Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
ما سرّ تَريُّث "المردة"؟

تريّثت «المردة» قبل إعلان الطلاق مع العهد، ومع «التيار الوطني الحر» برئاسة الوزير جبران باسيل تحديداً، بعد الحوادث التي تكرّرت وساهمت في تهميشهما له، وذلك بعد أن مرّت العلاقة بين الحليفين في مدٍّ وجزر وخريطة طريق تعثّرَت بمطبّات كثيرة بدأت باستبعاد «المردة» عن جلسات عدة في بكركي للّجان المسيحية المشتركة المكلّفة درس قوانين الانتخاب، وما تبعَها من حوادث ومواقف تفاقمت إثر إعلان الوزير سليمان فرنجية ترشيحَه لرئاسة الجمهورية، وأدّت إلى القطيعة النهائية.
بعد وصول العماد ميشال عون الى سدة الرئاسة، هدأ تيار «المردة» وتَريّث وحاول مساكنة العهد سلمياً منتظراً «بَي الكل»، الذي مَد اليد الى خصومه اللدودين في السياسة، من مَد اليد الاخرى الى حلفائه الاستراتيجيين، الأمر الذي لم يحصل على رغم مبادرات عدة أقدمَ عليها فرنجية ودعا من خلالها العهد مباشرة الى التلاقي، لكنّ الاستجابة جاءت رسمية واقتصرت على لقاءات تشاورية سابقاً واستشارية أخيراً.

شمالاً، إستاء الشارع الزغرتاوي من مواقف العهد، خصوصاً بعدما تأزمت بين باسيل وفرنجية، واعتبر انّ مواقف عون «كانت قاسية في حق حليفه الوَفي». وامتعض هذا الشارع في الوقت نفسه من «صمت رئيس «المردة» وتَريّثه».

وشمالاً أيضاً، وفي المقلب الآخر، بَدت «القوات اللبنانية» مستاءة من العهد بعد مساهمتها الى حدّ كبير في إيصال عون الى الرئاسة ودعمه حتى النهاية، لتتفاجأ هي ايضاً بمحاولات العهد «تهميش دورها». وبحسب قيادييها، تفاجأت بإخلال العهد ومعه «التيار الوطني الحر» من عدم احترامهما جوهر «ورقة النوايا» التي اقتضَت إشراك «القوات» في الحكم وفي التعيينات، وليس في الحكومة فقط.

ولكن بعد وصول المتسابقَين على رئاسة الجمهورية الى حائط مسدود، لجأا الى تغيير في استراتيجيتهما وفي قواعد اللعبة، فشاعَت الاقاويل عن احتمال حصول تحالف «قواتي»- «مردي» لإزاحة باسيل عن مقعد البترون، وبالتالي إزاحته عن حلبة السباق الرئاسي، الّا انّ الطرفين لم يعلنا عن هذا التحالف الإنتخابي علناً على رغم إعلانهما المتواصل عن تقدّم اللجان المكلفة درس الملف «المردي» و«القواتي» في مهماتها، والذي تسابقت الوسائل الإعلامية على تحليله، حتى أنّ البعض توقّع زيارة جعجع لبنشعي، خصوصاً بعد عودته من أوستراليا، في الوقت التي لم يتمكّن البعض من فَرملة العلاقة المُستجدة بعد الهفوة التي وقعت فيها النائب ستريدا جعجع هناك، لتبدو المصالح السياسية والإنتخابية «القواتية» و«المردية» أقوى، فيتخطّى تيار «المردة» الاساءة ويقبل اعتذار «القوات» ليبدو مستعداً لدفن أحقاد الماضي.

ما لم يكن في الحسبان

بعد التطورات التي لم تكن في الحسبان وتمثلت بإعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من الرياض، ومن ثم تريّثه في هذه الاستقالة إثر عودته الى بيروت، تَبدّل المشهد السياسي العام في لبنان، فتعالت صيحات التخوين وكَثر الحديث عن المؤامرات والإنقلابات، واختلطت الاوراق السياسية بما فيها التحالفات ولم يعد للمعارضة هوية ثابتة، وكذلك الأمر بالنسبة الى فريق الموالاة. وبعد التهويل بالتعديل الحكومي الذي استهدفت سهامه «القوات اللبنانية»، بَدت الأخيرة معزولة عن غالبية الأطراف.

