2018 | 00:32 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

قطر تكتفي ذاتيا من الحليب ومشتقاته منتصف 2018

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 30 تشرين الثاني 2017 - 08:18 -

أعلنت شركة إنتاج حيواني أن قطر ستصبح مكتفية ذاتيا من الألبان بحلول منتصف 2018، بفضل شحنات البقر التي استوردتها الدوحة بعد فرض حصار عليها من قبل دول 4 عربية .

وأعلن، جون دور، المدير التنفيذي لشركة "بلدنا" القطرية للإنتاج الحيواني أن قطر ستتمكن من توفير كافة احتياجاتها من الألبان بحلول منتصف العام المقبل، من خلال مزارع شركته، التي سيصل عدد الأبقار فيها قريبا إلى 14 ألف رأس، وذلك بعد قرابة ستة أشهر من اندلاع أزمة دبلوماسية خانقة ومستمرة في المنطقة.

وقال دور إن قطر "ستكون مكتفية ذاتيا بحلول حزيران/ تموز 2018". وأضاف أن "هدفنا بشكل أساسي أن نكون جزءا من الجهد الوطني، وأن نقول للسعوديين نحن لا نحتاجكم، يمكننا الاعتماد على أنفسنا".

وأوضح دور أن التكلفة الإجمالية لنقل البقر جوا من ألمانيا والولايات المتحدة، وبناء مزارع الأبقار في موقع الشركة في شمال الدوحة وبدء الإنتاج تناهز 3 مليارات ريال قطري (825 مليون دولار).

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت علاقاتها مع قطر في الـ 5 من يونيو/حزيران، على خلفية اتهام الدوحة بتمويل "الإرهاب" وهو ما تنفيه الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز. وعلى الأثر، أغلق المنفذ البري الوحيد لها مع السعودية.

وكنتيجة مباشرة للأزمة، اضطرت الدوحة للبحث عن بدائل لواردات الغذاء إذ أوقفت كل الدول المنخرطة في الصراع صادراتها الغذائية لقطر.

وقبل الأزمة كانت قطر تعتمد بشكل كبير على واردات منتجات الألبان من السعودية، خصوصا الألبان. وتحولت قطر، التي يبلغ عدد سكانها نحو 2.7 مليون نسمة، للبحث عن واردات الغذاء من دول أخرى على رأسها تركيا، وإيران، والمغرب.

وخلال أسابيع أعلنت الدوحة أنها استوردت أبقارا نقلت جوا من مختلف أنحاء العالم، كما أعلنت عن عزمها بناء مرافق لمعالجة وتخزين الغذاء في ميناء حمد المفتتح حديثا.

وقال دور "في الوقت الراهن، لدينا 3400 بقرة تقريبا.. البقية ستأتي خلال العشرة أيام المقبلة، هذا سيرفع العدد الإجمالي إلى 4000 بقرة".

وأوضح أنه بحلول فبراير/شباط المقبل، سيكون هناك 14 ألف بقرة قادرة على إنتاج 400 طن حليب يوميا، وهو ما عده كافيا لتلبية احتياجات الإمارة الصغيرة.

وأشار دور أيضا إلى أن الدوحة ستتمكن من الاكتفاء ذاتيا من اللحوم خلال كأس العالم 2022 الذي تستضيفه قطر التي تسعى حاليا لتوسعة الاكتفاء الذاتي ليشمل قطاع الدواجن أيضا.