حزب الله» وحركة «أمل» وسنّة «8 آذار» وبعض الشخصيات المستقلّة لتقفَ في وجه لائحة الحريري، وكانت الحساباتُ الإنتخابية تشير إلى أنّ هذه اللائحة قادرةٌ على «تشليح»، «المستقبل»، 5 مقاعد.

ديموغرافياً، يُمثّل السنّة الثقلَ الأكبر في هذه الدائرة، إذ تضمّ نحو 220 ألف ناخب سنّي، لكنّ الجدير ذكره أنّ هناك نحو 70 ألف ناخب شيعي يصوّتون «بلوكاً» واحداً وقادرين على مدّ أيِّ لائحة بفائض من الأصوات، إضافةً الى وجود نحو 53 ألف ناخب مسيحي ونحو 6 آلاف ناخب درزي ينتمون في معظمهم الى الحزب التقدمي الاشتراكي، حليف الحريري.

ويدور الحديث في الأروقة البيروتية حالياً عن سيناريوهات عدة سيعتمدها فريق «8 آذار» و»التيار الوطني الحرّ» لتجنّب خوض معركة ضدّ الحريري في الدائرة التي تُعتبر عرينَه.

ومن السيناريوهات المحتمَلة، أن تتشكّل لوائحُ عدة تكون أبرزها لائحة تيار «المستقبل»، إضافة الى لائحة سنّة «8 آذار» وحلفائهم، من دون أن يدخلَ المكوّن الشيعي في مواجهة مباشرة أو يحشد من أجل «تشليح» الحريري عدداً لا بأس به من المقاعد. كذلك، فإنّه قد تتشكل لائحة تضمّ «المستقبل» وحلفاءَه ومرشحاً مسيحياً لـ«التيار الوطني الحرّ» مقابل لائحة «8 آذار»، فيعمد «حزب الله» الى توزيع أصواته بشكل لا يُغضب أحداً.

اما السيناريو الأقرب الى التطبيق والواقع، فهو تأليف لائحة تضمّ «المستقبل» و«التيار الوطني الحرّ» و»الاشتراكي» ومرشّحَ «أمل»، في إستعادة لما حصل في الدائرة الثانية السابقة في إنتخابات 2009، حيث تمّ تقاسمُ المقاعد الأربعة التي كانت مخصّصة لها بين «المستقبل» و«أمل» وحزب «الطاشناق»، وبالتالي قدّ تشكّل لائحةً تضمّ هذا التحالف العريض، فترشّح «أمل» شيعيّاً ويحتفظ الحريري بالشيعي الثاني من دون دخول مرشح لـ»حزب الله» لكي لا يُحرِج الحريري.

في حين أنّ أصوات «أمل» ستصبّ للّائحة ويمنحها «حزب الله» غالبية أصواته، وقد يمرّر بعضَ الأصوات لحلفائه السنّة في اللائحة المقابلة من دون ان يرجّح دفّتها، وتستطيع هذه اللائحة حصدَ 9 مقاعد على الأقل. وبهذه النتيجة يحافظ الحريري على وضعيّته في هذه الدائرة.

وبالنسبة الى تغيير بعض الأسماء والإستغناء عن نوابٍ حاليّين، فهذا أمرٌ يعود الى تيار «المستقبل»، حيث سيكون الحريري مجبَراً على التخلّي عن أحد نوابه المسيحيين في حال تحالف مع «التيار الوطني الحر»، في حين أنّ الأسماء السنّية خاضعة للميزان الداخلي ومقياس الربح والخسارة.

كلّ هذه السيناريوهات الإنتخابية واردة بعد التسوية الثانية، خصوصاً أنّ «حزب الله» لم يجهد يوماً لحفظ المقاعد، وبما أنّ التسوية السياسية ستحفظ مصالحَه الإستراتيجية فلا مانعَ عنده من تعويم «المستقبل»، في وقت يواجه هذا الأخير تحدّي إدارة معركته الإنتخابية بشكل يستطيع من خلاله ضبط التصويت وتقسيم أصواته التفضيلية، فيما يبدو أنّ سياسة ربط النزاع سائرة على قدم وساق، ومن أبرز خطوطها العريضة أن يصبحَ الحليفُ خصماً والخصمُ حليفاً.

