2018 | 19:24 تشرين الأول 15 الإثنين
الرياشي من بيت الوسط: الحريري متفائل ويعمل على قدم وساق على تشكيل الحكومة بالرغم من المطبات ولدينا ثقة كبيرة بالوصول الى نتيجة | "ال بي سي": لا علم للرئيس نجيب ميقاتي باجتماع رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط | وصول تمام سلام والسنيورة الى بيت الوسط حيث سيلتقي الحريري رؤساء الحكومات السابقين | مجلس القضاء الأعلى يبدي استغرابه لما يصدر عن مسؤولين من تصريحات من شأنها إضعاف ثقة المواطن بالنظام القضائي | الاشتباكات في مخيم المية ومية لا زالت متواصلة بين الطرفين و"فتح" تعزز تواجدها بعناصر مسلحة من عين الحلوة وترفع التاهب في صفوفها | الملك سلمان والرئيس ترامب بحثا في اتصال ثان مستجدات أحداث المنطقة واستعرضا علاقات البلدين | الرصاص الطائش يتساقط قرب سراي صيدا وتنبيه بضرورة أخذ الحيطة والحذر وسلوك الطريق البحري للمتوجهين جنوبا وبالعكس باتجاه بيروت | الرياشي في بيت الوسط للقاء الحريري | ارسلان: لا نوايا لدينا على الاطلاق لكسر احد وإظهار ان احدهم ربح او خسر فنحن مع أن يربح الجميع وقلت للحريري أنني حاضر لأي لقاء يجمع بيني وبين جنبلاط برعايته او الرئيس عون | ارسلان من بيت الوسط: تداولنا مع الحريري في بعض تفاصيل تشكيل الحكومة وابلغته اننا نريد تسهيل مهمته انما ليس على حساب الغائنا من الوجود | ترامب يثني على سير التعاون السعودي التركي بشأن التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي | فيصل كرامي: هناك طبخة مساومة ونخشى ان نكون الضحية والوقود وابعادنا عن الحكومة عقاب وما يضاعف شعورنا بالمرارة تخلي الحلفاء |

إعادة برمجة خلايا الجسم: تقنية حديثة تنبئ بثورة في مجال الطب

متفرقات - الخميس 30 تشرين الثاني 2017 - 07:01 -

شريحة إلكترونية قد تساعد على علاج بعض الأمراض وخلق نسيج عصبي جديد؛ هذه خلاصة دراسة علمية ركزت على استخدام التكنولوجيا في معالجة بعض الأمراض مثل الباركنسون، ومن المتوقع أن تمهد هذه التقنية الطريق أمام طرق جديدة للعلاج.طورعلماء رقاقة إلكترونية قد تساعد على شفاء الإصابات وخلق نسيج عصبي جديد، حيث بإمكان الرقاقة إعادة برمجة خلايا معينة في الجسم لتقوم بوظيفة خلايا أخرى. ومن المتوقع أن يُحدث هذا النوع الجديد من العملياتفي المستقبل نقلة نوعية كبيرة في مجال الطبفيما يخص علاج بعض الأمراض مثل الباركنسون والزهايمر، وفق ما أشار إليه موقع "هايل براكسيس" الألماني نقلا عن المجلة العلمية "ناتشر نانوتيكنولوجي".

وأشار موقع جامعة "أوهايو" الأمريكية، التي أصدرت الدراسة أن باحثين لديها، نجحوا بمساعدة شريحة إلكترونية في إعادة برمجة خلايا الجسم إلى أنواع أخرى من الخلايا، إذ يمكن استعمال هذه الرقاقة مستقبلامن أجل علاج الإصابات وبعض الأمراض.

وقال المشرف على الدراسة، تشاندان سين في تعليقه على نتائج الدراسة إن هذا الأمر يصعب تخيله، بيد أنه قابل للتحقق وتبلغ نسبة نجاحه حوالي 98 في المائة. وأضاف نفس المتحدث، بحسب ما نقل عنه موقع جامعة أوهايو، أنه بالاعتماد على هذا النوع من التكنولوجيا "نستطيع تحويل خلايا الجلد إلى أي عضو (في الجسم)".

وأردف نفس المتحدث أنه بمعية الخبراء المشاركين في الدراسة لم يتوقعوا عمل هذه التقنية بكيفية جيدة وأن هذه النتائج هي فقط في البداية، وسيأتي ما هو أكثر في المستقبل القريب.

ما المقصود بإعادة برمجة الخلايا؟

وأوضحت الدراسة أن الخبراء أرادوا تحويل خلايا الجسم إلى أنواع أخرى من الخلايا، حتى يتمكنوا من استبدال النسيج المتضرر، وهو ما يطلق على اسم هذه العملية "بـإعادة برمجة الخلايا". ونجح الخبراء في إعادة برمجة خلايا جلد فئران حية إلى أنسجة عصبية،وكان من الممكن أيضا تحفيز الخلايا الجلدية على التحول إلى خلايا وعائية. كما تمكن الخبراء أيضا من علاج عضلات تعرضت للتلف.

نجاح التجربة على الفئران

واعتمدت النتائج على تجربة أجريت على فئران حية، إذ تم وضع شريحة إلكترونية على جلد الفئران من الخارج مبللة بمحلول خاص، وكذلك بالاعتماد على نبض إلكتروني قصير جعل جدران خلايا الجلد قابلة للاختراق. ولاحظ الخبراء بعد وقت قصير حدوث فتحات صغيرة جدا في جدران الخلايا، لينجح بعد ذلك ما يسمى "بعوامل إعادة البرمجة" من الدخول إلى الخلايا.

مزايا التقنية الجديدة

وقال المشرف على الدراسة، تشاندان سين، إنه لاحظ بالفعل تغييرات بعد سبعة أيام من القيام بالتجربة، فقد نمت أوعية جديدة في أرجل الفئران، بعدما كانت في السابق توقف دوران الدم. وأضاف أن استخدامات هذه التكنولوجيا الجديدة متنوعة جدا، ولا يقتصر الأمر فقط على استعمالها على الجلد، حيث يمكن استعمالها أيضا مع أنسجة أخرى داخل وخارج الجسم، وهو ما يعني كذلك إمكانية التعامل مع الضرر الذي قد يصيب أعضاء الجسم الداخلية.

مواصلة البحث ضرورية

وفي نفس السياق، أفادت الدراسةأن هذاالاستخدام الجديد للتكنولوجيا بحاجة للمزيد من التجربة حتى يمكن تطبيقه أيضا على البشر، ودون أن يعرض حياة المرضى إلى الخطر، موضحة أن استخدام الخلايا العصبية الجديدة، قد يتيح في المستقبل إمكانية التعامل مع بعض الأمراض، على غرار الباركنسون والزهايمر. فيما يتوقع تجريب هذه التكنولوجيا الجديدة على البشر في السنة القادمة.

ر.م/ع.ج.م