2018 | 04:50 شباط 23 الجمعة
السعودية: هيئة الترفيه تعلن بدء بناء دار للأوبرا واستثمار 64 مليار دولار في الترفيه خلال الـ10 سنوات المقبلة | "الجديد": عمال وموظفو هيئة اوجيرو ينفذون اعتصاماً ويتوقفون عن العمل في المراكز للمطالبة بتحصيل سلسلة الرتب والرواتب | انتهاء القمة الرئاسية اللبنانية الارمينية التي انعقدت بين الرئيسين عون وسركيسيان وبدء المباحثات الموسعة بين الجانبين اللبناني والارميني |

راغدة درغام تحصل على لقب "امرأة العام العربية" في لندن

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 01 كانون الأول 2017 - 07:19 -

أقيم مساء الخميس في العاصمة البريطانية حفل توزيع جوائز "المرأة العربية للعام ٢٠١٧" في دورتها الثالثة تكريما لنجاحات المرأة العربية وأكثر السيدات العربيات تميّزاً اللواتي تركن أثراً إيجابياً في الساحة الإقليمية والدولية والحياة العامة في المجالات التعليمية والثقافية، وريادة الأعمال، والإعلام، والعلوم، وخدمة المجتمع، والأدب، وغيرها من المجالات.

وتأتي الفعالية بتنظيم "مؤسسة لندن العربية" وجامعة "ريجنتس لندن" بدعم من مكتب عمدة لندن ممثلة بمؤسسة "لندن والشركاء" المؤسسة الرسمية للترويج للعاصمة البريطانية، وبالتعاون مع "مؤسسة الأعمال العربية البريطانية"، ورعاية قرية بستر وقرية لا فالي.
راغدة درغام إعلامية لبنانية/أميركية مخضرمة لمعت في السبق الصحفي العالمي والمقال الاستراتيجي السياسي وأجرت الأحاديث الحصرية مع اكثر من ٢٠ رئيس دولة وحكومة وما يفوق مئة وزير خارجية. وهي معلِّقة ومحلِّلة سياسية لعديد من القنوات التلفزيونية العربية والعالمية. النبذة المهنية مرفقة.

وعن الجائزة قال عمر بدور الرئيس التنفيذي لجائزة المرأة العربية السنوية إن "جوائز المرأة العربية للعام ٢٠١٧ تهدف لإبراز الدور المميز لنساء عربيات هنّ قدوة للجيل الصاعد. وان اقامتها في لندن بمشاركة مؤسسات حكومية وجامعات بريطانية هو اكبر دليل على عمق العلاقة التاريخية بين بريطانيا والعالم العربي وعلى المشاعر البريطانية الداعمة لإنجازات المرأة العربية."

وعلًقت راغدة درغام على تلقيها الجائزة قائلة "انه لموضع فخري واعتزازي ان أتلقى هذا التقدير المميز وأشكر جميع القائمين عليه، وأشكر خصوصاً السيدة الأولى السابقة للبنان ست منى الهراوي على ترشيحها لي لهذا الشرف. هذه الجائزة هي لكل صحافية التزمت بأصول مهنة الاعلام أينما كان، وهي لكل امرأة في المنطقة العربية تجرأت على تحطيم السقف الزجاجي. لكل فتاة تحلم ان تكون مكاني الْيَوْمَ أقول: إحلمي وثابري وما تخافي. إنما هذه الليلة بالذات، اقدّم هذه الجائزة الى ابنتي الغالية ثاليا سيّما وأنها النيويوركية التي جعلت من لندن مدينتها ومقرها."

وقال رئيس لجنة الجائزة، رئيس جامعة "ريجنتس لندن" ان الاحتفال بانجازات المرأة العربية في لندن دليل على ان المرأة العربية قادرة ان تكون مثال يحتذى لنظيراتها في الغرب." وأضاف ان "المملكة المتحدة مستمرة في تنمية شراكات وروابط مع العالم العربي وان العلوم والحضارة والتجارة العربية قد ساهمت في الاقتصاد العالمي في الماضي والحاضر." وشدد على "ان الجامعات البريطانية يجب ان تفعل المزيد لتكوين شراكات صادقة مع جامعات وشركات في العالم العربي للتعاون المتبادل في التطوير، والأبحاث، وريادة الأعمال."
ومُنح لقب "امرأة العام العربية 2017" الى كل من:

- الأميرة لمياء بنت ماجد السعود من السعودية عن فئة الأعمال الخيرية.
- الشيخة انتصار الصباح من الكويت عن فئة تطوير المجتمع.
- الدكتورة هانيا مرسي فضل من السودان عن فئة القيادة الاجتماعية.
- الشيخة هند الخليفة من البحرين عن فئة تقدم التجارة.
- المطربة نوال الكويتية عن فئة الموسيقى.
- مها الخليل شلبي من لبنان عن فئة الثقافة.
- هالة كاظم من الامارات عن فئة التحفيز المجتمعي.
- الفنانة ياسمين صبري من مصر عن فئة تنمية تقدم المرأة.
- الاستاذة كارما نابلسي من فلسطين عن فئة التعليم.
- هند العرياني من اليمن عن فئة توعية المجتمع.

وقد قامت المؤسسة بتكريم خاص لمشروع "بنات التايجر" وهو مشروع من مشاريع الأمم المتحدة الذي يساعد على تطوير التعليم وتنمية الفتيات في مخيم الزعتري بالأردن، وتسلم الجائزة وفد من "المفوضية السامية لللاجئين."

وتتكون اللجنة المشرفة على الجائزة من البروفسور الدوين كوبر رئيس جامعة ريجنتس رئيسا للجنة، وعضوية كل من السفير خالد الدويسان سفير الكويت وعميد السلك الدبلوماسي في لندن، والسيد ابراهيم محي الدين سفير جامعة الدول العربية في بريطانيا، والسير هيو روبرتسون، والأميرة اميرة الطويل، والإعلامية علا الفارس، والسيد عمر بدور، والسيد بوب دويل من مكتب عمدة لندن، والسيدة ميسون حبرا.

"مؤسسة لندن العربية" مؤسسة تعمل في لندن على تنمية العلاقات الثقافية بين العالم العربي وبريطانيا بالتعاون مع مؤسسات حكومية وجامعات بريطانية.

وارتدت راغدة درغام للمناسبة فستاناً من تصميم دار الأزياء اللبنانية "أصيلة"، ومجوهرات من تصميم "سلمون وأولاده" – لندن. تمت رعاية طاولة عشاء الفائزة بالجائزة، راغدة درغام، من قبل بنك الموارد.