2018 | 20:05 شباط 24 السبت
حركة الشعب: إدارة فندق مونرو أبلغتنا قرار إلغاء حفل إطلاق ماكينتنا الانتخابية الذي كان مقرّراً غداً الأحد 11 صباحاً بناء على طلب من جهاز أمني وتم نقل الحفل إلى فندق موفنبيك | مصدر عسكري للـ"أل بي سي": لا علاقة للجيش بأي أمر سياسي لا من قريب ولا من بعيد | مصدر عسكري للـ"أل بي سي": ملكية فندق مونرو تعود للجيش اللبناني ولا يمكن إقامة أي نشاط سياسي مرتبط بالانتخابات النيابية والنشاطات فيه تقتصر على نشاطات ثقافية وعلمية واجتماعية |

جلسة للحكومة الخميس عشية مؤتمر مجموعة الدعم الدولية للبنان الجمعة؟

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 06:25 -

آخر صياغة للبيان المنتظر صدوره عن رئيس الحكومة سعد الحريري كمخرج من نفق الاستقالة المعلنة تقتصر على بضع عبارات اساسية، قوامها «التأكيد والالتزام بالبيان الوزاري الذي اخذت «حكومة استعادة» الثقة ثقة مجلس النواب بمقتضاه».

واشارت مصادر متابعة لـ «الأنباء» ان مثل هذه الصيغة تجنب الحكومة المثول امام مجلس النواب وطلب الثقة مرة اخرى، في حال تقدمت ببيان وزاري جديد، خصوصا ان «النأي بالنفس» وغيرها من النقاط التي يطالب بها الرئيس سعد الحريري واردة في البيان الوزاري عينه.

وتقول المصادر ان الجهات الاقليمية والدولية وافقت على هذه الصيغة التي لا تتطلب اكثر من «اخذ العلم» من جانب مجلس الوزراء الذي يجب ان يُدعى للاجتماع من قبل رئيس الحكومة بعد اذاعة البيان تأكيدا لطي صفحة الاستقالة، كما ان حزب الله ابلغ وزير الخارجية جبران باسيل تجاوبه مع الحريري فيما يراه.

ويفترض توجيه الدعوة لاجتماع مجلس الوزراء قبل 48 ساعة من الموعد المقرر، ومن هنا التقدير انه لا مجال لانعقاد هذا المجلس غدا الثلاثاء، والأرجح عقده يوم الخميس المقبل تصحيحا للوضع الحكومي، السياسي والدستوري، قبل انعقاد مجموعة دعم لبنان في باريس يوم الجمعة 8 الجاري بدعوة من وزير الخارجية الفرنسية، وتضم هذه المجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن اضافة الى ألمانيا وايطاليا والامانة العامة للأمم المتحدة والجامعة العربية، واضيفت إليها مصر، وسيكون الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية، وسيفتتح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاجتماع شخصيا تدليلا على الاهتمام الفرنسي بالشأن اللبناني، كما سيحضر رئيس الحكومة سعد الحريري.
"الانباء الكويتية"