2018 | 10:09 تموز 18 الأربعاء
ياسين جابر للـ"المستقبل": كلام جميل السيّد جاء في سياق طموحه لزيادة شعبيته بهدف تشكيل كتلة نيابية في الإنتخابات المقبلة | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | موسكو: رفع المسؤولية عن كييف في قضية سقوط الطائرة الماليزية فضيحة | الشرطة المغربية اعتقلت مواطنا روسيا يبحث عنه الإنتربول بتهمة التورط في الإرهاب | الشرطة الهندية: مبنى من ستة طوابق انهار قرب موقع بناء في منطقة جريتر نوديا القريبة من العاصمة الهندية نيودلهي مما أدى إلى مقتل شخصين | "الميادين": توجه 30 حافلة أخرى من معبر العيس في ريف حلب الجنوبي إلى بلدتي كفريا والفوعة لإجلاء الأهالي | النائب نزيه نجم لـ"صوت لبنان" (100.5): نحن متفائلون والحريري لديه معطيات يمكن ان تؤدي الى تشكيل الحكومة | القناة الإسرائيلية العاشرة: المستوى السياسي في إسرائيل أبلغ المستوى العسكري بالتجهز لحملة عسكرية واسعة في غزة ما لم تتوقف عمليات إطلاق البالونات الحارقة | المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة طالب أكبر ائتلاف معارض في موريتانيا بإبعاد قادة الجيش عن ممارسة العمل السياسي | حكومة جنوب السودان والمتمردون توصلوا إلى اتفاق لتقاسم السلطة سيتم التوقيع عليه بصيغته النهائية قبل نهاية الشهر الجاري | ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة |

يوسف الخال وكارين رميا يقودان ثورة الإعلام في "حركة 6 أيار"

أخبار فنية - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 11:26 -

أطلق الأخوان فريد وماهر الصبّاغ مسرحيتهما الجديدة "حركة 6 أيار" مع يوسف الخال، كارين رميا ،طوني مهنا، بياريت قطريب، زاهر قيس، رفيق فخري، الان العيلي، سبع البعقليني، طارق شاهين، عايدة الخوري..، على خشبة مسرح قصر المؤتمرات يوم الخميس الماضي، بحضور من نخبة الشخصيات السياسية الثقافية والطبية والدينية والفنية والإعلامية.

تحكي المسرحية بصداها العميق عن أهمية الإعلام ودوره الكبير في وطن باتت فيه حريّة الكلمة محصورة، وكذلك إيصال الحقيقة بموضوعية. فمن قصّة ضحايا تحطّموا مهنياً بسبب الإعلام، وشعب هاجر من أرضٍ ترعرع فيها، ومن قصّة لبناني تحوّل إلى لاجئ في المخيّمات بعدما إستلم الأجانب زمام السلطة، إلى وطن رُفعت فيه الكاميرات كسلاح يدير ثورة إستعادته.
فمن على خشبة مسرحٍ حضر عليها تمثال الشهداء وخلفية ساحة جمعت صليب الكنيسة وهلال الجامع، رفع الممثّلون أصواتهم من صميم قلبهم لعلّه يوقظ ضمائر وسائل الإعلام وكاميراته الّتي حجبتها غيمة سوداء في واقع هو بأمس الحاجة إلى أقلام تنقذه من ظلم الـ "الرايتنغ" الّذي أصبح هدف معظم هذه الوسائل اليوم.
وأكثر ما يدعو إليه هذا العمل قبل إغلاق ستارة المسرح، هو أن يتحرّر الإعلام من كل القيود المفروضة عليه، لأنّه يشكّل عنصراً أساسياً في نمو الحضارات.