Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
أرباح الدولة من أول تلزيم نفطي؟

يبدو ان اشارة الانطلاق نحو الانتقال الى بلد منتج للغاز والنفط قد اقتربت، لكن التساؤلات التي سترافق هذه «الرحلة» تجعل من هذا الملف مادة تجاذّب قد تطول.
ثلاثة أيام مُضنية خصّصها وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل وفريق عمل هيئة ادارة قطاع النفط، للتفاوض مع تحالف الشركات الثلاث الذي قدم عرضاً للتنقيب في المياه اللبنانية.

وبما أنه العرض الوحيد الذي حصل عليه البلد في المزايدة العالمية التي أطلقها، فهذا يعني أن لا خيار أمام الحكومة إلا توقيع الاتفاق مع هذا التحالف، أو الغاء نتائج استدراج العروض والذهاب الى استدراج جديد، وهو أمر مستبعد لأسباب عدة، ليس أقلها ان لبنان احتاج خمس سنوات للوصول الى هذه المرحلة، وليس مستبعداً، في ظل الظروف السياسية السائدة، أن يضطر الى الانتظار طويلا، قبل الوصول مجددا الى المرحلة التي بلغها اليوم.

بالاضافة الى ان الكونسورتيوم الذي تقدم الى المزايدة، يتكوّن من شركات عالمية عريقة تقوده شركة توتال المُصنفة سادسة عالمياً في هذا المجال. وتشارك معها بصفة غير مُشغّل، شركة «ايني» الايطالية العالمية، بالاضافة الى شركة نوفاتيك الروسية.

قبل الحديث على موضوع المفاوضات التقنية وماذا يعني ذلك، لا بد من تسليط الضوء على مجموعة تساؤلات رافقت نتائج استدراج العروض منها:

أولا: تضمّن استدراج العروض خمسة بلوكات، لماذا لم يتم تقديم سوى عرض واحد على بلوكين اثنين، وكيف اختارت الشركات البلوكين 4 و9 دون سواهما؟

ثانيا: ما هي التقديرات للأرباح التي ستجنيها الدولة، وهل صحيح ان هذه الارباح تعتبر قليلة قياساً بالأرباح التي تجنيها الدول التي تملك الثروات الغازية والنفطية؟

ثالثا: هل تضمن القوانين اللبنانية القائمة حقوق البيئة، في هذه العملية التي تتضمّن حتماً مخاطر التلويث؟

رابعا: هل يمكن البدء في انتاج النفط والغاز قبل الاتفاق على الجهة التي يحقّ لها تقاضي الأرباح، وادارة الاموال (الصندوق السيادي)؟

في الاجابة على السؤال الاول، يبدو من الواضح انه لا يمكن القول ان عملية التنقيب في لبنان كانت جاذبة للشركات، بدليل تقديم عرض وحيد شمل بلوكين فقط من أصل خمسة بلوكات معروضة. وهذا الامر مُبرّر قياسا بتراجع حجم الموازنات المخصصة للتنقيب في الشركات العالمية بعد انخفاض اسعار النفط، وبسبب المخاطر المرتفعة في لبنان.

لكن تنبغي الاشارة الى انه عرض جيد قياسا بهوية الشركات التي قدمته. اما اختيار البلوكين فمن المرجّح انه جرى بناء على مؤشرات المسح الجيولوجي المتوفر، والذي يعطي اشارات عن نوعية مخزون كلٍ من البلوكات. وبما ان توتال وايني ونوفاتيك مهتمة حاليا بالغاز اكثر من النفط، وقع اختيارها على البلوكات التي يرجّح انها غنية بالغاز الطبيعي.

اما بالنسبة الى الارباح التي قد تجنيها الدولة، فانها حتماً أقل مما تحصل عليه البلدان المنتجة، لكن ذلك لا يعني ان هناك تقصيراً في صياغة قانون يعطي الدولة حصة اكبر، بل ان الامر يرتبط بظروف التنقيب، ومخاطر العثور على آبار جافة او غير تجارية.

