Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
بدء الاتصالات بين المستقبل وحزب الله
صونيا رزق

الديار

يبدو ان الصدمة الايجابية التي اطلقها رئيس الحكومة سعد الحريري حين اعلن استقالته من السعودية، بهدف تغييّر التسوية في اتجاهات ايجابية إنقلبت عليه فبات هو المطلق الاول لها، فبعد بيان الاستقالة اتى بيان التريث الذي تلاه الحريري بعد عودته الى لبنان، ولقائه رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري بعد حضور عرض الاستقلال، بحيث حوى البيان وجوب التزام سياسة النأي بالنفس عن الحروب والصراعات الخارجية والنزاعات الاقليمية، وعن كل ما يسيء الى الاستقرار الداخلي والعلاقات الأخوية مع الأشقاء العرب، مؤكداً ضمنه بأنه يتطلع الى شراكة حقيقية من كل القوى السياسية، في تقديم مصلحة لبنان العليا على اي مصالح اخرى، وفي الحفاظ على سلامة العيش المشترك بين اللبنانيين وعلى المسار المطلوب لاعادة بناء الدولة .
بعد هذا البيان كان حديث ايجابي جداً من الحريري في اتجاه حزب الله لمجلة « باري ماتش» الفرنسية بحيث صدم حديثه الحلفاء والخصوم معاً، اذ ذكر فيه بأن حزب الله لا يستخدم سلاحه في الداخل، فلاقى ردود فعل ايجابية ومعارضة لا بل صادمة من قبل الحلفاء السابقين، لكن على خط تيار المستقبل وحزب الله اتت النتيجة ايجابية جداً بحيث بدأت الاتصالات بين التيار والحزب، بهدف إكمال تفجير هذه القنبلة في اتجاهات مماثلة، وهذه المرة ستكون فعلية بحسب ما تنقل مصادر «المستقبل» لان الاجواء التي سادت البلاد منذ الرابع من الشهر الماضي تحّتم هذا الخطاب الهادئ والمنفتح، وهذا لا يعني ان الحريري تنكّر لأحداث 7 أيار، لكن المرحلة تتطلب الوعي والادراك لما فيه مصلحة لبنان من كل النواحي . ولفتت المصادر نفسها، الى ان اللقاءات السابقة بين مسؤولي المستقبل وحزب الله لم تصل الى مبتغاها لان الخطاب الناري المتبادل كان سيّد الساحة السّنية - الشيعية على مدى سنوات، ما زاد في المسافات السياسية المتباعدة بينهما، والنتيجة كالعادة لا حلول عملية بل تخفيف احتقان في شارعهما خصوصاً في المناطق المختلطة البقاعية، واصفة المشاهد الحوارية السابقة بانها لم تكن اكثر من لقاء امام عدسات المصورين، حوى الكثير من الكلام المنمّق بين الخصمين، فيما الحقيقة احتقان كبير وخصومة سياسية لا تمحى من الاذهان بين ليلة وضحاها، وإن عملت بعض التغيّرات السياسية الاقليمية خلال فترة معينة على تقريب وجهات النظر بينهما، لكن حين كانت تتقلب تلك التغيرات كانت المشكلة تعود على الفور، لان الكيمياء السياسية كانت غائبة واليوم نأمل وجودها، فالظروف تتطلب إطفاء النيران الموجودة والمهم لدينا ترطيب الاجواء السياسية وإبعاد التشنج لان الناس محبطون ويريدون حلحلة الوضع القائم بأي طريقة. لافتة الى ان شعار تيار «المستقبل» كان ولا يزال وسيبقى الاعتدال لانه مصدر قوة للبنان، لاننا نهدف الى حوار ينطلق من إيماننا بأن مصلحة لبنان هي الأهم، وبأن لا وجود للمصالح الخاصة والهدف كسر الجليد .
وعن اعتبار البعض بأن لقاء الحريري - نصرالله هو الضمانة الوحيدة لإنجاح العلاقة، إكتفت بالقول: لا نعرف انشالله خير».
اما على خط صقور «المستقبل» فالصمت يخيّم على التصاريح بحيث يكتفي هؤلاء بمحاولة تفسير لكلام الحريري للصحيفة الفرنسية بأنه فُهم بطريقة خاطئة، ويطالبون بضرورة تحييّد لبنان عن الصراع السوري، لكن اوساطهم تشير الى ان خطوط بيت الوسط - حارة حريك لم تفتح في أي مرة كما يجب على الرغم من محاولات البعض رأب الصدع بين هذين الفريقين، لان الشرخ كبير وسببه الاول مسألة السلاح وضرورة فصل الوضع اللبناني عن الوضع السوري، وعندها سيُفتح باب الحوار القائم على الجديّة والعمل الفعلي . مطالبين بحوار تحت عنوان «كيفية تأمين حماية الدولة اللبنانية»، لانه البند الاساسي على جدول اعمال هذا الحوار وبالتالي فالهدف إزالة الاجواء المتشنجة على المستوى السّني- الشيعي وتحديداً في شارعيّ التيار والحزب.
وتلفت اوساطهم الى الرئيس فؤاد السنيورة والنواب خالد الضاهر واحمد فتفت ومعين المرعبي والنائب السابق مصطفى علوش لا يؤيدون هذا الحوار ولا يأملون منه اي نقطة ايجابية، لان الماضي الاليم ما زال حاضراً امامهم، اذ يردّدون في مجالسهم الخاصة إستبعاد حصول اي لقاء قريب بين الرئيس سعد الحريري والسيّد حسن نصرالله ، كما ان هذا الفريق يعتبر بأن لا حل إلا بتسليم حزب الله سلاحه وحينها سنعتبر الحوار وارداً معه، فلا احد يعرف ما الذي قد يحصل بين ليلة وضحاها في لبنان، لذا لا نرى سوى هذا الحل اي ان يصبح حزب الله حزباً سياسياً ويتخلى عن سلاحه لصالح الدولة اللبنانية. وتختم هذه الاوساط بأن الاسماء التي ُذكرت مربكة لانها غير مقتنعة وبالتالي ستقبل على مضض، لكن حالياً ستخفف من حدّة تصاريحها في العلن فيما الحقيقة ستبقى مغايرة دائماً. 

ق، . .

مقالات مختارة

16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر
15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد
الطقس