2018 | 08:51 تشرين الأول 20 السبت
السنيورة: الرئيس عون يخالف الدستور | المدافعون عن عون للقوات: خُذوا الأشغال من فرنجية! | عن الشعارات المطويّة... والبدائل المنتظرة؟ | القوات... محاولة الإحراج للإخراج | كل ما قام به التيار الوطني الحر هو تضحيات وتنازلات | موقف عون من قضية حقيبة العدل | سيّارة "فول أوبشنز" مع قشطة | هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟ | لماذا يتمسّك الرئيس عون بحقيبة العدل؟ | بومبيو: الولايات المتحدة لديها العديد من الخيارات ضد السعودية في حال ثبوت ضلوعها بـ"موت" خاشقجي | قصر بعبدا نفى ما اوردته محطة الـ"ام تي في" من ان الرئيس عون طلب من الحريري تعيين وزيرين كتائبيين بدلا من القوات مشيرا الى ان الخبر مختلق جملة وتفصيلا | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": القوات ابلغت الحريري رفضها المشاركة في الحكومة بلا ثلاث حقائب بينها العدل |

طرابلس على طاولة اجتماع بيت الوسط غداً

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 16:34 -

يلتقي رئيس الحكومة سعد الحريري في الخامسة عصر غد في بيت الوسط، وفد غرفة طرابلس والشمال برئاسة توفيق دبوسي والفاعليات الاقتصادية في الشمال، تحت عنوان "الأمن والاستقرار يحققان الازدهار".

وعشية اللقاء، يكشف دبوسي أن الهدف منه "متابعة موضوع مبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية" التي نالت إجماع المجتمع الاقتصادي والسياسي في الشمال ولبنان، خصوصاً بعد الإجماع الوطني حول رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، وإمكان انسياب هذا الإجماع على هذه المبادرة التي تعيد طرابلس إلى عزّها الاقتصادي خصوصاً أنها تملك المقوّمات الاقتصادية لذلك".

وأكد أن الرئيس الحريري يؤيّد هذه المبادرة "التي تضع طرابلس والشمال على السكة الاقتصادية الصحيحة"، متمنياً أن "يعود الرئيس الحريري عن تريّثه ويعاود جلسات مجلس الوزراء، خصوصاً تلك الموعودين بها في طرابلس".

وكان دبوسي شارك في "المنتدى الاقتصادي العربي اليوناني السادس" الذي استضافته العاصمة اليونانية أثينا بمشاركة أكثر من 196 رجل أعمال وشخصية عربية ويونانية "من أجل تأمين الدعم الدولي لمبادرته، انطلاقاً من أن طربلس اليوم ونظراً إلى موقعها ومرافقها وإمكاناتها، لم تعد حاجة للبنان فحسب، بل لكل الوطن العربي والمجتمع الدولي سواء في مسيرة إعمار سوريا أو كونها تشكّل نقطة أساسية على خط طريق الحرير" على حدّ قوله.

واعتبر دبوسي أن "اعتماد هذه المبادرة من قبل الحكومة اللبنانية سيحفّز رجال الأعمال على القيام بخطوات تجاه طرابلس على صعيد إيجاد قواعد في مجال اختصاصهم بين المنطقة العربية المجاورة ولبنان من طرابلس".
 

 

المركزية