2018 | 03:03 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

دريان استقبل مصطفى هاشم ووفدا من تجمع اللجان

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 14:49 -


استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وفدا من "تجمع اللجان والروابط الشعبية"، وبعد اللقاء قال الوزير السابق بشارة مرهج: "أكدنا لسماحته تقديرنا العميق لمواقفه الحكيمة، ولسياسته الوطنية التي استطاعت ان تساهم مع كبار القادة في لبنان في احتواء الأزمة التي نشبت في البلاد بعد الاستقالة، ونحن نرى في هذه المرحلة انه يجب ان تطوى هذه الاستقالة ومواضيعها، وان تمارس الحكومة مسؤولياتها في هذه اللحظة المهمة من تاريخنا اللبناني والعربي، حيث يشتد العدوان على شعبنا الفلسطيني وعلى القدس بالذات، وتعتزم واشنطن نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس الشريف، وهذا ما يرفضه الشعب العربي من المحيط الى الخليج، وما يرفضه المسلمون في العالم اجمع وكل أحرار العالم، لذلك نناشد كل الافرقاء وكل القيادات ان تبذل مجهودا خاصا لدعم الشعب الفلسطيني، ومنع هذه الخطوة التي تثير الجميع وتساهم في التصعيد السياسي وعدم الاستقرار".

ورأى "أننا نعيش في منطقة غير مستقرة، ونحن في حاجة الى وحدة وطنية متماسكة حتى نستطيع ان نتكافأ مع التحديات التي تواجهنا، ومنها التضارب في الآراء في المنطقة والتيارات السياسية المتحاربة، مما يجعلنا ننأى بنفسنا عن الصراعات والعداءات، وننكب بكل قوتنا على دعم القضايا العربية والشعب العربي، ودعم التوافق في الأرض العربية كي نستطيع أن نواجه كل المحاولات التي تستهدف أمتنا ولغتنا وهويتنا ووجودنا".

وختم: "شكرنا سماحته على هذا الاستقبال وعلى مواقفه الوطنية والقومية والإسلامية".

واستقبل مفتي الجمهورية النائب السابق مصطفى هاشم الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بمقابلة سماحته وقدمنا له التهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف، ولشكره على مواقفه الوطنية أثناء الأزمة التي عصفت بالبلد، ومعالجته لها بحكمة، وأثبتت انه رجل على مستوى كل التحديات، أدار الأمور بحكمة عالية جدا، وتوصلنا والحمد لله الى النهايات الطيبة بفضل حكمته ومواقفه الوطنية".