2018 | 15:01 تشرين الأول 15 الإثنين
أنباء عن اتفاق بين فريقي التحقيق السعودي والتركي على خطوات وبرنامج العمل والمتابعة | وزارة الداخلية الفرنسية: ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات جنوب غربي فرنسا إلى 13 قتيلا | الشرطة الألمانية: إطلاق نار في محطة القطار الرئيسية في مدينة كولونيا | الدولار يتراجع 1.4 بالمئة أمام الليرة التركية وينخفض لأدنى مستوى في آخر شهرين مسجلا 5.7934 ليرة | "سكاي نيوز": القضاء الإداري في العراق يصدر قرارا بإعادة فالح الفياض إلى جميع مناصبه ومنها رئاسة الحشد الشعبي | كنعان: الـ75 مليار المطلوبة للصحة دفعت قبل ان نقرها وما نقوم به هو تسوية حفظا للشفافية ولدوافع انسانية والمطلوب ان تكون آلية الدفع سريعة اذا اردنا تخفيض الفاتورة 30 بالمئة | الداخلية المصرية: الخلية الإرهابية كانت تخطط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف المنشآت الهامة والحيوية في البلاد | وزارة الداخلية المصرية: مقتل 9 إرهابيين في تبادل لإطلاق النار مع الأمن في محافظة أسيوط | بلومبيرغ: السعوديون يفتحون تحقيقا داخليا في اختفاء خاشقجي | كنعان بعد لجنة المال: أقرينا 5 اتفاقيات بقيمة 30 مليون دولار لتجهيز 28 مستشفى حكومياً | اللواء إبراهيم أبلغ رئيس تجمع المزارعين إبراهيم الترشيشي بالبدء بالعمل على تصدير المنتجات اللبنانية عبر المصنع إلى معبر نصيب | بري دعا اللجان النيابية لجلسة يوم الخميس لدرس عدد من مشاريع القوانين |

العالم يحتفل بمرور 25 عاماً على أوّل رسالة نصّية

متفرقات - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 09:00 -

إحتفلَ العالم أمس بمرور 25 سنة على ظهور خدمة الرسائل النصّية القصيرة (SMS) بين الهواتف المحمولة، حيث تمّ إرسال أوّلِ رسالة نصيّة قصيرة من هاتف إلى آخر بنجاح قبل 25 عاماً، وتحديداً يوم 3 كانون الأول 1992، ومنذ ذلك الحين

سرعان ما بدأت تكنولوجيا الاتصالات تُغيّر من سلوكيات البشر، وسرعان ما أصبح العالم يتداوَل مليارات الرسائل النصية يومياً عبر مختلف الطرق والوسائل.

أمّا مضمون أوّل رسالة نصّية قصيرة تمّ إرسالها في العالم فكانت العبارة التي لا تزال الأكثرَ تداولاً حتى هذه اللحظة بين الناس في مِثل هذا الوقت من كلّ سنة وهي (Merry Christmas) بالإنكليزية.

وتقول جريدة «مترو» البريطانية إنّ أوّل رسالة نصّية تمّ إرسالها من هاتفٍ لآخر في العالم كانت من نصيب المهندس البريطاني نيل بابورث، وكانت على سبيل التجربة للتأكّد من أنّ الخدمة تعمل بنجاح ودون مشاكل، وكان بابورث حينها يَبلغ من العمر 22 عاماً فقط.

وخلال سنوات قليلة سرعان ما تطوّرَت خدمات الهواتف المحمولة في العالم وانتشرَت بشكل واسع، كما أنّ خدمة الرسائل النصّية شكّلت ثورةً في عالم الهواتف المحمولة، حيث بات بمقدور الشخص إرسال النصوص بهاتفه الخاص، ولاحقاً ظهرَت الهواتف الذكية التي أحدثت ثورةً إضافية في عالم الاتصالات.