2018 | 21:51 آب 18 السبت
حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل | السفارة الأميركية: حكومتنا تدعم الجيش اللبناني بصفته المدافع الوحيد عن لبنان | مئات القتلى في فيضانات الهند وعمليات الانقاذ مستمرة تحت المطر الغزير | الرئيس عون ابرق الى الامين العام للامم المتحدة معزيا بكوفي انان: كان عاملا فاعلا في ارساء السلام في لبنان لاسيما في المحافظة على دور"اليونيفيل" في الجنوب | روحاني يعلن استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع باكستان |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 1/12/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - الجمعة 01 كانون الأول 2017 - 22:17 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


من الثابت ان مشاورات باريس لا تتناول ما يحكى عن تعديل حكومي لبناني لكن من الواضح ان هذه المشاورات تركز على النأي بلبنان عن أزمات الشرق الاوسط وإبعاد هذه الازمات عنه بدعم فرنسي وبقرار دولي يؤكد على استقراره.

وفيما يبحث الرئيس الحريري والوزير باسيل ومعهما الجانب الفرنسي عن الصيغة التي سيشدد عليها مجلس الوزراء الاسبوع المقبل، سجلت في بيروت مواقف مرنة أبرزها من نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الذي أكد على استمرار عمل الحكومة والحفاظ على الاستقرار في البلد.

وبعد عودة الرئيس الحريري من باريس قد يعقد لقاء بينه وبين الدكتور سمير جعجع الذي وضع حدا للوشوشات حول الكلام على وشايات قائلا إنه في المرتبة الثانية بعد الرئيس الحريري لدى المملكة العربية السعودية.

وفي روما تبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعما إيطاليا كبيرا للبنان جديده السعي لعقد مؤتمر من أجل القوات اللبنانية الشرعية المسلحة.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

هل يكون الهدف من تكبير حجم دور القوات اللبنانية في ازمة الرئيس الحريري اطلاق قنابل دخانية لتمرير بيان النأي بالنفس لحفظ ماء وجه الرئيس الحريري الذي درجت مواقفه من استقالة غير طوعية الى تريث طوعي يحتاج الى مخرج، فيكون المخرج بيانا؟ لكن هذا البيان لا يمكن تمريره الا بين الضجيج ووسط الدخان، فتكون القوات اللبنانية صاحبة الجسم اللبيس التي ترتفع الاتهامات ضدها، وتكون هذه الاتهامات هي الدخان والضجيج، فيمرر بيان النأي من دون اعتراض من أحد، ويعود الرئيس الحريري الى السراي الحكومي الذي غادره منذ شهر بالتمام والكمال.

وللامعان في التهويل، تتلاحق الاتهامات، اتهام واحد بأصوات كثيرة يبدأها الوزير السابق وئام وهاب ويعطيها زخما الشيخ نعيم قاسم، والتهمة الجاهزة اثارة الفتنة، الشيخ قاسم يذهب ابعد من الوزير وهاب فيتحدث عن رابح وخاسر، ويفرز منذ اليوم نتائج صناديق الاقتراع بعد سبعة اشهر ليقول وسنرى كيف تخربت تحالفاتهم التي كانوا يمنون النفس بها.

على الرغم من كل هذا الدخان، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو، اذا كان الرئيس الحريري يقول انه لم يكن محتجزا في الرياض فهل ما زال يتبنى مضمون بيان استقالته؟ اذا كان نعم فهذا يعني ان مشكلته هي مع حزب الله وليست مع اي طرف اخر، اما اذا كان لا يتبنى ما قرأه فليعلن ذلك رسميا، وعندها لا لزوم لبيان النأي بالنفس، طالما انه لا مشكلة بينه وبين حزب الله.