«المردة» تترَقّب

في المشهد العام أيضا يبدو تيار «المردة» أبرز الأفرقاء المتريّثين والغائبين عن الجدل السياسي، ويتخذ موقف المراقب بعدما شاعت قبَيل استقالة الحريري فرضيّة تَحالفه مع «القوات اللبنانية» لإطاحة باسيل انتخابياً في البترون، ورئاسياً «عن» حلبة السباق الرئاسي.

وفي هذا السياق، تقول مصادر قيادية في «المردة»: «إننا لا نتريّث وما زلنا في موقعنا السياسي بالذات، وتحالفاتنا ما زالت هي نفسها. امّا بالنسبة الى الانتخابات النيابية فما زال من المبكر الحديث عن شكل التحالفات التي سنعقدها.

وفي ما خَصّ إمكانية تحالف «المردة» و«القوات» في البترون او في اي منطقة اخرى، لفتت المصادر الى ان «لا «المردة» ولا «القوات» اساساً أعلنا عن حقيقة هذا الامر، على رغم ما شاع، ولم يصرّحا عن وجود تحالف انتخابي بينهما على رغم تقدّم المفاوضات الجارية بينهما».

وأضافت: «لا ننكر انّ هناك علاقة قواتية - مردية تتقدم، وهذا صحيح، وإنما لا يمكن تسميتها او إدخالها في اطار التحالف الانتخابي. امّا بالنسبة الى «المردة» فلها دورها وتقوم به على أكمل وجه وهي على تواصل مع جميع الافرقاء. وبالنسبة الى حلفائها فهم حلفاؤها ولا تتريّث ابداً في الاعلان عنهم».

وعن العلاقة مع العهد، تقول المصادر نفسها ان لا جديد على المشهد السابق في ما يخصّها وما زالت هذه العلاقة عادية». وذكّرت بأنّ «المردة» «أثنَت على موقف رئيس الجمهورية خلال الازمة التي مرت، أما في العلاقة الثنائية فليس هناك أي جديد أو تقدّم ملحوظ، بل انّ «المردة» في الأساس لم تطلب أي مبادرة من العهد مقابل ثنائها على مواقف الرئيس التي هي أصلاً مقتنعة بصحتها ولم تختلف في السياسة معه، إنما العلاقة الثنائية مع «التيار الوطني الحر «مش راكبة»» وما زالت الامور في الاطار نفسه ولم يتغيّر الوضع».

بالنسبة الى موضوع استبعاد «القوات اللبنانية»عن الحكومة، لفتت المصادر القيادية نفسها انّ «هذا الامر اصبح وراءنا». وأضافت: «انّ الاجتماعات الدورية للجان المختصة بالحوار «القواتي» ـ «المردي» لم تتوقف، وما زالت في الوتيرة نفسها على رغم مطالبة الرأي العام بتسريع وَتيرتها».

وعن علاقة «المردة» مع حليفيها الأساسيين حركة «امل» و«حزب الله»، تختم المصادر القيادية في «تيار المردة» «هي معروفة وواضحة ولا لزوم لتكرارها، والتنسيق مستمر في ما بيننا، كما انّ «المردة» على علاقة جيدة مع الحريري، وهي على تواصل دائم معه، وهي على تواصل مع الجميع، وليس من الضروري ان يكون كلّ أمر نقوم به مُظَهّراً في الاعلام».

