2018 | 16:22 تشرين الأول 22 الإثنين
وزير الخارجية الفرنسي: مقتل خاشقجي جريمة خطيرة ينبغي الوصول إلى كبد حقيقتها | المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي: نعمل من أجل تخفيف معاناة أهالي المهرة بسبب الإعصار | بولتون وباتروشيف يبحثان معاهدة الصواريخ وسوريا وإيران وكوريا الشمالية ومحاربة الإرهاب | الملك سلمان يأمر بإعادة صرف العلاوة السنوية لموظفي الدولة | المدير التنفيذي لشركة سينمس الألمانية يلغي مشاركته في المؤتمر الاستثماري بالسعودية | متحدث باسم الحزب الحاكم في تركيا: قضية خاشقجي جريمة قتل معقدة تم التخطيط لها بوحشية والكشف عن حقيقة مقتله مسؤوليتنا | باسيل: نشكر السيسي على العاطفة التي اظهرها للرئيس عون ولي وللبنان والاستعداد الذي ابداه للتعاون كهربائياً ونفطياً وفي التفاح ايضا | الشرطة التركية تعثر على سيارة دبلوماسية تابعة للقنصلية السعودية في منطقة بعيدة عن المبنى | اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة مجتمعة في هذه الاثناء لدرس مشروع القانون الذي يرعى شركات التوظيف الخاص | مراسلة الـ"ام تي في" من قصر بعبدا: جزم بأنّ حقيبة العدل من حصّة الرئيس ولا مباحثات حول هذا الأمر | الرئيس عون: الظروف الراهنة تفرض الإسراع في تشكيل الحكومة وتقديم المصلحة الوطنية العليا على ما عداها | التحكم المروري: تصادم بين مركبة و شاحنة على أوتوستراد انطلياس |

الحريري اطلع من لازاريني على تحضيرات مؤتمر الدعم الدولي

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 20:10 -

 استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء اليوم في "بيت الوسط" وفدا من الجماعة الإسلامية ضم رئيس المكتب السياسي للجماعة النائب السابق أسعد هرموش، ونائبه بسام حمود والمسؤول السياسي للجماعة في بيروت باسم الحوت.

بعد اللقاء، قال هرموش: "جئنا لزيارة دولة الرئيس للاطمئنان والسلام عليه ولتهنئته بسلامة العودة، ولنقول له أنه في الفترة العصيبة المنصرمة التي مرت على لبنان، كنا نشعر بالفراغ الكبير الذي كانت تعانيه الساحة السياسية في البلد، خاصة على مستوى المشاركة كمكون أساسي في الحياة السياسية الوطنية. فنحن نعتبر أن مرجعية رئيس مجلس الوزراء ومرجعية دار الفتوى هما مرجعيتان معنيتان بالشأن السياسي الإسلامي والوطني في البلد، ونحن نقف إلى جانبهما في هذه المرحلة العصيبة التي تشتد فيها النيران حولنا إقليميا، وندعو بالمقابل إلى وحدة موقف إسلامي وطني كبير تكون مقدمة لموقف وطني شامل. طمأننا دولة الرئيس إلى أن الأمور تسير بهذا الاتجاه، لجهة ترتيب البيت الداخلي واستئناف دورنا في رئاسة مجلس الوزراء وعقد جلسة للحكومة خلال هذا الأسبوع، كما طمأننا إلى أن البيان الذي يتم الإعداد له بات في المرحلة النهائية".

أضاف: "كما أثرنا مع دولته هواجس الساحة الإسلامية، وخاصة لجهة تعاظم ملف المظلومية التي نشعر بها في مناطقنا، جراء الحرمان الذي تعيشه هذه المناطق وجراء استمرار مظلومية الإسلاميين الموقوفين وما يحكى عن قانون العفو العام. وقد طمأننا الرئيس الحريري إلى أن الأمور سائرة بإذن الله في الاتجاه الصحيح، وأن دولته سيلتقي وفدا من هؤلاء لوضعهم في الإجراءات التحضيرية التي يقوم بها لترتيب هذه المحطات التي كانت تعتبر سببا من أسباب الإحباط الذي تعاني منه ساحتنا".

وختم قائلا: "نحن نقول أن الأمور الآن هي في أيد أمينة، والرئيس الحريري مؤتمن على القرار الإسلامي والوطني، ونحن معه بالتكافل والتضامن مع محيطنا العربي في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي يمر بها لبنان والمنطقة".

لازاريني
كما استقبل الرئيس الحريري نائب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان منسق الشؤون الإنسانية فيليب لازاريني في حضور مستشار الرئيس الحريري لشؤون النازحين السوريين الدكتور نديم الملا. وأطلع لازاريني الرئيس الحريري على التحضيرات الجارية لمؤتمر مجموعة الدعم الدولية للبنان الذي سيعقد يوم الجمعة المقبل في باريس".