اليوم خرجت القوات اللبنانية عن صمتها، فنفت بلسان رئيسها الدكتور سمير جعجع ضلوعها في ازمة الرئيس الحريري عبر الوشوشة في المملكة، وقال جعجع هذه ولدنات وهرطقة، فأي عاقل يصدق ان المملكة الملمة بكل شاردة وواردة في لبنان تنتظر ان تشي القوات بالرئيس الحريري لتعرف ما يدور في السياسة اللبنانية؟ او ان تعطي رأيها بهذا او ذاك من السياسيين لتبني عليه اجراءاتها؟ فأين يكون موقع القوات حينما يكون الرئيس الحريري في مجالس اهل الحكم في المملكة؟

بعد هذه التطورات والمواقف يبدو ان هناك اعادة تموضع للقوى، فهل انتهت الانتخابات الينابية قبل ان تبدأ؟ وهل يكون حزب الله المنتصر الاكبر بعدما انتقلت المطالبة من النأي بالنفس عنه الى اعتبار ان حليف الحليف حليف؟


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

انه هدوء ما قبل التسوية، وهي تسوية ترسم خطوطها العريضة في العاصمة الفرنسية، ففي باريس رئيس الحكومة سعد الحريري، واليها سيصل وزير الخارجية جبران باسيل حيث من المرجح ان ينعقد اجتماع مفصلي بينهما يضعان فيه اللمسات الاخيرة على الصيغة النهائية للتسوية التي تلقى رعاية وعناية لافتتين من فرنسا ومصر مع تنسيق على اعلى مستوى مع السعودية.

في المعلومات ان الجهود الحريرية الباسيلية قد تتوج بزيارة مشتركة يقوم بها رئيس الحكومة المتريث ووزير الخارجية الى الاليزيه لوضع الرئيس الفرنسي في تفاصيل التسوية، وحصول هذا الامر يعني ان فرنسا ستكون الضمانة والمظلة الواقية للتفاهم اللبناني اللبناني.

من جهة اخرى، المساعي الهادفة الى ترميم العلاقة بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل تتقدم، وهو ما اكده رئيس حزب القوات الدكتور سمير جعجع في حديث الى وكالة الانباء المركزية، حيث كشف ان قنوات الاتصال بين الطرفين عادت الى طبيعتها وانه سيلتقي الرئيس الحريري في الايام المقبلة.

اقليميا التوتر سيد الموقف، فالجولة الثانية من مفاوضات جنيف محكومة بعقبات وصعوبات كثيرة، ما دفع رئيس وفد النظام السوري الى القول انه تلقى دعوة لجولة جديدة، لكن عودته رهن دمشق، في المقابل الصاروخ الباليستي الجديد الذي اطلق نحو السعودية عزز المخاوف من ان ايران تسعى الى تصعيد الموقف في الاقليم.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

إذا كان الرئيس سعد الحريري قرر الاحتفاظ لنفسه بمكنونات الأربعة عشر يوما في السعودية.. فإن هذا الصمت لا يلزم القابضين على التفاصيل.. وبينهم النائب وليد جنبلاط الذي أحبط ولاية البديل وخرج ظافرا ناصرا من خطة كانت ستشركه في محاولة الانقلاب على الرئيس سعد الحريري ولما كانت هناك أدوار فاعلة هزمت المبايعة غربا وشرقا من أوروبا الى أميركا مرورا ببعبدا ومجدليون فإن كليمنصو تبين أنها عملت بصمت ورفضت نظام البيعة حيث كشف أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر عبر الجديد كيف رفض جنبلاط الانقلاب على الحريري وتأييد وصول شقيقه بهاء وقال إن جنبلاط التقى في كليمنصو قبل أيام من استقالة سعد صافي كالو مستشار بهاء الدين الحريري لكن طرح كالو لم يلق أي استجابة إذ انسحب جنبلاط من اللقاء وترك ضيفه لتدبير النائب وائل أبو فاعور ولم يتسن التواصل مع الوزير المطابق لمثل هذه الحالات المخالفة للشروط الأدبية والسياسية.. لكون المعلومات أشارت فيما بعد إلى أن أبو فاعور "عل" قلب الزائر ثم غادر بدوره اللقاء لأن طروحا كهذه قد لا يبتها إلا "اوسكار" الذي بقي مع ضيوف الدار. انتهى النقاش سريعا.. وأخمد زعيم الجبل حرب الإخوة.. ونارا كانت تعد لهذا البلد لكن ما لم يدل به أي من الأطراف الجنبلاطية أن الزائر لم يكن موفدا من بهاء الحريري إنما من صاحب الملك. ينضم زعيم التقدمي في هذه الخطى الى فريق الإنقاذ الذي كان عماده رئيس الجمهورية ميشال عون الرجل المتوج بنصر الموقف وهو أبلغ هذا النصر إلى الجالية اللبنانية في إيطاليا امس قائلا لها: "لقد كان المقصود أن يبقى لبنان دولة مطيعة ولكننا تمكنا من أن نثبت أنه دولة سيدة تتعاطى مع الجميع من الند الى الند.. فلا يوجد دولة أكبر من لبنان ولا أصغر منه.. صحيح أن عددنا قليل ولكن كرامتنا كبيرة وهي بحجم انتشارنا في العالم.. فلبنان أصبح وطنا كونيا من القطب إلى القطب، وكرامتنا هي بحجم هذا العالم كله". فأي رئيس لديه تلك المبارزة؟ ولن نكرر السؤال ماذا لو كان غيره في سدة الرئاسة.. لأن جواب ميشال عون منه وفيه.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

