Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
"التسوية المنقَّحة" في لبنان تستظلّ باجتماع باريس... الدولي

بدا مسار الحلّ الوشيك للأزمة السياسية التي عبّرتْ عنها استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من الرياض قبل التريّث في تقديمها مع عودته إلى بيروت في سباقٍ مع التطورات الدراماتيكية التي أطلّتْ برأسها من الملف اليمني وما تؤشر إليه من تحوّلاتٍ في إطار «حرب النفوذ» في المنطقة والمواجهة الإيرانية مع دول الخليج ولا سيما المملكة العربية السعودية.

وفي حين حمَلتْ «المفاجأة» اليمنية، التي شكّلت «نقْلة هجومية» بارزة في سياق المواجهة مع إيران ونفوذها، مخاوفَ من إمكان أن تتْرك تداعياتٍ على صعيد الواقع اللبناني الذي كانت انتكاستُه الأخيرة ترتكز في جانب رئيسي منها على تَورُّط «حزب الله» في الأزمة اليمنية، جاء الإعلان المباغت أمس عن إطلاق الحوثيين صاروخاً في اتجاه الإمارات ليزيد الهواجس من تَمدُّد شظايا التحوّل اليمني لتصيب أكثر من ساحة ولا سيما لبنان.

ورغم نفي الإمارات أن يكون أي صاروخ استهدفها، فإن مسارعة «حزب الله» عبر «الإعلام الحربي المركزي» التابع له الى إعلان إطلاق «الصاروخ المجنّح نوع كروز على مفاعل براكة النووي في ابو ظبي»، ولو نقلاً عن «القوة الصاروخية اليمنية»، شكّلت إشارة سلبية بارزة برسْم مساعي النأي بلبنان عن صراعات المنطقة ولا سيما اليمن، وهي المساعي التي كانت استندتْ في جانب منها الى إعلان «حزب الله» بلسان أمينه العام السيد حسن نصر الله غياب أي حضور عسكري له في اليمن.

وإذا كانت «كرة النار» اليمنية المتدحْرجة تُنْذر باحتدام الصراع السعودي - الإيراني، فإن مصادر سياسية تعتبر أن ثمة إرادة دولية بالإسراع في إعادة وضع لبنان على سكة الاستقرار السياسي الذي اهتزّ مع إعلان الحريري استقالته في 4 نوفمبر الماضي، وذلك قطْعاً للطريق على أي استثمارٍ إقليمي للوقائع المتسارعة في المنطقة في سياق محاولة جعْل لبنان «ملعب مقايضات» وتصفية حسابات بين اللاعبين الإقليميين.

ومن هنا تشير هذه المصادر الى استعجال باريس انعقاد مجموعة الدعم الدولية للبنان يوم الجمعة المقبل في العاصمة الفرنسية بعدما كان مقرراً أن تلتئم أوائل 2018، لافتة الى ان هذا الأمر يأتي في إطار رغبة فرنسا بتوفير غطاء دولي لـ «التسوية المُرمَّمة» التي يفترض أن تُنجز في مجلس الوزراء في غضون الساعات الـ 48 المقبلة، أي قبل اجتماع مجموعة الدعم، وذلك على قاعدة صيغة لم تُكشف بعد وستتضمّن مقاربة مُدَوْزنة لعنوان «النأي بالنفس» والتزام اتفاق الطائف وصوْن علاقات لبنان العربية، وهي العناوين التي اشترطها الحريري لدى إعلان تريُّثه في تقديم الاستقالة وكمَدخل للعودة عنها نهائياً.

وفي حين ترى دوائر متابعة أن الاستعجال الدولي لتحصين الوضع في لبنان قبل أن يأخذ الحدَث اليمني مداه على صعيد تعديل التوازنات في المنطقة من شأنه أن يكرّس الاستقرار كأولوية على سلاح «حزب الله» في بُعده الداخلي، وهو ما قد يكون من الصعب تغييره لاحقاً، تشير المصادر السياسية إلى أنّ مجموعة الدعم الدولية التي تضمّ الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية وحكومات الصين وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة (وستحضر مصر اجتماعها يوم الجمعة) يفترض أن تعاود تأكيد ثوابتها لجهة وجوب تحييد لبنان عن أزمات المنطقة، والتزام القرارات الدولية بما فيها الـ 1701 كإطار لمعالجة سلاح «حزب الله» الى جانب الحوار الداخلي، في موازاة ترقُّب رصْد مساعدات وهبات للبنان بقيمة 4 أو 5 مليارات دولار للمشاريع الاستثمارية والبنى التحتية بهدف تزخيم الانطلاقة الحكومية الجديدة.