وهذا يعني ان التلزيم المقبل للبلوكات المتبقية قد يسمح بتحسين مستوى الارباح في حال مضت العملية الاولى في المسار الصحيح. في كل الاحوال، فان المعلومات غير الرسمية التي توفرت عن طبيعة العرض المُقدّم، تشير الى أن أرباح الدولة لن تقل عن 50 في المئة، بل قد تتجاوز النصف قليلاً.

أما في الموضوع البيئي، فان الامر يحتاج الى رقابة صارمة، لكن يمكن التعويل على مصالح الشركات في هذا المجال، لأنها ستكون حريصة في الموضوع البيئي مثل الدولة، وربما أكثر، انطلاقا من مصالحها، وحرصاً على عدم تعريض أسهمها المدرجة الى خسائر فادحة في حال جرى ارتكاب اي خطأ بيئي وخرج الى العلن.

أما بالنسبة الى المفاوضات التقنية الذي خاضها فريق وزارة الطاقة وهيئة ادارة قطاع النفط، فانها تركزت على الآلية التي سيتم اعتمادها في التنقيب، في حال تمّ التلزيم. وقد حاول الطرف اللبناني الضغط في هذه المفاوضات لتسريع عمليات التنقيب وتوسيع مجالها. ويبدو انه نجح في نقطة التسريع، ولم يُوفّق في إقناع الشركات في نقطة توسيع مجال التنقيب.

تبقى الاشارة الى ان عملية تأسيس صندوق سيادي لادارة الاموال الناتجة عن الثروة النفطية، أمامه متسع من السنوات لاستمرار الخلافات والتجاذبات السياسية حوله، لأن التقديرات تشير الى أن لبنان لن يبدأ بالحصول على الاموال قبل حوالي 11 عاما، (أي في العام 2028) بدءاً من موعد التلزيم.

هذا، اذا افترضنا ان الامور سارت بشكل طبيعي، ولم يطرأ على الطريق ما قد يعرقلها، وهذه الفرضية عالية المخاطر استناداً الى التجارب السابقة.

