2018 | 05:22 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

هل ما سيقر هو بيان وزاري جديد؟

خاص - الخميس 30 تشرين الثاني 2017 - 06:08 - ليبانون فايلز

بعد المشاورات التي أجراها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بعبدا قبل سفره الى إيطاليا، ستتم المصادقة على ما تم التوصل اليه في أول جلسة لمجلس الوزراء التي ستنعقد في قصر بعبدا بعد عودة عون من الخارج، وستكون عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته بمثابة عيدية للبنانيين ولو أتت مبكرة هذا العام.

مصدر مطلع اكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان ما سيقر على طاولة مجلس الوزراء في الجلسة التي سيتم تعيينها بالتوافق بين الرئيسين عون والحريري سيشكل خارطة الطريق للأشهر المقبلة الى حين اجراء الانتخابات النيابية، مشيرا الى ان هذه الخارطة ستكون ايضا البيان الوزاري للحكومة المقبلة التي من المؤكد انها ستكون برئاسة الحريري ايضا مهما حقق من نتائج في الانتخابات النيابية المقبلة.
وشدد المصدر المطلع على ان مطالب الحريري كلها تم تحقيقها، والرئيس عون سيشكل ضمانة للتطبيق ومراقبة سير الامور، بإلتزام كل الفرقاء وخصوصا حزب الله سياسة النأي بالنفس في ملفات المنطقة وخصوصا الدول العربية، كاشفا عن ان الورقة التي يجري اعدادها سيتم طرحها ايضا على مجلس النواب لاخذ رأي الجميع فيها، ولكن البعض يفضل حصرها بمجلس الوزراء لأن المشكلة هناك.
ورأى المصدر ان الرئيس عون فضل الإبتعاد عن طاولة الحوار وعقد جلسات حوارية لانه كان على قناعة من ان الامور كلها تحتاج الى جواب واحد من حزب الله بأن يقبل بشروط الحريري او لا، معلنا انه يمكن الاعتبار من اليوم ان الازمة الحكومية انتهت، والبيان الجديد سيشكل مسارا جديدا في تحديد هوية سلاح حزب الله ووجهة استعماله.