عودة، تريث، تشاور، والازمة الداخلية باتت في مربع المؤسسات الدستورية وسط نقاشات مؤهلة الى بيان ينتظر ان يصدر عن مجلس الوزراء ليجيب عن اسئلة الرئيس سعد الحريري حول الطائف، النأي بالنفس، وعلاقات لبنان بالدول العربية. وفي عز الجهد الجدي الذي يبذله الرؤساء الثلاثة لصياغة اجوبة واضحة وغير خاضعة لأي التباس على اسئلة الحريري، سجل تسلل لحديث عن تعديل في تشكيلة الحكومة ضمن الوقت القاتل الذي يفصل لبنان عن اجراء انتخاباته النيابية، ما يطرح جملة من علامات الاستفهام في حال صحت المعلومات، اولها ما النفع من هكذا خطوة؟ وما هي المصلحة الوطنية منها؟ وهل للتوتر بين الحريري والقوات علاقة بهذه الفكرة؟

وزير الداخلية نهاد المشنوق اعتبر من عين التينة ان الكلام عن التعديل غير جدي لأن الفترة الفاصلة عن الانتخابات محدودة الى درجة لا تسمح بالتفكير في هذا الامر او تنفيذه خلال 4 اشهر، وبحسب المشنوق، بين تعيين الوزير الجديد وقراءة ملفات وزارته نكون قد وصلنا الى الانتخابات، وزير الداخلية كشف ان ما سمعه من الرئيس بري مطمئن لافتا الى ان التشاور مع رئيس المجلس خاتمته خير كما فاتحته، اما فاتحة تيسير امور الحريري فقرأها مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان الذي وفر الجهد على منتقدي رئيس الحكومة وتريثه بالقول نحن معك شاء من شاء وأبى من ابى.

في جنيف لا يبدو ان المفاوضات ستتأجل الى جولة جديدة في ظل تفاوض منفرد ذهابا، ولا يبدو ان دمشق ستشارك في ايابه بعد اعلان الوفد الحكومي مغادرة الاراضي السويسرية يوم غد السبت من دون وجود قرار بالعودة استنادا الى ان مشكلة المحادثات كانت في بيان الرياض الهادف الى تقويض مهمة ستيفان دي ميستورا.

اللاعب الاول على مستوى المنطقة كان يسحب قرعة توزيع المنتجات في الكرملين تمهيدا لمونديال روسيا الصيف المقبل، والسياسة اولا واخيرا كما الكرة هي غوال.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

بعبارة غدت شعارا ملأ القلوب والعقول قبل مواقع التواصل، توج ميشال عون زيارته الايطالية. فنحن بلد صغير، وعددنا قليل، غير أن كرامتنا وسع الكرة الارضية. الرئيس الذي طمأن الى ان الازمة عبرت، مشددا على اننا لن نكون مطواعين، بل نتمسك بحريتنا وسيادتنا واستقلالنا ونتعامل من الند إلى الند، عاد الى بيروت، ليعود معه الكلام الجدي عن دعوة مجلس الوزراء الى معاودة جلساته، على وقع مزايدات لا تنتهي على سعد الحريري والوزراء المنتجين.