في المقابل، لم تُسْقِط بعض الأوساط السياسية ان يكون الهدف من تقريب موعد التئام مجموعة الدعم الدولية للبنان الضغط لإنجاز الحلّ لأزمة استقالة الحريري وفْق مرتكزاتٍ تراعي الاعتراض السعودي وإلا انتقل الملف اللبناني الى «التدويل» الذي كان لوّح به وزراء الخارجية العرب حين صنّفوا «حزب الله» كـ«منظمة إرهابية وشريك في الحكومة» في معرض إدانة ممارسات إيران في الساحات العربية وطلب إحاطة مجلس الأمن بهذه الممارسات.

وفي أيّ حالٍ، فإن مسار حلّ أزمة الاستقالة في لبنان الذي اضطلعتْ باريس بدور كبير فيه مع كل من الرياض وطهران بات في «ربع الساعة الأخير»، وسط ترجيح أن ينعقد مجلس الوزراء كحدّ أقصى بعد غد لإعلان المَخرج رسمياً ليبدأ بعدها رصْد ترجماته الفعلية، في ظلّ اقتناعٍ بأن «حزب الله» ولو ظَهَر على انه قدّم بعض التنازلات غير «الكاسِرة» للتوازنات سيَبقى «متفوّقاً» بقوة في الوضع الداخلي في موازاة خصومٍ صاروا عالقين بين معالجة سلاح الحزب بشقّه الإقليمي بما يقي لبنان «غضبة» العرب وبين تَحوُّل إثارة موضوع هذا السلاح بشقّه الداخلي عنواناً «كاسِراً للاستقرار».

وتشير معلومات الى ان الرئيس الحريري الذي كان أجرى في باريس مناقشات مستفيضة مع وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل (صهر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون) أفضتْ الى تفاهم شبه نهائي على صيغة مَخرج العودة عن الاستقالة، قد يعود الى العاصمة الفرنسية بعد جلسة مجلس الوزراء لحضور اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان التي كانت واكبتْ عن كثب مرحلة إعلانه الاستقالة وأيّدت موقف الرئيس عون الذي دعا الى عودة رئيس الحكومة الى لبنان.
"الراي"

