2018 | 18:37 تشرين الثاني 14 الأربعاء
باسيل: مباركة المصالحة بين المردة والقوات برعاية بكركي وكل مصالحة لبنانية اخرى فكيف اذا اتت لتختم جرحاً امتدّ 40 عاما ولتستكمل مساراً تصالحيّاً بدأ مع عودة العماد عام 2005 | "الوكالة الوطنية": طريق عيناتا - الأرز سالكة للسيارات المجهزة ورباعية الدفع بسبب تراكم الثلوج | حزب الله: انتصار غزة على العدو هو ثمرة لصمود الشعب الفلسطيني ووحدة فصائل المقاومة | الحريري: المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق | بيان المصالحة: عزاؤنا الوحيد أن تضحيات الشهداء أثمرت هذا اللقاء التاريخي بعيداً عن أي مكاسب سياسية ظرفية | بيان المصالحة: يعلن تيار المردة وحزب "القوات" إرادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم مع التأكيد على ضرورة حلّ الخلافات والتوجه إلى أفق جديد | بيان المصالحة: يلتقي في بكركي وبرعاية الراعي رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ورئيس "القوات" سمير جعجع ترسيخاً لخيار المصالحة الثابت والجامع | كوريا الجنوبية تعلن انخفاض صادراتها النفطية من إيران إلى صفر في تشرين الاول الماضي مقابل 1.7 مليون برميل العام الماضي | مجلس الأمن يصوت بالاجماع لرفع العقوبات عن إريتريا | انتهاء اللقاء بين الراعي وجعجع وفرنجية في بكركي | خلوة في هذه الأثناء تجمع البطريرك الراعي وجعجع وفرنجية | البطريرك الراعي في كلمة خلال لقاء المصالحة بين فرنجية وجعجع في بكركي: ما أطيب وما أجمل أن يجلس الأخوة معاً |

وفاة القائد العسكري السابق لكروات البوسنة بعد تجرعه السم امام محكمة لاهاي

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 18:23 -

توفي القائد العسكري السابق لكروات البوسنة سولوبودان برالياك في مستشفى في لاهاي بعد تجرعه السم خلال جلسة محاكمته امام المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، كما افادت وكالة الانباء الكرواتية الرسمية "هينا".

واستمع برالياك (72 عاما) الى قرار المحكمة تثبيت الحكم بالسجن 20 عاما الصادر في حقه قبل ان يقول "ارفض حكمكم" ويخرج من جيبه قارورة ويتناول محتواها. واعلن محاميه انه سم.

واعلنت وفاته وسائل اعلام كرواتية عدة بينها القناة الخاصة "ان 1" وابرز الصحف "جوتارنيي ليست" و"فيسيرنيي ليست" قبل ان تؤكده وكالة هينا نقلا عن مصدر مقرب من المتهم.

والمهندس الذي اصبح مدير مسرح لم يكن عسكريا في الأساس، لكنه عندما اندلعت الحرب، سرعان ما ترقى في تراتبية القوات الصربية.
وكان مسؤولا كبيرا عن القوات المسلحة لجمهورية البوسنة والهرسك الكرواتية التي قاتلت البوسنيين في 1993-1994، وورد اسمه باعتباره واحدا من المسؤولين عن تدمير الجسر العثماني في موستار.
لكن عددا كبيرا من الكروات يعتبرونه بطلا.

والاسبوع الماضي، كتبت الرئيسة كوليندا غرابار-كيتاروفيتش رسالة تقدير تليت خلال الترويج لكتاب تكريمله بعنوان "الجنرال برالياك".
وقالت الرئيسة ان "مساهمة الجنرال سلوبودان برالياك كانت بالغة الأهمية للدفاع في آن واحد عن كرواتيا والبوسنة ضد العدوان "الصربي الكبير" ومن اجل بقاء الشعب الكرواتي على ارضه التاريخية خلال الحرب الوطنية".

ومع خمسة مسؤولين آخرين في جمهورية البوسنة والهرسك الكرواتية، الكيان المعلن من جانب واحد لكروات البوسنة، كان برالياك يحضر الاربعاء جلسة الاستئناف على الحكم الذي صدر ضدهم بسبب دورهم في الحرب التي خاضوها في 1993 و1994 ضد القوات البوسنية.

ودين هؤلاء ب"مشروع اجرامي مشترك" لفرض هيمنة كرواتية، عبر اللجوء الى التطهير العرقي في المناطق التي كانت قواتهم تسيطر عليها.

واذا كانت حرب البوسنة دارت اساسا بين المسلمين والصرب، فقد خاض الكروات والمسلمون ايضا قتالا في 1993 و1994.