2018 | 19:25 تشرين الأول 15 الإثنين
الرياشي من بيت الوسط: الحريري متفائل ويعمل على قدم وساق على تشكيل الحكومة بالرغم من المطبات ولدينا ثقة كبيرة بالوصول الى نتيجة | "ال بي سي": لا علم للرئيس نجيب ميقاتي باجتماع رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط | وصول تمام سلام والسنيورة الى بيت الوسط حيث سيلتقي الحريري رؤساء الحكومات السابقين | مجلس القضاء الأعلى يبدي استغرابه لما يصدر عن مسؤولين من تصريحات من شأنها إضعاف ثقة المواطن بالنظام القضائي | الاشتباكات في مخيم المية ومية لا زالت متواصلة بين الطرفين و"فتح" تعزز تواجدها بعناصر مسلحة من عين الحلوة وترفع التاهب في صفوفها | الملك سلمان والرئيس ترامب بحثا في اتصال ثان مستجدات أحداث المنطقة واستعرضا علاقات البلدين | الرصاص الطائش يتساقط قرب سراي صيدا وتنبيه بضرورة أخذ الحيطة والحذر وسلوك الطريق البحري للمتوجهين جنوبا وبالعكس باتجاه بيروت | الرياشي في بيت الوسط للقاء الحريري | ارسلان: لا نوايا لدينا على الاطلاق لكسر احد وإظهار ان احدهم ربح او خسر فنحن مع أن يربح الجميع وقلت للحريري أنني حاضر لأي لقاء يجمع بيني وبين جنبلاط برعايته او الرئيس عون | ارسلان من بيت الوسط: تداولنا مع الحريري في بعض تفاصيل تشكيل الحكومة وابلغته اننا نريد تسهيل مهمته انما ليس على حساب الغائنا من الوجود | ترامب يثني على سير التعاون السعودي التركي بشأن التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي | فيصل كرامي: هناك طبخة مساومة ونخشى ان نكون الضحية والوقود وابعادنا عن الحكومة عقاب وما يضاعف شعورنا بالمرارة تخلي الحلفاء |

يوحنا العاشر: نريد ان نذلل كل ما يعيق وحدة الكنائس الارثوذكسية

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 17:38 -

 أكد بطريرك الروم الأرثوذكس يوحنا العاشر من العاصمة الروسية موسكو أن "الكنيسة الارثوذكسية الجامعة تؤدي دورا كبيرا في المنطقة والعالم، واليوم نحن في حاجة الى أن نذلل الصعوبات كافة التي تأتينا من الداخل لنكون كنيسة ارثوذكسية الى جانب بعضنا البعض، كما اننا نريد ان نذلل كل ما يعيق وحدتنا واشتراكنا في الكأس الواحدة، وهذا ما ينتظره منا العالم كله".

كلام البطريرك يوحنا العاشر الذي تلاه باسم البطاركة الارثوذكس المشاركين ورؤساء الكنائس الارثوذكسية، جاء اثناء الاحتفال الذي اقامه البطريرك كيريل لمناسبة الذكرى المئوية لاعادة منصب البطريرك الى الكنيسة الروسية في كاتدرائية يسوع المخلص في العاصمة الروسية موسكو.

وثمن يوحنا العاشر في كلمته الدور الذي اضطلعت به الكنيسة الروسية تجاه الكنائس الارثوذكسية بشكل عام وتجاه الكنيسة الانطاكية والمسيحيين بشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما في سوريا ولبنان.

واستذكر المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، مشيدا "بالسعي الحثيث الذي قامت به الكنيسة الروسية والرئيس بوتين من اجل معرفة مصيرهما".

وختم: "إن حدث استعادة منصب البطريرك الى الكنيسة الروسية هو حدث يهم الكنيسة الارثوذكسية جمعاء، وبالتالي فإن العالم ينتظر منا اليوم شهادة الوحدة والمحبة والسلام".