2018 | 00:47 تشرين الأول 24 الأربعاء
بومبيو: سألغي تأشيرات الدخول لمن تثبت مسؤوليتهم عن وفاة خاشقجي والمصالح الاستراتيجية المشتركة مع السعودية لا تزال قائمة | ترامب: أردوغان كان قاسيًا جدًا في تصريحاته عن السعودية | كنعان: العهد للانجاز لا للكلام وأمام الحكومة العتيدة مسؤولية كبيرة لمقاربة اولويات اللبنانيين واذا لم نضع اليوم المصلحة الوطنية فوق اي مصلحة اخرى بضوء التحديات التي تنتظرنا فمتى نقوم بذلك؟ | بولتون: الـ"FBI" لم ترصد حتى آلان ما يدل على تدخل موسكو في انتخابات الكونغرس النصفية | باسيل يلتقي الحريري في بيت الوسط بعيداً عن الاعلام | "ام تي في": موضوع تمثيل السنة المستقلين غير موجود على جدول أعمال الرئيس الحريري | مصادر بري للـ"ام تي في": العقدة الحكومية داخلية وليست خارجية وعن تمثيل السنة المستقلين طالب بري منذ اليوم الاول لعملية التشكيل بتمثيلهم بوزير واحدٍ | اوساط متابعة لعملية التأليف للـ"او تي في": لا نزال متفائلين بالتشكيل في الايام المقبلة لان هامش المناورة بات ضيقاً ولا حجج لوضع العراقيل في الايام المقبلة | مصادر القوات للـ"او تي في": تقدمنا بعدة طروحات للرئيس المكلّف وننتظر الاجابة حتى الساعة والامور ليست معقّدة بقدر ما هي متشابكة | "المستقبل": موضوع السنة المستقلين غير موجود على جدول اعمال الحريري ولا على جدول اتصالاته المتعلقة بتاليف الحكومة | مصادر الرئيس المكلف لـ"المستقبل": الحكومة ستتألف في غضون الايام المقبلة وان مساحة التجاذب السياسي تنحسر لمصلحة تأليف الحكومة | "ان بي ان": الحريري يمكن ان يتنازل عن حقيبة الاتصالات لصالح القوات اللبنانية لتسهيل ولادة الحكومة |

موسم زيتون عكار يواجه أزمة تصريف الإنتاج

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 06:43 -

يطالب مزارعو الزيتون وتجار الزيت في عكار الدولة بدعم الإنتاج وشراء المحصول على غرار السنوات الماضية، تحسباً لأزمة بدأت تلوح في الأفق.
أطلق مزارعو الزيتون وتجار الزيت في عكار الصرخة مطالبين بتأمين أسواق تصريف الإنتاج أو شراء الإنتاج المكدّس من الدولة.

ومرّ أكثر من أسبوعين، والمزارعون في عكار وأصحاب بساتين الزيتون يعملون على قطاف موسم الزيتون، والذي يمكن أن يقال عنه أنه جيد من حيث كمية الإنتاج هذه السنة حسبما أكد المزارعون وضامنو الأراضي.

في جولة لـ«الجمهورية» على عدد من البساتين في مناطق عكارية وسؤال أصحابها عن الموسم لهذه السنة وأبرز المعوقات، كان تأكيد على أن «الموسم عانى من تأخر المطر ومن كلفة العمّال والإنتاج، علماً أن سعر مبيع صفيحة الزيت تدنّى هذه السنة بسبب المضاربة».

تحدث المزارع أحمد ياسين من البرج - عكار عن موسم الزيتون، معتبراً أنه «جيد من حيث الكمية والنوعية، لكننا لا نزال ننتظر اهتمام الدولة. نطالب الدولة بوقف إدخال الزيت من الخارج ودعم المزارع العكاري سواء بشراء المحصول من جهة، أم من خلال تأمين الأسمدة والأدوية التي يحتاجها المزارع وتحتاجها البساتين من أجل صمودها».

أما المزارع والناشط خالد الرفاعي من القرقف - عكار فقال « إن ما يدفعه المزارع هذه السنة على كلفة الإنتاج والعمالة وغيرها كبير، حيث أن صفيحة الزيت تباع بحدود الـ 120 ألف ليرة لبنانية في أحسن الأحوال، وهو ما يعادل تقريباً كلفة إنتاجها. لذلك فإننا نطالب الدولة اللبنانية باهتمام كبير بهذا الموسم الذي يعتاش منه عدد كبير من العائلات العكارية ويعتبر مدخولها الوحيد أيضاً».

ويُجمع أكثرية المزارعين الذين التقيناهم، أن هناك كميات كبيرة من الزيت مكدّسة من المواسم الماضية لم يتم بيعها وتصريفها، ثم سيأتي الموسم الجديد بمحصوله ليضاف إليها، ما سيشكل فعلاً «مأزق الزيت» الذي هو عملياً مأزق المزارع والتاجر.

جدير بالذكر أن الزيتون هو من أهم المواسم الزراعية في عكار، ويعتمد عليه الأهالي اعتماداً واسعاً إن من خلال مونة الزيتون والزيت للعائلات أو من خلال بيع الزيت والزيتون أيضاً، ويشكل مصدراً أساسياً للدخل لدى الكثير من العائلات.

مايز عبيد - الجمهورية