2018 | 07:16 تموز 23 الإثنين
لبنان الرسمي ينطلق بخطوة إعادة النازحين برعاية روسية ـ أميركية | تشكيل لجنة عودة النازحين ينتظر الحكومة ومهمتها تنسيق أمني مع سوريا | أكثر من ألف سوري يعودون اليوم من لبنان | هل تمهّد التظاهرات للمرحلة المقبلة؟ | ماكرون لن يأتي إلى لبنان! | عدالة الكهرباء | كيس ضخم في الصندوق... وطفل وراء المقود | الحريري يتأثر وعليه تشكيل الحكومة بسرعة... وباسيل غاضب | طريق "القوّات" إلى اليرزة... لم تعد مقفلة | هلا بالحشيش... "في أطيب منّا"؟! | أوزيل يعتزل اللعب مع المانشافت | روني لحود: مؤسسة الإسكان لا تعطي قروضا الا للطبقتين المتوسطة والفقيرة |

طارق الخطيب: نثبت للعالم ان لا فرق بين مسلم ومسيحي

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 10:24 -

اقامت بلدية مزرعة الضهر احتفالا في ساحة البلدة، عند مفرق بلدات الزعرورية - المطلة - دير المخلص، افتتحت خلاله القرية الميلادية في حضور وزير البيئة طارق الخطيب ورؤساء بلديات مزرعة الضهر حسيب عيد والزعرورية سلام عثمان وبسابا مايز مشموشي وحشد من الأهالي.

بداية، تحدث عيد مؤكدا أن "الفرحة تخيم على منطقة اقليم الخروب والوطن لمناسبة عيدي المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد" مؤكدا "ان الاقليم كان وسيبقى رمزا للتعايش الأخوي وحاميا للوحدة الوطنية والعيش المشترك".

واشار الى "ان المجلس البلدي ومنذ بدء ولايته الجديدة، قرر إحياء جميع المناسبات في البلدة، إنطلاقا من اهتمامه بالبشر قبل الحجر"، واعتبر "ان هذا الأمر يحبب الأهالي بالبلدة، وخصوصا الشباب والصبايا والأطفال، ويشجعهم على العودة مع اهاليهم والتمسك والتشبث بأرضهم"، ولفت الى "ان البلدية قامت بالإحتفال بعيد السيدة وعيد الصليب ومار موسى واليوم الميلاد والبربارة"، مؤكدا "العمل للنهوض بالبلدة وتنميتها ورفع شأنها والوقوف الى جانب الاهالي واحتياجاتهم".

ونوه بدور ومساهمة ابن البلدة المغترب روني منير عيد الذي قام بتنظيم وبناء القرية الميلادية على نفقته الخاصة انطلاقا من حبه لبلدته"، وشكره على هذه المبادرة الطيبة وشكر جميع الشباب الذين ساهموا بهذا العمل"، آملا "ان تحمل الأعياد المقبلة السلام والأمان والإطمئنان للبنان".

ثم تحدث الخطيب وهنأ اللبنانيين بالأعياد المباركة، معلنا ان "لعيد الميلاد رونقا خاصا في مزرعة الضهر ومنطقتنا"، وقال:"أتمنى من كل قلبي، فكما أضاء يسوع المسيح الكون بنور المحبة والسلام، أن تكون حياة ابناء واهالي مزرعة الضهر مضاءة بالمحبة والسلام".

وحيا المغترب روني وقال:"اعتقد انه عندما كان في الانتشار والإغتراب، كان لبنان في قلبه، وكانت مزرعة الضهر في قلبه ايضا، وهذا ما نريده نحن من كل الإنتشار اللبناني الموجود في الخارج، ان يبقى حاملا لبنان وقضيته في قلبه، لأننا نقوى بهم وهم يكونوا أقوياء بنا، فأتمنى ان نقيم هذه الإحتفالية في العام المقبل في بلدتي الزعرورية وحصروت تعبيرا عن الأخوة والعيش الواحد"، مؤكدا "اهمية تكاملنا مع بعضنا البعض لنثبت للعالم أجمع انه ليس هناك من فرق بين مسلم ومسيحي بنظرته للمسيح".

وأضاف:"نحن أبناء بيئة واحدة، أبناء المشرق العربي الذي انطلقت منه الأديان السماوية كلها، فنحن اعطينا العالم حضارة التنوع، وهذه الحضارة غير موجودة في أي دولة من العالم، لذلك أتمنى لكم ميلادا مجيدا وعاما سعيدا برعاية بلدية مزرعة الضهر وعلى رأسها الأخ المحامي حسيب عيد والأعضاء".

بدوره القى الأب مارون جحا كلمة تمنى فيها من الجميع "ان يكون صاحب العيد موجود في قلوبنا وبيوتنا، فالمسيح ينير قلوبنا ومنازلنا، لذلك سنصلي على نية جميع اهالي مزرعة الضهر والجوار"، مشددا على "اهمية ان يبقى نور القرية الميلادية مضاء في قلوبنا جميعا، وان يبقى هذا الضوء، ضوء المحبة والسلام مسيطرا على عائلاتنا وفي قلوبنا وعلى وطننا العزيز لبنان"، معربا عن أمله ب "البقاء سويا بمحبة وسلام".

ثم اضاء الخطيب وعيد والآباء القرية الميلادية.