وهذا الباب بالتحديد، طرقه اليوم سليم جريصاتي، متوجها بالمباشر الى رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، الذي تحدث امس عن ان استعجال استكمال ملف النفط والغاز يدخل في اطار الصفقات. جريصاتي دعا الجميل الى التقدم بإخبار، وايداع القضاء معلوماته وادلته انطلاقا من الواجب القانوني والاخلاقي لنائب الامة. وما لم يقم الجميل بهذه الخطوة، فوزير العدل سيبادر الاثنين وفق معلومات الOTV الى اتخاذ التدابير القاضية باعتبار كلام رئيس الكتائب اخبارا، على ان يتم استدعاؤه من قبل القضاء لمعرفة المعلومات الثمينة والخطيرة التي يمتلكها لضرب هذه الصفقات ووأدها في مهدها... غير ان بداية النشرة تبقى من الكلمة الرئاسية في روما.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

طويت الازمة التي نشأت بعد اعلان الرئيس الحريري استقالته، وهي في طريق المعالجة النهائية. موقف اقفل به رئيس الجمهورية العماد ميشال عون زيارته لروما، وفتح به الباب امام شكل الحل المرتقب تسييلا لنتائج المشاورات، واقلاعا لقطار عمل المؤسسات من جديد، وفي مقدمتها مجلس الوزراء.

وبلغة متطابقة تحدث الرئيس نبيه بري امام الوزير نهاد المشنوق: الايام القليلة القادمة حاسمة، وتحدد مسار الخروج من الازمة السياسية التي نعيشها. ولان موعد الانتخابات بات قريبا، حسم المشنوق – وزير تيار المستقبل – ألا تعديل حكوميا، واي كلام في ذلك كلام غير جدي.

في ازمات الاقليم، لا تعديل في نتائج جنيف ثمانية عما سبقه، ومرة اخرى تنسف سيناريوهات الرياض وبياناتها الجهود الدولية للحل، وتحاول فرض شروطها كمن يضع العربة امام الحصان.

وعلى وقع المتبدل الميداني، لفتة ايرانية سياسية واعلامية الى توظيفات اميركية لداعش مستقبلا، ودعوة من الوزير محمد جواد ظريف الى ضرورة الاهتمام بظاهرة هذا التنظيم الارهابي التي تتوسع في افغانستان المشتركة بحدودها مع ايران والصين وباكستان.

وفي سلم المتابعات الانسانية لا السياسية فقط، تتصدر قضية آية الله الشيخ عيسى قاسم المحاصر في منزله منذ نحو مئتي يوم، وكل يوم يمر عليه يزيده مرضا ويعرض حياته اكثر للخطر في ظل عدم اكتراث النظام البحريني للصرخات المحلية والدولية لفك الحصار عن الرمز الاسلامي الكبير وكف القمع بحق شعب البحرين المطالب بابسط حقوق المواطنة والحرية.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بإنتظار ما ستحمله المشاورات والإتصالات حول البيان الحكومي المتعلق بالنأي بالنفس وإتفاق الطائف، وبعلاقات لبنان العربية، برز كلام واضح من عين التينة نقله وزير الداخلية نهاد المشنوق عن رئيس مجلس النواب نبيه بري ومفاده أن الأجوبة على هذه الاسئلة الثلاثة في البيان ستكون صارمة واكيدة وواضحة، وليست خاضعة لاي التباس.

واليوم، كان لافتا كلام رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الذي قرأ في حديث الرئيس سعد الحريري عن سلاح “حزب الله” أمس فقال: إن انطباعي الشخصي أن الرئيس الحريري كان يتحدث عن ترميم التسوية، وفي سياقها تطرق الى موضوعي النأي بالنفس وسلاح “حزب الله”، فحاول القول إن سلاح الحزب لن يستعمل في الداخل راهنا، ولم يقل لم يستعمل سابقا، كاشفا أن الأيام المقبلة ستشهد إجتماعات رفيعة المستوى، وأنه سيلتقي الرئيس الحريري.

وبعيدا عن هموم السياسة، إحتلت الرياضة صدارة الإهتمام الشعبي، إذ أظهرت قرعة نهائيات مونديال روسيا أن مباراة الافتتاح ستكون بين روسيا البلد المضيف، والمنتخب السعودي، كما جمعت القرعة السعودية مع مصر في المجموعة الاولى، وحلت المغرب في المجموعة الثانية مع اسبانيا والبرتغال، وتونس في المجموعة السابعة مع بريطانيا وبلجيكا.