2018 | 16:43 تشرين الأول 16 الثلاثاء
وصول جنبلاط إلى بعبدا للقاء الرئيس عون | المبعوث الأميركي الخاص بإيران: نحن جادون في العقوبات على إيران بما يؤمن ضغطا لخفض إنفاقه على أنشطتها العدوانية ودعمها للأسد والميليشيات الشيعية | "ام تي في": لقاء سيعقد مساء اليوم بين الحريري وباسيل ويتوقّع أن يكون حاسماً على صعيد تشكيل الحكومة | "نيويورك تايمز" نقلا عن مصادر أميركية: خالد بن سلمان لن يعود سفيرا لبلاده في واشنطن | "الاناضول": رؤساء 3 بنوك عالمية يعلنون انسحابهم من مؤتمر الاستثمار السعودي الذي سيعقد الشهر الجاري | "المركزية": الاتفاق بين القوات والمردة أُنجز وتم تحديد مكان وزمان لقاء جعجع - فرنجية الذي سيحصل بعيدا من الاضواء | محمد بن سلمان لبومبيو: السعودية وأميركا حليفان قويان وقديمان | علي حسن خليل غادر بيت الوسط من دون الادلاء بأي تصريح | ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يستقبل وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو | وزير الخارجية التركي: لا قيود على سفر دبلوماسيين سعوديين في تركيا | وصول الوزير علي حسن خليل الى بيت الوسط | وزير الخارجية الأميركي يشكر الملك سلمان على التزامه بإجراء تحقيق شفاف وعميق بشأن قضية اختفاء جمال خاشقجي |

الفرزلي: سلاح حزب الله جزء من الإستراتيجية الدفاعية

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 17:20 -

اعتبر نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي ان الاتصالات حول إصدار بيان عن مجلس الوزراء تسلك الطريق الطبيعي، حيث مسألة النأي بالنفس هي المسألة المركزية التي ستترجم عملياً وفعلياً. وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، أكد الفرزلي ان لبنان يستطيع ان ينأى بنفسه عما هو حاصل في المنطقة لا سيما بالنسبة الى الدول البعيدة، في حين يبقى ما يدور على الأرض السورية وكأنه يدور على أرض لبنان، يضاف الى ذلك ان إعلان الدولة الإسلامية ضم لبنان إليها، وبالتالي لم يعد نائياً بنفسه وبالتالي كان مبرراً ما حصل.
 أوضح أن لبنان يستطيع أن ينأى بنفسه عن الدول البعيدة التي لا تؤثر عليه مباشرة، قائلاً: لقد عبّر الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله عن هذا الواقع بشكل واضح، معتبراَ أن النأي بالنفس يجب أن يطبّق على كل الأفرقاء الذين تعاطوا في سوريا بشكل كاد أن يجعل من لبنان ممراً او مقراً للعمليات فيها، وهذا ايضاً أمر ممنوع في منطق النأي بالنفس.
 وسئل: بضمانة من الورقة الذي يجري التفاهم عليها، أجاب: بضمانة الدولة اللبنانية والدول الأخرى. ولكن الأهم من أية ضمانة هو القرار الذاتي الصافي، الذي سيكون موجوداً. وأكبر دليل على ذلك أسلوب اللبنانيين مع أزمة الرئيس سعد الحريري.

 وعما إذا كان كلام الرئيس الحريري عن أن سلاح "حزب الله" لا يستعمل في الداخل سهّل التوافق، أجاب الفرزلي: قصد الحريري أن هذا السلاح يجب أن يكون جزءاً من الإستراتيجية الدفاعية، وهذا الأمر يبقى مرتبطاً بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي، وبالتالي من خلال تسوية للمنطقة، بمعنى أن هذا السلاح اكبر من لبنان، وبالتالي الآن لا يستعمل في الداخل.. وهذا الكلام صحيح.
 الى ذلك، تطرّق الفرزلي الى أداء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قائلاً: إنه الضامن لكل الأفرقاء وللسلم الأهلي وتطبيق الدستور الذي يجب ان يحكم كل شيء.
 واستطرد قائلاً: مهما كانت نتائج الإنتخابات فإنها يجب ان تحترم وأن يتم التعاطي مع ما ستعزّزه.
 وسئل: هل بعد هذه الإنتخابات، سينتفي منطق الديموقراطية التوافقية، استبعد الفرزلي الأمر مؤكداً ان هذا الأمر سيبقى قائماً، ولكن قد لا يكون ضرورياً في تأليف الحكومات وتوزيع الحقائب، إذ وقتذاك سيكون التمثيل حقيقياً في مجلس النواب. وأضاف: على أي حال مبدأ التوافق فرضه الدستور، حيث نصّ على أن القرارات تؤخذ بالتوافق، وإذا لم يحصل ذلك، بعد محاولات حثيثة وجدّية يتم اللجوء الى التصويت.