مرلين وهبة - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

16-12-2017 16:45 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في المختارة 16-12-2017 16:32 - الان حكيم: الظروف غير جاهزة للقاء الجميل- جعجع 16-12-2017 16:22 - لقاء جعجع يؤخّر "بحصة" الحريري 16-12-2017 16:17 - يوحنا العاشر: رغم الأوجاع ما زلنا نقدم الكثير في سبيل البقاء بأرض الآباء 16-12-2017 16:13 - باسيل: من يتخلى عن القدس هو من يتخلى عن عروبته 16-12-2017 15:55 - الحريري: إن لم يحترم قرار النأي بالنفس فالمشكلة ستكون معي شخصيا 16-12-2017 15:49 - عراجي: المستقبل لا يخشى الإنتخابات ويعرف حجمه جيداً 16-12-2017 15:47 - باسيل زار طنبوريت وشجع أهلها على البقاء في أرضهم 16-12-2017 15:35 - كبارة التقى وفدا من المجلس الاستشاري الطلابي في الجامعة اللبنانية 16-12-2017 14:52 - أحمد الحريري يعزي عائلة تركماني برحيله
16-12-2017 14:10 - زياد عيتاني يمثل امام قاضي التحقيق العسكري الإثنين 16-12-2017 13:45 - زورق اسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية 16-12-2017 13:43 - العماد عون أشرف على سير امتحانات المرشّحين للتطوّع في الكلية الحربية 16-12-2017 13:20 - الحريري التقت وفدين من الهلال الأحمر الفلسطيني وكفرفالوس 16-12-2017 13:05 - السعودي رحب بباسيل في صيدا ونوه بمواقفه تجاه القدس 16-12-2017 12:50 - خليل الهراوي: زحلة تفتقد اليوم المطران حداد 16-12-2017 12:46 - ابو فاعور: كفى ظلما للجامعة اللبنانية التي نعتز فيها وبمستواها 16-12-2017 12:40 - ماروني: وداعا أندريه حداد مطران الجميع 16-12-2017 12:39 - أحمد الحريري: نعمل للتوافق والحرب لإلغائنا مستمرة 16-12-2017 12:21 - دريان التقى رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام 16-12-2017 12:07 - اللواء عثمان أسف عما جرى مع الصحافيين في عوكر: تصرفات فردية 16-12-2017 12:02 - قاووق: حزب الله لن يقصر بأي دعم ومساندة للمقاومة في فلسطين 16-12-2017 12:00 - حبيش زار اللواء عماد عثمان‎ 16-12-2017 11:58 - إرجاء الاستماع الى سعيد من الاثنين الى وقت لاحق 16-12-2017 11:55 - تويني: السيطرة على الثروة الوطنية الرهان الحقيقي للعهد 16-12-2017 11:51 - بو حبيب: ما يهمّ ترامب السعودية والإمارات اكثر من اي دولة أخرى 16-12-2017 11:44 - ارتفاع في درجات الحرارة غداً.. فهل سيغيب الثلج عن العيد هذا العام؟ 16-12-2017 11:42 - أرسلان يزور بوغدانوف في الخارجية الروسية 16-12-2017 11:28 - فتاة في العشرين.. تعرضت للاغتصاب ووجدت جثة في نهر الموت 16-12-2017 11:06 - وزير المالية: الانتخابات النيابية ستجري في موعدها 16-12-2017 11:04 - أبي خليل: طموحنا ان يكون لدينا شركة نفط دولية 16-12-2017 10:55 - الريس: لاعتماد الشفافية المطلقة في قطاع النفط 16-12-2017 10:52 - ألآن عون: التفاهم مع المستقبل وحزب الله أصبح تحالفاً فيما إعلان النوايا تطور سلباً 16-12-2017 10:40 - توقيف شخص وضبط كميات كبيرة من التبغ المهرّب على حاجز ضهر البيدر‎ 16-12-2017 10:27 - جريصاتي: عندما أحرِّك إخباراً أفعل في العلن ولا أحرّكه سراً 16-12-2017 10:10 - باسيل: تلزيم بلوك نفطي بحري في الجنوب نوع من المقاومة الاقتصادية 16-12-2017 10:05 - المطران العمار بعد لقائه باسيل: وجودنا بهذه المنطقة له رسالة 16-12-2017 10:00 - صدور القرار الاتهامي بفضيحة الكلية العسكرية والعقوبة السجن سنتين 16-12-2017 09:57 - أميركا تعيد إلى لبنان تماثيل ثمينة سرقت في الحرب 16-12-2017 09:55 - "القوات" - جزين عزت بالمطران حداد 16-12-2017 09:49 - أوقف في ضهور الشوير وبحوزته ترامال ومخدرات! 16-12-2017 09:41 - حواط مثل جعجع في العشاء السنوي لمنسقية بريطانيا في القوات 16-12-2017 09:19 - وهبة: المطلوب من الحكومة الحفاظ على الاستقرار عبر النأي بالنفس 16-12-2017 09:08 - فادي عبود: خائف من البدء ببيع جلد الدب قبل اصطياده 16-12-2017 08:05 - كنعان: لبنان ليس مطمراً والبحر ليس مجروراً 16-12-2017 07:18 - جمود في القطاع التجاري وتراجع نسبة الحركة 30 % رغم الأعياد 16-12-2017 07:07 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع "البحصة" 16-12-2017 07:04 - حملة بين المستقبل وريفي في تعليق الصور 16-12-2017 06:57 - بري لن يتنازل أبداً عن وزارة الماليّة بعد الآن
الطقس