2018 | 02:49 تشرين الأول 24 الأربعاء
بومبيو: سألغي تأشيرات الدخول لمن تثبت مسؤوليتهم عن وفاة خاشقجي والمصالح الاستراتيجية المشتركة مع السعودية لا تزال قائمة | ترامب: أردوغان كان قاسيًا جدًا في تصريحاته عن السعودية | كنعان: العهد للانجاز لا للكلام وأمام الحكومة العتيدة مسؤولية كبيرة لمقاربة اولويات اللبنانيين واذا لم نضع اليوم المصلحة الوطنية فوق اي مصلحة اخرى بضوء التحديات التي تنتظرنا فمتى نقوم بذلك؟ | بولتون: الـ"FBI" لم ترصد حتى آلان ما يدل على تدخل موسكو في انتخابات الكونغرس النصفية | باسيل يلتقي الحريري في بيت الوسط بعيداً عن الاعلام | "ام تي في": موضوع تمثيل السنة المستقلين غير موجود على جدول أعمال الرئيس الحريري | مصادر بري للـ"ام تي في": العقدة الحكومية داخلية وليست خارجية وعن تمثيل السنة المستقلين طالب بري منذ اليوم الاول لعملية التشكيل بتمثيلهم بوزير واحدٍ | اوساط متابعة لعملية التأليف للـ"او تي في": لا نزال متفائلين بالتشكيل في الايام المقبلة لان هامش المناورة بات ضيقاً ولا حجج لوضع العراقيل في الايام المقبلة | مصادر القوات للـ"او تي في": تقدمنا بعدة طروحات للرئيس المكلّف وننتظر الاجابة حتى الساعة والامور ليست معقّدة بقدر ما هي متشابكة | "المستقبل": موضوع السنة المستقلين غير موجود على جدول اعمال الحريري ولا على جدول اتصالاته المتعلقة بتاليف الحكومة | مصادر الرئيس المكلف لـ"المستقبل": الحكومة ستتألف في غضون الايام المقبلة وان مساحة التجاذب السياسي تنحسر لمصلحة تأليف الحكومة | "ان بي ان": الحريري يمكن ان يتنازل عن حقيبة الاتصالات لصالح القوات اللبنانية لتسهيل ولادة الحكومة |

هذا ما سيعلنه الحريري قريباً

الحدث - السبت 02 كانون الأول 2017 - 06:12 - انطوان غطاس صعب

بعد عودة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من إيطاليا، وبعد عودة رئيس الحكومة سعد الحريري من فرنسا، يتوقع أن تتبلور نتائج المشاورات التي أجراها عون منتصف الأسبوع المقبل، بعد معلومات نقلها أحد النواب عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري مفادها أن الصيغة التي ستُعتمد والتي ستدفع رئيس الحكومة العودة عن استقالته باتت جاهزة.

هذه الصيغة تتمثّل باعتماد سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل بشؤون الدول العربية، وهذا الأمر أضحى شبه جاهز ليعلنه الرئيس الحريري خلال الأيام المقبلة وتحديداً بعد عودة رئيس الجمهورية من زيارته إلى روما.
وسيقوم الرئيس الحريري بسلسلة اتصالات ومشاورات مع السعودية ودول معنية بالملف اللبناني مثل فرنسا ومصر، والأجواء التي وصلت من هذه الدول إيجابية.
ومن هذا المنطلق جاءت مواقف الرئيس بري المتفاءلة، وصولاً إلى ما أعلنه الرئيس عون من خلال حديثه لصحيفة إيطالية، كذلك أن الاتصالات الفرنسية مستمرة وبعيداً عن الأضواء، ما يعني أن الأمور باتت في لمساتها الأخيرة.