2018 | 19:12 كانون الأول 11 الثلاثاء
اللواء عباس ابراهيم للـ"ان بي ان": الأنفاق موجودة منذ زمن ولكن توقيت استخدامها من قبل الجيش الإسرائيلي يُسأل عنه | الرئيس عون سيلتقي نواب اللقاء التشاوري غدا عند الساعة الرابعة من بعد الظهر | تكتل الجمهورية القوية: نجدد الدعوة إلى ضرورة تأليف الحكومة وإذا تعذر ذلك تفعيل حكومة تصريف الأعمال بهدف إنتشال البلاد من التردي الإقتصادي الذي لم يعد محمولاً | "الوكالة الوطنية": تكتل الجمهورية القوية ملتئم في معراب برئاسة جعجع | ميركل تؤكد بعد زيارة ماي ان تغيير نص بريكست "ليس ممكناً" | "المنار": التقدم الحاصل هو في طرح أفكار وتحريك الملف الحكومي الذي كان جامدا | "المنار": الرئيس عون عرض لوفد :حزب الله" وجهة نظره والأفكار التي يطرحها وجرى في اللقاء طرح أفكار وخيارات عدة والوفد سينقل ما جرى بحثه الى قيادة "حزب الله" | مصادر حزب الله لـ"المركزية": اللعب بالشارع "ممنوع" ومن حاول اخيراً استخدامه لمآرب سياسية ادرك الى اين سيؤدي واتّخذنا قراراً منذ زمن بعدم اللجوء الى الشارع لتحقيق اهداف سياسية | مصادر لـ"المركزية": الفيتو الموضوع على تشكيل الحكومة طائفي سنّي ما دام سنّة 8 اذار يرفعونه غير انه في الواقع شيعي بامتياز اذ ان القاصي والداني يعرفان ان الحزب يقف خلف هؤلاء | مصادر لـ"المركزية": ما يدور على ارض الملعب الحكومي عبارة عن رغبات دفينة في نفس حزب الله حان وقت اخراجها الى العلن ولو تمويها فالحزب وضع معادلة لن يتراجع عنها "حكومة بشروطي او لا حكومة" | مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية": الخطوة الرئاسية تشير الى ان الوضع اللبناني بات حرجا ودقيقا ولم يعد يتحمّل مماطلة وتسويفا في ظل تكاثر التحديات الامنية منها والاقتصادية | مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية": الخطوة الرئاسية تدل الى ان كل المبادرات السابقة لتذليل العقد مُنيت بالفشل ولم تكن على قدر التوقعات |

بيدر جنيف وحقل سوتشي... والمستفيد دي ميستورا

الحدث - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 06:10 - طوني شامية

لا يبدو ان بيدر محادثات جنيف سيكون على قدر توقعات حقل الموفد الدولي الى سوريا ستيفان دي ميستورا ...

فالمحادثات عادت في جنيف 8 الى مربعها الاول، وهذا الأمر كان متوقعا وان نجحت الرياض في تشكيل وفد موحد لمنصات المعارضة السورية ولو اعلاميا، مع انه في العمق لا التطلعات واحدة ولا الاهداف متفق عليها او هي نفسها من منصة الرياض الى القاهرة وموسكو مرورا بالفصائل المسلحة التي تدور في فلك تركيا والسعودية وقطر مع ما يعني ذلك من تفاوت المصالح...

اما الوفد الحكومي السوري الذي جاء متأخرا يومين فهو ايضا له حساباته من منطلق تقدير الربح والخسارة في مؤتمر سوتشي لكافة الفصائل السورية المتعثر والذي تم تأجيله الى شباط 2018 الى حسابات الربح والخسارة بين راعيي المناطق الآمنة اي ايران وتركيا الى العراق والقضاء على داعش، وصولا الى حلم الاكراد وتحطمه على ابواب طهران وانقرة وبغداد والشام ...
من هنا يمكن فهم كيفية ادارة الوفد الحكومي لمحادثاته في جنيف على وقع الميدان واستعادة الجيش السوري لزمام المبادرة ...

اما الموفد الدولي المخضرم دي ميستورا فهو الوحيد المستفيد من المراوحة.
فهو موظف اممي وليس مكلفا على غرار من سبقه في هذه المهمة من كوفي انان الى الاخضر الابراهيمي... ومخصصاته كبيرة، والبعض يقول انه يحضر تقاعده برغد وهناء ومن مصلحته تمديد المحادثات وعقد الجولات .

ولكن هل هؤلاء المتواجدون في جنيف هم اصحاب الحل والربط؟
انطلاقا من وقائع عاشها اكثر من بلد تم خوض الحروب على اراضيها من لبنان الى كوسوفو الحل كان دوما خارجيا .
وهذا ينطبق شاء من شاء على الحل السوري... فهو سيكون خارجيا وبالتحديد حلا اميركيا - روسيا.

ويبدو ان الوقت لم يحن لتظهير هذا الحل بانتظار الاتفاق على رسم خارطة جديدة لمصالح العملاقين من افغانستان مرورا باليمن ووصولا الى غزة والسلام الاسرائيلي - الفلسطيني ومنابع النفط والغاز ان على شواطىء غزة او في لبنان وسوريا.
هذا صعب في الوقت الحاضر... وسيبقى التقاتل سيد الموقف وفي اكثر من ساحة عربية وفي الموازاة ستسعى السعودية لاستعادة زمام المبادرة في هذه المناطق...
لكن صدق المثل العامي "اللي سبق شم الحبق...".