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 09:34 - فرعون: نودع اليوم مطرانا استثنائيا برز في الموقف كما في الخدمة 17-12-2017 09:32 - أرسلان للرئيس الفلسطيني: آن الاوان للالتفاف حوله الشعب الفلسطيني 17-12-2017 09:18 - كنعان: العلاقة بين التيار والقوات لن تعود الى الوراء 17-12-2017 07:03 - "بيروت الثانية": تحالفات وترشيحات 17-12-2017 06:49 - تعاون الحريري مع عون لا يعني اختلافه وجعجع 17-12-2017 06:39 - لبنان إلى انتخابات أيار تحت عيون إقليمية - دولية... حمراء 17-12-2017 06:26 - ايلي ماروني: علامات استفهام بشأن المسؤولين الممسكين بملف النفط 17-12-2017 06:13 - أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية تلوح في الأفق 17-12-2017 06:09 - ربيع الهبر: الانتخابات ستجري في موعدها... وماذا عن الحلف الخماسي؟ 17-12-2017 06:05 - تيار "المستقبل" بدأ بتشكيل الماكينات الانتخابية لبيروت والمناطق
17-12-2017 06:04 - الماكينة الانتخابية الحزبية في "القوات اللبنانية" بدأت العمل... 17-12-2017 06:03 - علوش: الحريري ليس بوارد أن يبق البحصة 17-12-2017 06:00 - انطوان قليموس: سنشهد في المرحلة المقبلة على أنانية بأضيق مظاهرها 16-12-2017 23:50 - باسيل: بالعروبة لا احد يستطيع اللحاق بنا 16-12-2017 22:22 - لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات النيابية 16-12-2017 21:55 - مداهمة للجيش في محلة صفير وتحرير مواطن اختطفه 3 مجهولين من بلدته تولين 16-12-2017 21:45 - في الفنار: توقيف شخصين لإقدامهما على تعاطي المخدرات وترويجها 16-12-2017 21:14 - باسيل التقى بهية الحريري في مجدليون: ازور هذا البيت لأن أم نادر أم الكل 16-12-2017 21:01 - يوحنا العاشر: لسنا مع الهجرة ولا التهجير ونريد البقاء والثبات في الأرض 16-12-2017 20:58 - حبيش: لنتضامن لتكون عكار ممثلة دوما في مجلس نقابة الشمال 16-12-2017 20:47 - الراعي: نصلي كي تصير القدس مدينة مفتوحة للديانات التوحيدية الثلاث 16-12-2017 20:42 - في الفيدار: تحرش بإبنة الـ6 سنوات في احدى الشاليهات 16-12-2017 20:35 - كبارة: المياه ستعود إلى الأحياء المقطوعة عنها في طرابلس مساء غد 16-12-2017 20:33 - أحمد الحريري: من كانوا في قلب بيتنا طعنونا في الظهر! 16-12-2017 20:02 - وفود زارت تيمور جنبلاط في المختارة راجعته في قضايا إنمائية حياتية 16-12-2017 19:33 - وجدت مقتولة خنقا بحبل رفيع على طريق المتن السريع.. هل تعرفون عنها شيئا؟ 16-12-2017 18:57 - وفاة شاب متسمما في منطقة كسارة زحلة 16-12-2017 18:49 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في مغدوشة 16-12-2017 18:40 - "القوات" تردّ على إتهامات وزير الطاقة لها 16-12-2017 18:15 - رعد: رئيس الجمهورية مصدر اعتزاز لنا 16-12-2017 18:08 - كرامي للمقدسيين: لن نضيع البوصلة ولن نتأخر عن نداء الكرامة والضمير 16-12-2017 18:07 - أوغاسابيان: دور الأم بتكوين العائلة لا يتعارض مع دورها المتقدم بصناعة القرار 16-12-2017 17:41 - المجتمع المدني لمقاطعة داعمي إسرائيل أطلق حملته من بعلبك 16-12-2017 17:02 - باسيل من المية ومية: سكوت المجتمع الدولي سمح بمد اليد على القدس 16-12-2017 16:45 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في المختارة 16-12-2017 16:32 - الان حكيم: الظروف غير جاهزة للقاء الجميل- جعجع 16-12-2017 16:22 - لقاء جعجع يؤخّر "بحصة" الحريري 16-12-2017 16:17 - يوحنا العاشر: رغم الأوجاع ما زلنا نقدم الكثير في سبيل البقاء بأرض الآباء 16-12-2017 16:13 - باسيل: من يتخلى عن القدس مشكوك بعروبته 16-12-2017 15:55 - الحريري: إن لم يحترم قرار النأي بالنفس فالمشكلة ستكون معي شخصيا 16-12-2017 15:49 - عراجي: المستقبل لا يخشى الإنتخابات ويعرف حجمه جيداً 16-12-2017 15:47 - باسيل زار طنبوريت وشجع أهلها على البقاء في أرضهم 16-12-2017 15:35 - كبارة التقى وفدا من المجلس الاستشاري الطلابي في الجامعة اللبنانية 16-12-2017 14:52 - أحمد الحريري يعزي عائلة تركماني برحيله 16-12-2017 14:10 - زياد عيتاني يمثل امام قاضي التحقيق العسكري الإثنين 16-12-2017 13:45 - زورق اسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية 16-12-2017 13:43 - العماد عون أشرف على سير امتحانات المرشّحين للتطوّع في الكلية الحربية 16-12-2017 13:20 - الحريري التقت وفدين من الهلال الأحمر الفلسطيني وكفرفالوس 16-12-2017 13:05 - السعودي رحب بباسيل في صيدا ونوه بمواقفه تجاه القدس 16-12-2017 12:50 - خليل الهراوي: زحلة تفتقد اليوم المطران حداد
الطقس