2018 | 12:26 حزيران 22 الجمعة
بري: اللقاء مع ميركل كان جيداً | الرئيس عون: علمتنا التجارب أن الشعور بالقوة أو بالاستقواء من قبل مذهب أو حزب في لبنان يخلق عدم توازن واستقرار في الحياة السياسية | "الوكالة الوطنية": العثور صباح اليوم على طفل حديث الولادة أمام مدخل دير اخوات يسوع المصلوب في بلدة مشحلان قضاء جبيل وتبنت رئيسة الدير رعايته بانتظار إيجاد عائلة تتبناه | وصول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى عين التينة للقاء بري | برّي بانتظار وصول ميركل إلى عين التينة: عدة مواضيع سنناقشها منها ملف النزوح السوري وموضوع اليونيفيل والجالية اللبنانية في المانيا | سفير الإمارات في بروكسل: تحرير الحديدة سيضمن وصول المساعدات | مقتل 8 اشخاص اثر سقوط حافلة لنقل الركاب في هاوية وعلى متنها 55 طالبا كانوا متوجهين للمشاركة في مسابقات رياضية في مدينة سان ماركوس في غواتيمالا | "الدفاع المدني": نقل جريحة الى مستشفى اللبناني الفرنسي اصيبت اثر تعرضها لحادث صدم في الكرك - زحلة | وزير السياحة للـ"أل بي سي": اذا استمر لبنان بالاستقرار السياسي ستستطيع السياحة ان تكون رافعة أساسية للبنان | الدفاع الروسية: الاسطوانات التي أخذت من دوما فتحت بعد شهر ونصف وهذا انتهاك لإجراءات منظمة حظر الكيميائي | وزارة العمل: يحظّر على اصحاب العمل ومكاتب استقدام العاملات في الخدمة المنزلية استيفاء اي بدل مادي مباشرة او غير مباشرة من العاملات | المالكي: التحالف نفذ عمليات في اليمن للضعط على الميليشيات للقبول بالحل السياسي |

الشعار: القيم والاخلاق هي اعظم القواسم المشتركة بين الرسالات السماوية

مجتمع مدني وثقافة - السبت 02 كانون الأول 2017 - 18:50 -

نظم "مركز الصفدي الثقافي"، بالتعاون مع دار الفتوى في طرابلس والشمال، محاضرة لمفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار بعنوان "محمد صلى الله عليه وسلم رحمة الله للعالمين"، احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف، حضرها النائبان محمد الصفدي واحمد فتفت، ممثل الوزير محمد كبارة سامي رضا، الوزير السابق عمر مسقاوي، النائب السابق مصطفى علوش، راعي ابرشية طرابلس للروم الأرثوذكس المطران افرام كرياكوس، ممثل راعي ابرشية طرابلس للروم الكاثوليك المطران ادوار ضاهر المونسينيور الياس بستاني، رئيس المحاكم الشرعية العليا السابق الشيخ ناصر الصالح، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، نقيب المهندسين بسام زيادة، قائد سرية قوى الأمن الداخلي السابق في طرابلس العميد المتقاعد بسام الايوبي، الامينة العامة للجنة الوطنية للاونيسكو الدكتورة زهيدة درويش، المدير السابق لكلية الآداب الدكتور جان جبور، رئيس مؤسسة "شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية" الدكتور سابا زريق، مديرة المركز نادين العلي عمران وفاعليات.

بعد تلاوة من القرآن للشيخ الدكتور زياد الحج، والنشيد الوطني، مهد للمحاضرة الدكتور مصطفى الحلوة الذي قال انه "لم يكن للعرب والمسلمين وحدهم ان يقدروا دور النبي محمد حق قدره، فقد انصفه الغرب على لسان بعض عظمائه من مفكرين وفلاسفة وشعراء، وربما تفوق فريق منهم في تثمين ما كان لرسالة محمد من عظيم منعكسات على الحضارة الانسانية المتعاقبة".

ثم تحدث الشعار، فاستهل محاضرته بالتنويه بطرابلس واصفا اياها ب"مدينة المحبة والتسامح والعيش الواحد، المدينة التي تحتضن القيم والاخلاق، وهي تحتفل اليوم لتقول للعالم ان رسالة الاسلام هي رسالة الرحمة والسلام التي تستوعب كل العالم على قاعدة العدل والمساواة وحرية الرأي والمعتقد".

وربط الشعار بين الرسالات السماوية كافة معتبرا ان "الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يمثل الرسالة الخاتمة، جاء ليكمل الرسالات السماوية"، وان "هوة كبيرة نشأت بين رسالة الاسلام وما تقدم وبين النبي محمد ومن تقدم من انبياء ومرسلين". وقال "ان الانبياء بحسب الحديث النبوي اخوة ودينهم واحد، وكل رسالة كانت تحتضن مشاكل دينها وزمانها وكل نبي أوتي من الملكات والقدرات ما يجعله اهلا لأن يحمل رسالة الله الى الناس ويكون لهم قدوة. وان رسالة النبي محمد الخاتمة تتسم بالتمام والكمال، الكمال هو ما لا ينقص والتمام هو ما لا يقبل الزيادة".

أضاف رابطا بين كمال الرسول وكمال الرسالة ومعتبرا انه "اوتي من الكمال البشري النسبي ما يتناسب مع رسالته. ان الرسول بعث بالرحمة الى العالمين اي انه بعث لكل العالم حتى لأولئك الذين لم يعرفوا في حياتهم دينا ولا رسالة ولا ربا. ان القيم والاخلاق هي اعظم القواسم المشتركة بين الرسالات السماوية ولو انها تتباين في الاحكام، ان الاسلام جاء مفصلا".

وختم الشعار مشيدا ب"مكارم الاخلاق والقيم التي تشكل حاجات في حياتنا المجتمعية وصمام امن وامان للعلاقة التي تجمعنا ببعضنا البعض".