2018 | 17:06 تشرين الثاني 16 الجمعة
مريضة بحاجة ماسّة الى دم من فئة B+ في مستشفى بهمن للتبرع الرجاء الاتصال على 03581849 | جعجع: لولا وقوف السعودية الى جانب الكثير من الدول العربية والكثير من القضايا العربية المحقة لكان ربما تغيّر وجه منطقة الشرق الأوسط ككل | أفادت غرفة التحكم المروري عن سقوط جريحين جراء تصادم بين سيارة ودراجة نارية في محلة الكولا في بيروت | "سكاي نيوز": نتانياهو يبدأ الأحد مشاورات لتحديد موعد الانتخابات المبكرة بعد فشل مشاوراته مع رئيس حزب البيت اليهودي | الحكومة الألمانية: نكرر مطالبتنا السعودية بالتزام الشفافية والوضوح بشأن مقتل خاشقجي | "التحكم المروري": حركة المرور طبيعية من نهر الكلب الضبيه وانطلياس وصولا الى بيروت بالاتجاهين | مفتشو منظمة الأسلحة الكيماوية يؤكدون استخدام غاز السارين في الهجوم على إدلب في نيسان من العام الماضي | الرئيس عون استقبل النائب اسعد درغام واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة وحاجات منطقة عكار | تمّ فتح الطريق المؤدية الى جادة شفيق الوزان ما أدى الى حلحلة السير في وسط بيروت | 42 قتيلا على الأقل في حريق في حافلة في زيمبابوي | صحيفة تركية: التسجيل يكشف أن فريق الاغتيال ناقش كيفية قتل خاشقجي قبل وصوله إلى مقر القنصلية | الرئيس عون استقبل نائب رئيس مجموعة البنك الدولي فريد بلحاج بحضور رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان |

روبوتات صغيرة للقضاء على الخلايا السرطانية!

متفرقات - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 07:04 -

يبدو أن بعض توقعات أفلام الخيال العلمي قد تصبح حقيقة قي المستقبل القريب. علماء يطورون روبوتات صغيرة يمكن حقنها في مرضى السرطان لمكافحة خلايا هذا المرض. فيما يتوقع أن يحدث هذا الاختراع "ثورة" في المجال الطبي.ذكر موقع "هايل براكسيس" الألماني أن علماء من الصين وبريطانيا ابتكروا جيلا جديدا من روبوتات النانو الصغيرة جدا، والتي يمكن التحكم بها عن بعد، ما قد يمكن الأطباء في يوم ما من استخدامها لمكافحة الخلايا السرطانية.

ويأمل الخبراء عما قريب استعمال هذه التقنية الجديدة، التي تعمل عبر حقن المرضى لنقل مواد فعالة ضد خلايا السرطان المتكاثرة والقضاء عليها.

وأشار الخبراء أن الروبوتات الجديدة هي عبارة عن خلايا هجينة صغيرة جدا و مصنوعة من الطحالب، التي تستعمل غالبا في المكملات الغذائية، مؤكدين أن الطحالب كانت تستعمل في عهد الازتيك ( حضارة كانت متواجدة فيما يطلق عليه اليوم بالمكسيك)، كمصدر للغذاء، وتتحلل بيولوجيا فيما بعد وهو ما يعد، بحسب الخبراء، مفهوما جديدا في المجال الطبي، ولحظة فاصلة في مواجهة هذا المرض المزمن.

وأوضح الخبراء من جامعتي "هونغ مونغ" و "مانشستر" أن روبوتات النانو تعمل بمساعدة مجالات مغناطيسية، حيث يتم التحكم بها عن بعد، وتمر بدقة عالية عبر السوائل البيولوجية المعقدة، لتهاجم الخلايا السرطانية.

وأكد موقع جريدة "دا الصن" البريطانية أن هذه الروبوتات الهجينية، قادرة على الشعور بالتغييرات، التي تطال الجسد وتساعد في تشخيص المرض بمجرد ضهور عوارضه.

وقال المشرف على الدراسة، البروفسور لي تشانغ "بدلا من إنتاج روبوتات صغيرة تعمل بكل طاقة مع تقنيات مخبرية معقدة، وضعنا لأنفسنا هدفا يتمثل في تطوير مواد ذكية بالاعتماد على الطبيعة". وأضاف: "ونظرا لتركيبتها الكيميائية الجوهرية يمكن استعمالها في المجال الطبي".

يشار إلى أن الخبراء يعملون الآن على إيجاد طريقة لضمان تحلل الروبوتات، بشكل طبيعي بعد قيامها بوظيفتها.

ويعتبر السرطان من بين أكثر الأمراض المسببة للوفيات في العالم، وبحسب إحصائيات لمنظمة الصحة العالمية، من المتوقع أن يزيد عدد الحالات الجديدة للإصابة بالسرطان بنسبة تقارب 70 في المائة خلال العقدين القادمين.

وتشير منظمة الصحة العالمية أن "السرطان ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم وقد حصد في عام 2015 أرواح 8.8 مليون شخص، وتعزي إليه وفاة واحدة تقريبا من أصل 6 وفيات على صعيد العالم"

يشار إلى أن الخبراء يعملون الآن على إيجاد طريقة لضمان تحلل الروبوتات، بشكل طبيعي بعد قيامها بوظيفتها.

ر.م/ع.ج.م