2018 | 19:10 كانون الأول 11 الثلاثاء
اللواء عباس ابراهيم للـ"ان بي ان": الأنفاق موجودة منذ زمن ولكن توقيت استخدامها من قبل الجيش الإسرائيلي يُسأل عنه | الرئيس عون سيلتقي نواب اللقاء التشاوري غدا عند الساعة الرابعة من بعد الظهر | تكتل الجمهورية القوية: نجدد الدعوة إلى ضرورة تأليف الحكومة وإذا تعذر ذلك تفعيل حكومة تصريف الأعمال بهدف إنتشال البلاد من التردي الإقتصادي الذي لم يعد محمولاً | "الوكالة الوطنية": تكتل الجمهورية القوية ملتئم في معراب برئاسة جعجع | ميركل تؤكد بعد زيارة ماي ان تغيير نص بريكست "ليس ممكناً" | "المنار": التقدم الحاصل هو في طرح أفكار وتحريك الملف الحكومي الذي كان جامدا | "المنار": الرئيس عون عرض لوفد :حزب الله" وجهة نظره والأفكار التي يطرحها وجرى في اللقاء طرح أفكار وخيارات عدة والوفد سينقل ما جرى بحثه الى قيادة "حزب الله" | مصادر حزب الله لـ"المركزية": اللعب بالشارع "ممنوع" ومن حاول اخيراً استخدامه لمآرب سياسية ادرك الى اين سيؤدي واتّخذنا قراراً منذ زمن بعدم اللجوء الى الشارع لتحقيق اهداف سياسية | مصادر لـ"المركزية": الفيتو الموضوع على تشكيل الحكومة طائفي سنّي ما دام سنّة 8 اذار يرفعونه غير انه في الواقع شيعي بامتياز اذ ان القاصي والداني يعرفان ان الحزب يقف خلف هؤلاء | مصادر لـ"المركزية": ما يدور على ارض الملعب الحكومي عبارة عن رغبات دفينة في نفس حزب الله حان وقت اخراجها الى العلن ولو تمويها فالحزب وضع معادلة لن يتراجع عنها "حكومة بشروطي او لا حكومة" | مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية": الخطوة الرئاسية تشير الى ان الوضع اللبناني بات حرجا ودقيقا ولم يعد يتحمّل مماطلة وتسويفا في ظل تكاثر التحديات الامنية منها والاقتصادية | مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية": الخطوة الرئاسية تدل الى ان كل المبادرات السابقة لتذليل العقد مُنيت بالفشل ولم تكن على قدر التوقعات |

أمسية في طرابلس... تحية من الأعواد الصغيرة لزكي ناصيف في عيد الاستقلال

مجتمع مدني وثقافة - السبت 02 كانون الأول 2017 - 18:33 -

نظمت جمعية "شباب البلد"، بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" وبلدية طرابلس، أمسية فنية بعنوان "أمسية الاستقلال 2017 تحية الى زكي ناصيف"، أحياها نحو 28 طفلا وشابا من "أوركسترا الأعواد الصغيرة"، عزفوا خلالها أبرز الألحان والأغاني التي نظمها الفنان الكبير.

حضر الأمسية التي تخللها أيضا اطلاق "الكمنجات الصغيرة"، ممثل وزير العمل محمد كبارة سامي رضا، ممثلة النائب محمد الصفدي رئيسة جمعية "اكيد فينا سوا" فيولات الصفدي، ممثلة النائب أحمد كرامي زينة كرامي، ممثل النائب سمير الجسر وليد الجسر، ممثلة الوزير السابق اللواء اشرف ريفي سليمة ريفي، رئيسة جمعية "شباب البلد" الدكتورة هند الصوفي، مدير برنامج "زكي ناصيف للموسيقى" في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور نبيل ناصيف، قائد الفرقة الموسيقية التابعة لبرنامج "زكي ناصيف للموسيقى" العميد المتقاعد جورج حرو، مديرة مركز الصفدي نادين العلي عمران، أهالي الأطفال المشاركين وحشد من متذوقي الفن.

بعد النشيد الوطني، تحدثت رئيسة جمعية "شباب البلد"، فأشادت بالراحل زكي ناصيف، واصفة اياه بـ"المدرسة اللبنانية التي ايقاعاتها غنج ونبضها نغم والحانها همة". وأشارت إلى ان "الحفل بسيط في الشكل دون تكلف، وهو تحية للموسيقي والكاتب والعازف، في هذه المناسبة الوطنية". وأملت في ان "يتبلور مشروع طموح لأول اوركسترا للاطفال في العالم العربي، يجري بالتعاون مع أطفال مشروع "نبض الحي" الذي نفذته "مؤسسة الصفدي" في مناطق التبانة وجبل محسن والقبة"، شاكرة كل "من ساهم وحضر ليشجع هؤلاء الاطفال في هذه الأمسية"، مشيرة إلى "انهم امام استحقاق كبير اذ سيمثلون لبنان في قبرص الربيع القادم، بعد نجاحهم في حفل دار الاوبرا بالقاهرة 2014".

من جهتها، نوهت الصفدي بمبادرة "الأعواد الصغيرة" لأنها "تحمل الجيل الجديد مسؤولية الحفاظ على تراث لبنان الأصيل"، ولأنها "ساهمت في تغيير الصورة النمطية المأخوذة عن طرابلس لا سيما انها انطلقت في خضم المعارك التي كانت قائمة في المدينة"، مشيرة الى ان "هذا الأمر حاول مشروع "نبض الحي" استكماله واختتمه بفيديو كليب خلال الاستقلال عرض على الشاشات اللبنانية لإيصال صوت أطفال طرابلس المؤمنين بلبنان".

وإذ أملت ان "ينعم أولادنا بالاستقرار في بلد يسوده السلام، وفي بيئة ملائمة تتوفر فيها كل المقومات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والفنية والصحية وغيرها"، تمنت على "كل من يستطيع ان يساهم من أجل تمويل رحلة "الأعواد الصغيرة" إلى قبرص في الربيع القادم ليمثلوا لبنان، ويكونوا سفراء الفن والجمال لطرابلس".

وقبل دخول "اوركسترا الأعواد الصغيرة" إلى المسرح، عرض وثائقي أعده برنامج "زكي ناصيف للموسيقى" في الجامعة الأميركية، مخصص لحفل التكريم الكبير في مهرجانات بيت الدين. ثم استمتع الحضور، لأكثر من ساعة ونصف الساعة، بعزف "الأعواد الصغيرة" بقيادة الاستاذ في الكونسرفاتوار الوطني المايسترو العواد خالد نجار، وبغناء كل من امال حمادة وآية شامي وكيندا خزعل، لمختارات من المكتبة الغنية للراحل الكبير زكي ناصيف.

وتم إطلاق "الكمنجات الصغيرة" التي عزفت بدورها مقطوعة "شبح الأوبرا" الشهيرة.

واختتمت الأمسية بعزف الفرقة لأغنية "راجع يتعمر لبنان" وللنشيد الوطني.