2018 | 16:59 تشرين الأول 21 الأحد
حريق اعشاب على المسلك الغربي لأوتوستراد نهر ابراهيم يعمل الدفاع المدني على اخماده (صورة في الداخل) | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد المدفون المسلك الغربي | جنبلاط: الاستشارات الحكومية مستمرة وسط تحليل ودراسة معمقة للشيفرة التي تأتي تباعاً الى مراكز الرصد لكن من المؤكد ان الدين العام يزداد بدون رصد | قاسم: تشكيل الحكومة سيكون بالمستقبل الذي لا نعرف إن كان قريبا أو بعيدا | مصادر القوات للـ"او تي في": مصممون على الدخول الى الحكومة بحجمنا الشعبي و عكس ذلك هي شائعات يرددها من يريد ابقاءنا خارجها | مقتل 4 اشخاص وإصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة في شارع القصور في إدلب | معلومات الـ"ام تي في": البحث جارٍ الآن لإسناد حقيبة لـ"القوات" ترضيها غير حقيبة "العدل" | مصادر "القوات" للـ"ام تي في": نحن لم نطالب بحقيبة "العدل" إنما الحريري هو من عرضها علينا والرئيس عون هو من بدّل موقفه تجاهه وبالتالي باتت المشكلة بين عون والحريري | 11 قتيلاً و15 مخطوفاً في هجوم شنه متمردون في الكونغو الديمقراطية | الكويت: قرارات الملك سلمان تعكس حرص السعودية على احترامها لمبادئ القانون | الهيئة العامة السعودية للاستثمار: زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة بأكثر من 90 بالمئة | وزير المال الفرنسي يرحب "بالتقدم" الذي أحرزته الرياض في قضية خاشقجي ويشدد على ان هناك حاجة للكشف عن المزيد من التفاصيل |

انفراط تحالف صالح مع الحوثيين والسعودية تتحدث عن "انتفاضة"

أخبار إقليمية ودولية - السبت 02 كانون الأول 2017 - 23:52 -

في أول تعليق لها على الأحداث الجارية في اليمن، قالت الخارجية السعودية إنها تؤيد ما أسمتها بـ "انتفاضة صنعاء". جاء ذلك بعد إعلان الرئيس اليمني السابق صالح عن استعداده لفتح صفحة جديدة مع التحالف الذي تقوده السعودية.أعلنت وزارة الخارجية السعودية اليوم السبت (الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2017) تأييدها لما أسمته "انتفاضة صنعاء"، وذلك في إشارة إلى المواجهات العنيفة بين أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والحوثيين. وذكرت الخارجية السعودية في بيان لها اليوم "نقف مع الشعب اليمني للحفاظ على أرضه وهويته"، وذلك في أول تعليق لها على أحداث العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس السابق علي عبد الله قال في كلمة متلفزة إنه مستعد لفتح "صفحة جديدة" في العلاقات مع التحالف بقيادة السعودية، الذي يقاتل في اليمن إذا ما أوقف الهجمات على بلاده في خطوة قد تمهد الطريق لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات.

ورحب التحالف العسكري بقيادة السعودية بتصريحات صالح. وأفاد في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية أن "استعادة حزب المؤتمر الشعبي في اليمن زمام المبادرة وانحيازهم لشعبهم ستخلص اليمن من شرور الميليشيات الطائفية الإرهابية (...) التابعة لإيران"، في إشارة إلى المتمردين الحوثيين.

في المقابل، بدت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مرحبة بتحرك صالح لإبعاد نفسه عن الحوثيين، الذين تتهمهم بتنفيذ أهداف ايران في اليمن. بدورها، رحبت الإمارات بهذه التطورات وحيا وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر ما وصفها بـ "انتفاضة صنعاء" التي قال إنها ستعيد "شعب اليمن إلى محيطه العربي الطبيعي".

من جهته، قال المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إنه "قلق للغاية" جراء التطورات الأخيرة داعيا جميع الأطراف إلى "ممارسة ضبط النفس" وتجنب استهداف المدنيين.

يأتي هذا التحول الواضح في المواقف في الوقت الذي اشتبك فيه أنصار صالح مع المقاتلين الحوثيين لليوم الرابع في العاصمة صنعاء في معارك، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها أسفرت عن سقوط عشرات القتلى وأدت إلى دعوات لحماية المدنيين.

ويعد هذا أخطر قتال يندلع منذ تحالف الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام يزعامة صالح. وتسلط الاشتباكات الضوء على الوضع المعقد في اليمن حيث تدور رحى حرب بالوكالة بين الحوثيين المتحالفين مع إيران والرئيس عبد ربه منصور هادي هادي المدعوم من السعودية مما تسبب في أحد أسوأ الكوارث الإنسانية في العصر الحديث.

أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)