2018 | 16:58 تشرين الأول 21 الأحد
حريق اعشاب على المسلك الغربي لأوتوستراد نهر ابراهيم يعمل الدفاع المدني على اخماده (صورة في الداخل) | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد المدفون المسلك الغربي | جنبلاط: الاستشارات الحكومية مستمرة وسط تحليل ودراسة معمقة للشيفرة التي تأتي تباعاً الى مراكز الرصد لكن من المؤكد ان الدين العام يزداد بدون رصد | قاسم: تشكيل الحكومة سيكون بالمستقبل الذي لا نعرف إن كان قريبا أو بعيدا | مصادر القوات للـ"او تي في": مصممون على الدخول الى الحكومة بحجمنا الشعبي و عكس ذلك هي شائعات يرددها من يريد ابقاءنا خارجها | مقتل 4 اشخاص وإصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة في شارع القصور في إدلب | معلومات الـ"ام تي في": البحث جارٍ الآن لإسناد حقيبة لـ"القوات" ترضيها غير حقيبة "العدل" | مصادر "القوات" للـ"ام تي في": نحن لم نطالب بحقيبة "العدل" إنما الحريري هو من عرضها علينا والرئيس عون هو من بدّل موقفه تجاهه وبالتالي باتت المشكلة بين عون والحريري | 11 قتيلاً و15 مخطوفاً في هجوم شنه متمردون في الكونغو الديمقراطية | الكويت: قرارات الملك سلمان تعكس حرص السعودية على احترامها لمبادئ القانون | الهيئة العامة السعودية للاستثمار: زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة بأكثر من 90 بالمئة | وزير المال الفرنسي يرحب "بالتقدم" الذي أحرزته الرياض في قضية خاشقجي ويشدد على ان هناك حاجة للكشف عن المزيد من التفاصيل |

دريان استقبل مصطفى هاشم ووفدا من تجمع اللجان

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 14:49 -


استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وفدا من "تجمع اللجان والروابط الشعبية"، وبعد اللقاء قال الوزير السابق بشارة مرهج: "أكدنا لسماحته تقديرنا العميق لمواقفه الحكيمة، ولسياسته الوطنية التي استطاعت ان تساهم مع كبار القادة في لبنان في احتواء الأزمة التي نشبت في البلاد بعد الاستقالة، ونحن نرى في هذه المرحلة انه يجب ان تطوى هذه الاستقالة ومواضيعها، وان تمارس الحكومة مسؤولياتها في هذه اللحظة المهمة من تاريخنا اللبناني والعربي، حيث يشتد العدوان على شعبنا الفلسطيني وعلى القدس بالذات، وتعتزم واشنطن نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس الشريف، وهذا ما يرفضه الشعب العربي من المحيط الى الخليج، وما يرفضه المسلمون في العالم اجمع وكل أحرار العالم، لذلك نناشد كل الافرقاء وكل القيادات ان تبذل مجهودا خاصا لدعم الشعب الفلسطيني، ومنع هذه الخطوة التي تثير الجميع وتساهم في التصعيد السياسي وعدم الاستقرار".

ورأى "أننا نعيش في منطقة غير مستقرة، ونحن في حاجة الى وحدة وطنية متماسكة حتى نستطيع ان نتكافأ مع التحديات التي تواجهنا، ومنها التضارب في الآراء في المنطقة والتيارات السياسية المتحاربة، مما يجعلنا ننأى بنفسنا عن الصراعات والعداءات، وننكب بكل قوتنا على دعم القضايا العربية والشعب العربي، ودعم التوافق في الأرض العربية كي نستطيع أن نواجه كل المحاولات التي تستهدف أمتنا ولغتنا وهويتنا ووجودنا".

وختم: "شكرنا سماحته على هذا الاستقبال وعلى مواقفه الوطنية والقومية والإسلامية".

واستقبل مفتي الجمهورية النائب السابق مصطفى هاشم الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بمقابلة سماحته وقدمنا له التهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف، ولشكره على مواقفه الوطنية أثناء الأزمة التي عصفت بالبلد، ومعالجته لها بحكمة، وأثبتت انه رجل على مستوى كل التحديات، أدار الأمور بحكمة عالية جدا، وتوصلنا والحمد لله الى النهايات الطيبة بفضل حكمته ومواقفه الوطنية".