انطوان فرح - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

14-12-2017 22:57 - معلوف تعليقا على اقرار مرسوم نفطي اليوم: هذا يوم تاريخي للبنان 14-12-2017 22:52 - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 14/12/2017 14-12-2017 22:38 - المؤسسات العامة تعلن الإضراب المفتوح ابتداء من الإثنين للمطالبة بالسلسلة 14-12-2017 22:12 - الجيش: 4 طائرات اسرائيلية تخرق الاجواء اللبنانية 14-12-2017 22:08 - بلدية الميناء اضاءت شجرة الميلاد وسط مستديرة الشهيد الحريري 14-12-2017 21:49 - مارسيل غانم يوضح... لهذا السبب تم تأجيل حلقة "بقّ البحصة" 14-12-2017 21:36 - "فايسبوك" يغلق صفحة وئام وهاب.. والأخير: شكرا للادارة الديمقراطية 14-12-2017 20:36 - الياس الزغبي: المجتمع الدولي دعم التسوية على أساس القرارين 1559 و1701 14-12-2017 20:18 - وزير خارجية النروج بعد لقائه الحريري: ندعم الاستقرار في لبنان 14-12-2017 19:21 - الحجار: لقاء قريب بين الحريري وجعجع
14-12-2017 19:19 - ائتلاف ادارة النفايات أطلق رؤيته وأهدافه: تطبيق خطط سليمة بيئيا 14-12-2017 19:17 - قمرالدين التقى وفدا من اتحاد نقابات عمال البلديات 14-12-2017 19:15 - مخزومي استقبل المعزين بخالته في بيت البحر 14-12-2017 19:04 - باسيل: اليوم هو بداية انهاء عذابات اللبنانيين على اوتوستراد جونية 14-12-2017 18:32 - تكتل لجان الأهل بمدارس المتن الخاصة: نرفض أي زيادة على الاقساط 14-12-2017 18:29 - المشنوق عرض مع محافظي البقاع وجبل لبنان المهام الموكلة إليهما 14-12-2017 18:21 - البطريرك يوحنا العاشر يصل أستراليا في زيارة تاريخية 14-12-2017 18:17 - جعجع: نهنئ وزارة الطاقة على مرسوم النفط ولكن لن نوافق على مناقصة الكهرباء 14-12-2017 18:15 - ميشال موسى: مطلوب اقرار القوانين المتعلقة بمصابي الالغام والتزام مضامينها 14-12-2017 18:12 - غانم: دراسة توسيع اطار رفع السرية المصرفية تشمل محاسبة المسؤولين 14-12-2017 18:05 - شركات الطيران تزيد عدد رحلاتها إلى لبنان.. الإشغال الفندقي الى 65 بالمئة 14-12-2017 17:42 - لبنان يدخل نادي الدول المنتجة للنفط بفعل قرار مجلس الوزراء اليوم! 14-12-2017 17:40 - لقاء باسيل جعجع ليس جاهزا لكنه ليس صعبا... واللقاء ومع المردة ممكن! 14-12-2017 17:36 - خطة أمنية جنوبا عشية الاعياد: دوريات أمام دور العبادة... وعين على المخيمات 14-12-2017 17:34 - ماكرون لنتنياهو: الحل عبر الدولتين... للهدوء على الحدود مع لبنان 14-12-2017 17:27 - احذروا سلوك الاوتوستراد الشرقي لمدينة صيدا غدا لهذه الاسباب! 14-12-2017 17:21 - ممثلة وزير الاقتصاد: نعمل على مشروع قانون للمؤسسات الحرفية 14-12-2017 17:20 - الرياشي عرض وشورتر التطورات 14-12-2017 17:16 - حمادة: في صدد تجديد المناهج التربوية وترشيقها وعصرنتها 14-12-2017 17:11 - عضوا الهيئة العليا للتأديب اقسما اليمين امام الرئيس عون والحريري 14-12-2017 17:08 - اوقف بتهمة التعامل مع اسرائيل... وهذه التفاصيل! 14-12-2017 17:02 - برلمانيون لبنانيون: للبحث عن حلول عادلة تحت مظلة الامم المتحدة 14-12-2017 16:56 - الجيش: خرق زورقين حربيين اسرائيليين على مرحلتين عند رأس الناقورة 14-12-2017 16:52 - رئيس الأركان تفقّد قيادتي لواء المشاة السادس وفوج الحدود البرية الرابع 14-12-2017 16:50 - قائد الجيش بحث الاوضاع بالمنطقة ولبنان مع نائب وزير الدفاع الكازاخستاني 14-12-2017 16:49 - عضوا الهيئة العليا للتأديب اقسما اليمين امام الرئيس عون والرئيس الحريري 14-12-2017 16:43 - الجراح: لبنان يستطيع أن يكون خطا على مستوى المنطقة 14-12-2017 16:32 - كبارة يطلب من مجلس الوزراء حلاً لمكب طرابلس 14-12-2017 16:28 - نقابة الاطباء: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة مدانة ومرفوضة 14-12-2017 16:24 - بيار رفول: هي سنة استعادة الكرامة وفرض هيبة الدولة وتحصين الوحدة 14-12-2017 16:22 - لجنة البيئة بحثت في موضوع النفايات والاقتراحات المعروضة لحلها 14-12-2017 16:15 - مفوضية العدل في التقدمي ثمنت إجراءات حمود المتعلقة بإخبار حرق النفايات 14-12-2017 16:14 - سفير السودان قلد تاج الدين وسام الجدارة تقديرا لدوره بتعزيز النمو الاقتصادي 14-12-2017 16:12 - عريضة تطالب بالتدخل السريع لوقف حوادث السير المميتة بالمنية تسلّم لنهرا 14-12-2017 16:01 - زهرمان: الحريري علّق المسائل الخلافية مع حزب الله 14-12-2017 15:50 - مستخدمو الضمان في صور إعتصموا مطالبين بحقهم في السلسلة 14-12-2017 15:34 - بري التقى المنسقة الجديدة للامم المتحدة: لمتابعة ما بدأ بشأن الحدود البحرية 14-12-2017 15:30 - محافظ النبطية طلب من القوى الامنية التعاون للحفاظ على الاستقرار يالاعياد 14-12-2017 15:27 - عزل محوّل في محطة معمل الجية من أجل صيانته 14-12-2017 15:14 - باسيل: سنين من التجني انتهت بدقائق من الحقيقة.. لبنان بلد نفطي
الطقس