Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
خاص
أهلا بكانون الاول... شهر الأعياد وزحمة السير
ليبانون فايلز

اليوم يتقاضى جميع الموظفين في لبنان معاشاتهم، وفي 20 الشهر ايضا يتقاضون معاشاتهم مجددا، اي معاشين في شهر واحد بسبب عيدي الميلاد ورأس السنة. وهذا الأمر سيؤدي الى زحمة في الأسواق للتبضع وشراء الهدايا، والاسواق باتت تنتظر هذا الشهر لتعويض خسائر العام كله.
حالة الاسواق لم تعد كما قبل، لأن القدرة الشرائية للعائلات في ظل تضخم الاسعار باتت صعبة جدا، ولكن في مطلق الأحوال فإن الأسواق تتحرك في شهر كانون الأول بشكل جيد ما يحرك الدورة الإقتصادية في لبنان.
هذا كله في جهة وزحمة السير التي ستقع على رؤوس اللبنانيين في جهة أخرى، فالطرقات انطلاقا من اول اسبوع من شهر كانون الاول ستعج بمئات آلاف السيارات دفعة واحدة، وزحمة السير سترتفع خصوصا حول المجمعات التجارية. ولا شيء بخصوص الطرقات تغير من العام الماضي الذي شهد زحمة سير مخيفة في شهر الاعياد، لأننا لم نر جسرا جديدا او طريقا واحدا تم توسيعه.
الأمور لا تزال كما هي فيما خص الطرقات، لا بل فإن احوالها تراجعت، وفور تساقط نقطة مطر واحدة ستقفل الطرقات بشكل حاد ولن تتحرك السيارات فيها. وقوى الامن الداخلي المولجة بالسير في لبنان عاجزة عن فعل اي شيئ، وهي لا يمكنها ان تحمل السيارات على اكتافها او ان تؤمن نقل عام او ان توسع الطرقات وتبني الجسور، بل ان المخول بهذه الامور هي الدولة اللبنانية ككل وهي تقاعست عن هذا الامر وانشغلت بتعبيد طرقات المنازل الفرعية تحضيرا للإنتخابات.
إنه شهر كانون الاول شهر الأعياد وزحمة السير، وهو الشهر الذي سيقضي فيه المواطن نصف ايامه في الطرقات عالقا في زحمة خانقة قاتلة تنهك جسمه وتحرق اعصابه.

ق، . .
خاص
انه القدر، لم يغب عن الكنيسة يوماً ولا عن الانسان يوماً آخر، إنه سامر غانم القاضي المُحِب، عادة ما يكون القضاة متعجرفون وبطاشون، اما سامر فكان في مكان آخر
الطقس