الان سركيس - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

11-12-2017 16:43 - حاصباني: توتر علاقتنا مع "التيارين" لن يؤثّر في ادائنا 11-12-2017 16:41 - موسى: استغلال زيارة الخزعلي وتظاهرة عوكر عمـل غير بريء 11-12-2017 16:41 - ارسلان الى موسكو للقاء بوغدانوف 11-12-2017 16:39 - نقولا: مع القضية الفلسـطينية لكننا لسنا مكسر عصا لأحد 11-12-2017 16:32 - الجراح إفتتح اجتماعا لحوكمة الانترنت: أهميتها اننا لا ندخل في عالم الفوضى 11-12-2017 16:27 - السيد نصرالله: قرار ترامب سيكون بداية النهاية لاسرائيل 11-12-2017 16:23 - فنيانوس كلف الفرق الفنية الكشف على حائط في بلدة طورزا 11-12-2017 16:19 - قائد الجيش التقى قانصو وسفير هولندا مع الملحق العسكري 11-12-2017 16:18 - جعجع: ليت من هم عندنا يقتدون بالسيد مقتدى الصدر 11-12-2017 16:17 - ذيب هاشم: خارطة القدس عصية على التبديل والتحريف
11-12-2017 16:15 - صندوق الخير دعا الى أوسع وأشمل حملة تبرعات للقدس 11-12-2017 16:10 - عباس شكر الرئيس عون لدعمه القضية الفسطينية 11-12-2017 16:06 - مساعد رئيس المكتب الإعلامي لداعش في الرقّة في قبضة امن الدولة 11-12-2017 15:57 - بالصورة.. من الضاحية الى ميلانيا ترامب: "لمي زوجك يا عا...رضة" 11-12-2017 15:50 - فرعية الاشغال تابعت درس مشروع قانون المياه 11-12-2017 15:38 - بالصور: مسيرة لحزب الله نصرة للقدس في الضاحية الجنوبية 11-12-2017 15:36 - وقفة تضامنية مع القدس لاداريي واطباء المستشفى الحكومي في النبطية 11-12-2017 15:36 - وزير السياحة: البلد مقبل على مرحلة ممتازة جدا من الازدهار 11-12-2017 15:19 - بري يستقبل لجنة الصداقة الاوكرانية ونقيب المحامين والمطران مطر 11-12-2017 15:18 - الجيش: حفارتا خنادق اسرائيلية إجتازتا السياج التقني قبالة رامية وعيتا الشعب 11-12-2017 15:16 - اعتصام لموظفي الادارة العامة امام مبنى T.V.A احتجاجا على قرار ترامب 11-12-2017 15:14 - 3 زوارق اسرائيلية معادية خرقت المياه الاقليمية قبالة رأس الناقورة 11-12-2017 14:56 - الرياشي وقع مذكرة تفاهم بين اذاعة لبنان والكابل فيزيون 11-12-2017 14:48 - اعتصام لطلاب الجامعات في النبطية احتجاجا على قرار ترامب 11-12-2017 14:34 - أوغاسابيان عرض إنجازات الوزارة واختتم حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف 11-12-2017 14:33 - جريصاتي يطلب اجراء التعقبات بحق أسعد أبو خليل 11-12-2017 14:32 - نقابة العاملين بالمرئي والمسموع: قرار ترامب انتهاك غير مسبوق للقرارات الدولية 11-12-2017 14:31 - الحريري استقبلت المخترع فؤاد مقصود: لا خوف على لبنان 11-12-2017 14:24 - لجنة الادارة والعدل اقرت بعض المواد المعدلة في مشروع قانون التفتيش المركزي 11-12-2017 14:16 - الرئيس الكوري الجنوبي من بعبدا: نقدر القيادة الحكيمة للرئيس عون 11-12-2017 14:11 - فنيانوس التقى أبو فاعور وفضل الله 11-12-2017 14:10 - الحريري ترأس اجتماعا وزاريا وإستقبل سفيرة كندا 11-12-2017 14:10 - مخزومي: فوضى المتظاهرين أمام السفارة الأميركية غير مقبولة 11-12-2017 14:01 - حزب الخضر دان اعمال الشغب في تظاهرة عوكر 11-12-2017 13:47 - ستريدا جعجع: للتدخل السريع لانجاز طريق طورزا بمواصفات صحيحة 11-12-2017 13:46 - عمال مياه الشمال: الاضراب مستمر 11-12-2017 13:43 - جنبلاط: لبنان اجتاز العاصفة بفضل وحدة الموقف الداخلي والدعم الدولي 11-12-2017 13:35 - أمل ابو زيد بعد لقائه بهية الحريري: لتعاون جدي بين جزين وصيدا 11-12-2017 13:27 - اعتصام للاشتراكي والمستقبل والجماعة الاسلامية في برجا تضامنا مع القدس 11-12-2017 13:15 - عبد الهادي محفوظ: التراجع عن نقل السفارة الأميركية أكثر من وارد 11-12-2017 13:05 - الخطيب يجول في قرى وبلدات الاقليم والشوف معلناً ترشحّه بإسم التيار 11-12-2017 12:53 - توقيف مطلوب بجرائم اغتصاب ودعارة في طرابلس 11-12-2017 12:40 - الحريري: مؤتمر باريس كان كخريطة طريق ليكون للبنان دعم سياسي وأمني 11-12-2017 12:29 - إخماد حريق أعشاب في جعيتا كسروان 11-12-2017 12:28 - التعليم الأساسي الرسمي تذكر بموعد انتخابات المندوبين وتدعو لانجاز البطاقات 11-12-2017 12:25 - لقاء سيدة الجبل يأسف لعدم التزام الحكومة بوعدها "النأي بالنفس" 11-12-2017 12:07 - قاسم هاشم: لبنان ما زال في طليعة العرب للدفاع عن فلسطين وقضيتها 11-12-2017 11:57 - عاصم عراجي: قرار ترامب ينقض الإتفاقيات الدولية 11-12-2017 11:41 - وقفة تضامنية مع القدس في كلية الصحة في صيدا 11-12-2017 11:38 - جعجع: قنوات التواصل مفتوحة مع التيار لأن القوات ما زالت ملتزمة بالتفاهم
الطقس