Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
التصدي للإرهاب
د. شملان يوسف العيسى

على الرغم من الحملة الدولية والمصرية ضد الإرهاب والإرهابيين تعرضت مصر لأكبر جريمة في مقتل أكثر من ثلاثمائة بريء، وهم يؤدون صلاة الجمعة في مسجد الروضة غرب مدينة العريش.
هذه الجريمة الإرهابية البشعة تؤكد بأن كل الكلام والتطمينات بالقضاء على الإرهاب والإرهابيين الدواعش في كل من سوريا والعراق وبمساعدة غربية قوية لم تؤدِ النتيجة المطلوبة حتى الآن، وهذا يعني ببساطة أن الحملة المصرية الضخمة ضد الإرهابيين في مصر لم تنتهِ بعد، وأن التنسيق الاستخباراتي المكثف مع دول العالم في متابعة وملاحقة الإرهابيين الدواعش لم يقضِ عليهم وربما يحتاح لوقت طويل ليفعل هذا.
السؤال هنا لماذا قصد الإرهابيون الدواعش مصر بعد ملاحقتهم في سوريا والعراق بحملة محلية ودولية مكثفة؟ الإرهابيون يعون تماماً أن سقوط مصر بيد الإرهابيين يعني سقوط الأمة العربية أو معظمها بيدهم:
التحدي الأكبر الذي يواجه مصر اليوم ومعها دول التحالف العربي والغربي، هو كيف يمكن لهذه الدول تحقيق الانتصار على الإرهابيين في مصر والأمة العربية؟
مرة أخرى نتساءل لماذا العمليات الإرهابية مستمرة رغم كل الإجراءات الأمنية والإعلامية التي اتخذتها الحكومة المصرية؟
هل يعود السبب إلى عجز المؤسسات الأمنية عن مواكبة التحولات السريعة في تغيير سلوك الإرهابيين وطرق عملهم الجديدة، أم يعود السبب إلى عجز المؤسسات الدينية وتقصيرها في أداء دورها... هل يواكب أئمة المساجد تطورات أفكار الإرهابيين؟ وهل لدى الأئمة المقدرة على حث الناس في المجتمع على الابتعاد عن التطرف الديني في المناطق الريفية والصحراوية؟
هل كان للإجراءات الأمنية المتبعة ضد الإرهابيين والتعامل مع أفراد الجماعات بقسوة معها خلق جيلاً جديداً من «الجهاديين» الإرهابيين الذين ينشدون الانتقام من السلطة في أي مكان؟ وإذا لم يستطع أفراد هذه الجماعات وجهوا غضبهم ونيرانهم على الأبرياء من الناس في دور العبادة في الكنائس والمساجد... وهم يريدون خلق حالة من عدم الثقة بالسلطة... ويطرحون أنفسهم بديلاً عنها، أي عن السلطة.
لقد كتبنا عدة مرات في هذه الصحيفة أن مكافحة الإرهاب باللجوء إلى الأسلوب الأمني وحده لن يؤدي الهدف أو الغرض منه مهما توسعت الإجراءات الأمنية.
إن فتح باب حرية الحوار في القضايا العامة التي تخص الشعب المصري بما فيها قضايا التطرف الديني، وانتشار البطالة والفساد والمحسوبية سوف يقلص الهوة، وهذا يتطلب وجود دور للمجتمع المدني وأفراد الشعب.
وأخيراً نتساءل لماذا تركز إرهاب الجماعات الإرهابية على منطقة سيناء، وهل هنالك علاقة مباشرة بين الإرهاب وحرمان أهل سيناء من الخدمات المطلوبة؟ أم أن الجهل وانعدام التعليم وتفشي الأمية والبطالة، وانعدام التوعية بمبادئ الدين الصحيحة؟
معرفتنا الحقيقية عن الشعب المصري بأنه شعب بسيط وطيب ومتسامح، وفي معظم الحالات شعب موالٍ ومحب للسلطة والدولة، لذلك نستغرب ازدياد ظاهرة العنف والإرهاب في هذا البلد المسالم.
وهذا يتطلب مزيداً من البحوث والدراسات للوصول للفهم الحقيقي لانتشار العنف والإرهاب في دولة مسالمة.
د. شملان يوسف العيسى - الشرق الاوشط

ق، . .

مقالات مختارة

16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر
15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد
الطقس