2018 | 07:10 تموز 23 الإثنين
لبنان الرسمي ينطلق بخطوة إعادة النازحين برعاية روسية ـ أميركية | تشكيل لجنة عودة النازحين ينتظر الحكومة ومهمتها تنسيق أمني مع سوريا | أكثر من ألف سوري يعودون اليوم من لبنان | هل تمهّد التظاهرات للمرحلة المقبلة؟ | ماكرون لن يأتي إلى لبنان! | عدالة الكهرباء | كيس ضخم في الصندوق... وطفل وراء المقود | الحريري يتأثر وعليه تشكيل الحكومة بسرعة... وباسيل غاضب | طريق "القوّات" إلى اليرزة... لم تعد مقفلة | هلا بالحشيش... "في أطيب منّا"؟! | أوزيل يعتزل اللعب مع المانشافت | روني لحود: مؤسسة الإسكان لا تعطي قروضا الا للطبقتين المتوسطة والفقيرة |

ترامب ينتصر لاسرائيل ويسيء الى المسلمين

مقالات مختارة - الجمعة 01 كانون الأول 2017 - 06:59 - جهاد الخازن

قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي للرئيس دونالد ترامب إنه أخطأ ببثّ فيديوات لأقصى اليمين البريطاني (بريطانيا أولاً) تظهر مسلمين يعتدون على الأبرياء. هو ردّ عليها بأن تهتم بالمتطرفين الإسلاميين في بلادها وأعاد بث الفيديوات.

فيديو يظهر مجموعة من المسلمين يلقون بصغير من على سطح، وآخر يزعم أن مسلمين يدمّرون تمثالاً للسيدة العذراء، والثالث يظهر لاجئين يضربون صغيراً هولندياً على عكازين.

هذا لم يحدث والقرآن الكريم يقول عن مريم ما لا يقوله العهد الجديد من الكتاب المقدس، فالله تعالى اصطفاها على نساء العالمين، وعيسى وأمه آية للعالمين، وهناك مزيد لا يوجد مثله في كتب المسيحية.

أكثر من 43 مليون شخص يتابعون ترامب على الإنترنت، ما يعني أنهم جاهلون مثله أو أكثر جهلاً. انتخابه رئيساً عارٌ على الولايات المتحدة البلد الرائد في حقوق الإنسان.

شعار ترامب «أميركا أولاً». أسأل الأولى في ماذا؟ في قتل الكوريين والفيتناميين، وفي احتلال دول في وسط أميركا، وتهديد كوريا الشمالية بعد كوبا وفنزويلا، ودعم دولة الاحتلال والقتل إسرائيل ببلايين الدولارات المعلنة والسرية كل سنة؟

الولايات المتحدة، وترامب على وجه التحديد تراجع عن إغلاق مكتب السلطة الوطنية في واشنطن. إدارته هددت بذلك لأن الفلسطينيين شكوا إسرائيل إلى محكمة جرائم الحرب الدولية، والتهمة سرقة أراضيهم وتوسيع المستوطنات. أصر على أن إسرائيل كلها تقوم في أرض فلسطين التاريخية، كما أصر على أن قبول الفلسطينيين دولة في 22 في المئة من أرضهم لا يعني أن لإسرائيل حقاً في 78 في المئة من تلك الأرض. إسرائيل تحكمها جماعات لصوص أشكيناز ليسوا من اليهود أصلاً، وإنما ادّعوا ذلك عندما علقوا بين الإمبراطوريتَيْن الرومانية والعثمانية. هناك طلاب سلام إسرائيليون من خيرة الناس، إلا أنهم اليوم في إسرائيل أقلية، فقد قتل اليمين شمعون بيريز وكان السلام معه في متناول اليد، وعشنا لنرى الإرهابي بنيامين نتانياهو رئيساً للوزراء. هو الآن يواجه تهم فساد ورشوة فلعله يحاكَم ويُطرد من الحكم لأنه يستحق السجن كبعض رؤساء الوزارة الذين سبقوه.

لا أعرف كيف أن الولايات المتحدة، ومن رؤسائها جورج واشنطن وجون آدامز وجيمس ماديسون وإبراهام لنكولن ودوايت آيزنهاور وجون كينيدي وجيمي كارتر، يمكن أن تختار رجل أعمال لا علاقة له بالسياسة رئيساً لبلد رائد في حقوق الإنسان.

في كانون الأول (ديسمبر) 2015، دعا ترامب إلى منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، وفي السنة التالية قال: «أعتقد أن الإسلام يكرهنا». واقترح يوماً وضع سجل للمسلمين في الولايات المتحدة لملاحقتهم، كما زعم كذباً أن المسلمين في ولاية نيوجيرسي احتفلوا بإرهاب 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن.

الآن يزعم ترامب أنه حليف مصر والمملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى، وأرى أنه يعد نفسه للعودة رجل أعمال بعد ولاية واحدة، ويريد علاقات تجارية مع الدول العربية الثرية.

أرجو ألا ينسى أحد في بلادنا أن ترامب عيّن زوج ابنته جاريد كوشنر مبعوثاً للسلام في الشرق الأوسط على أساس خبرته... في العقار. هذا الولد اليهودي الأميركي لا يعرف من الشرق الأوسط سوى إسرائيل التي تتبرع أسرته للمستوطنات فيها، فأدين ترامب واختياره ولداً لحل أكثر مشكلات العالم تعقيداً.
جهاد الخازن - الحياة