2018 | 04:15 شباط 19 الإثنين
المطران عصام يوحنا درويش بإسم أساقفة زحلة والبقاع للوزير جبران باسيل: أعطيت في زمن قصير أبهى صورة عن لبنان الرسالة | اللواء محمد خير تفقد جسر نهر الشلفة الذي يربط قضاء زغرتا بأبي سمراء في طرابلس المهدد بالانهيار بسبب السيول التي غمرته ليل امس وجرفت الاتربة بكثافة | اقدم على عدة عمليات سرقة في بيروت وصيدا... وهذا مصيره |

الملا: توجه للوصول الى حلّ.. ومواقف حزب الله الأخيرة ايجابية

أخبار محليّة - الأحد 03 كانون الأول 2017 - 10:19 -

أكد مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون النازحين نديم الملا أن هناك توجهاً لدى الافرقاء السياسيين كافة لوصول الى حل في ظل وجود مظلة دولية تدعم استقرار لبنان، مشيراً الى أنه يتم التداول في عدد من الصيغ ستبصر إحداها النور في خلال الأسبوع المقبل وسط أجواء ايجابية داخلياً وخارجياً.
وفي حديث الى برنامج "لقاء الأحد" عبر صوت لبنان (93.3)، أعلن الملا أن بياناً سيصدر بعد جلسة مجلس الوزراء الأسبوع المقبل لتأكيد ما تم الاتفاق عليه، لافتاً الى تدخّل أكثر من عاصمة عربية ودولية على خط التسوية وعلى رأسها فرنسا.
واعتبر أن مواقف حزب الله الأخيرة ايجابية ولا سيما ما قاله الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله عن عدم تدخله في اليمن وانتفاء الحاجة لوجوده في العراق وانتهاء المعارك في سوريا، مؤكداً أن سياسة حزب الله الجديدة لا تحتاج الى مشاركته في حروب المنطقة ما يؤسس لمرحلة داخلية جديدة.
ورأى الملا أن موضوع سلاح حزب الله خلافي منذ فترة طويلة وقد تم الاتفاق على تحييده، مشدداً على أن تدخل ايران في أكثر من بلد في المنطقة يعقّد الأمور في لبنان.
وأكد أن حزب الله يعي أن هناك مخاطر جدية على مصالح لبنان واللبنانيين من جراء الاستمرار بسياسته، مطالباً بعدم غض النظر عن مئات آلاف اللبنانيين الذين يعملون في دول الخليج.
ونوّه الملا بالدور الذي لعبه رئيسا الجمهورية والنواب في خلال الفترة الأخيرة، معتبراً في الوقت نفسه أن الضمانات يجب أن تأتي من حزب الله وايران من خلفه.
ورداً على سؤال، لفت الملا الى أن هناك تواصلاً بين تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية لتهدئة الأمور بين الطرفين والتحضير للقاء بين الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع، معتبراً أن لا مصلحة لأي طرف لبنان أن يكون خارج الحل الداخلي المنشود.
وعن تصريح وزير الخارجية السعودية عادل الجبير الأخير، قال الملا إنه لم يكن موفقاً لناحية ربط القطاع المصرفي اللبناني بعملية تبييض الأموال، مشدداً على أن كل الرقابة العالمية ولاسيما الأميركية منصبة على القطاع المصرفي في لبنان.